الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
جرائم العدوان السعودي على اليمن
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الإعلام

قطاع الإعلام

عبر العصور ومنذ القدم أُعتبر الإعلام السلاح الأقوى في كل المستويات ، ففي أزمنة الحرب كان يعد أداة حرب تنال من العدو من داخله وتزعزع قوته بنشر الأفكار والأخبار المختلفة التي تخدم مصالح جانب معين ، وفي أزمنة السلم كان يُعَدَّ اليد التي تُحْكِم سيطرة ولاة الحكم في بلدانهم.

وفي زماننا لا يختلف الأمر عما كان عليه الوضع سابقاً من استحواذ الإعلام على مكانه عالية وحيوية في أي دوله _ سواء كانت تلك الدولة في حالة حرب أو سلم _ ومنها اليمن التي كان للإعلام نصيب الأسد من الإهتمام سواء من قبل المستعمر البريطاني أو من الحكم الإمامي أو في ظل الثورة والديمقراطية . والمتتبع لتاريخ اليمن عبر الأزمنة السابقة يجد أن الإعلام كان السلاح القوي _ بجانب القوة العسكرية _ الذي اُستخدم من قبل الاستعمار البريطاني في فرض سيطرته على الجنوب اليمني وقمع أي محاولة صحوة وطنية كانت تظهر هناك كما اُستخدم من قبل الحكم الإمامي في شمال اليمن ولكن بصورة عكسية من حيث التعتيم الإعلامي وتحريمه على المواطنين ، أما حقبه ما بعد الثورة فإنها أعطت للإعلام بُعداً آخر وإهتماماً كبيراً من حيث استخدامه في نشر أفكار وأهداف الثورة ومن حيث رفع الروح الوطنية بين أفراد الشعب الواحد وأيضاً من حيث رفع الوعي الوطني والثقافي ورفع الوعي بالحقوق والواجبات بين اليمنيين وحشد الطاقات والهمم والإمكانيات في سبيل بناء وطن حر مستقل .

أولاً - الإعلام المقروء

كانت بداية عهد اليمن مع الطباعة في العام 1853م عندما أدخلت سلطات الاحتلال البريطاني في عدن أول مطبعة وذلك لتغطية احتياجات إدارتها في المستعمرة ، كما بعثت عدداً من المحكوم عليهم بالسجن إلى الهند للتدريب على عملية الصف اليدوي وذلك لتشغيل المطبعة والتي كانت تطبع باللغتين العربية والإنجليزية.

كما أدخل العثمانيون عند حكمهم لشمال اليمن أول مطبعة إلى صنعاء في العام 1872م التي كانت تطبع باللغتين العربية والتركية وكانت تطبع مطبوعات رسمية وأُطلق عليها (مطبعة الولاية) ، كما أنها أصدرت أول صحيفة مطبوعة ظهرت على شكل نشرة وهي( يـمن) التي أصدرها الوالي العثماني مختار باشا باللغة التركية في أربع صفحات.

ثم صدرت صحيفة صنعاء في العام 1878م بناءاً على توجيهات السلطان عبد الحميد الثاني الذي وجه بأن يكون لولاية اليمن صحيفة أسوة ببقية الولايات التابعة للإمبراطورية العثمانية وكانت تصدر باللغة التركية وتعتبر أول صحيفة تصدر في شبه الجزيرة العربية بصفة أسبوعية حتى عام1882م حيث أُصدرت باللغة العربية واللغة التركية في أربع صفحات مناصفة ، وبجلاء الأتراك عن اليمن في 1918م توقفت الصحيفة عن الصدور وبقيت المطبعة مغلقة حتى عام 1962م ، وفي عام 1938م صدرت صحيفة (الإيمان) ومجلة (الحكمة) في عهد الإمام يحيى حميد الدين حتى العام 1941م حيث قرر الإمام إغلاق مجلة الحكمة بعد أن طالبته بإصلاح إدارته ، وفي العام1950م أصدر الإمام أحمد صحيفة رسمية في تعز باسم (النصر).

وفي 28 سبتمبر 1962م أي بعد قيام الثورة بيومين صدرت صحيفة (الثورة) في مدينة تعز بإشراف القيادة العسكرية في المدينة كصوت معبر عن الوضع الثوري الجديد ثم توالى بعد ذلك صدور الصحف والمجلات المختلفة .

وقد نُظم العمل الصحفي بشمال اليمن في 18 نوفمبر 1968 وذلك بصدور قانون مطبوعات العهد الجمهوري رقم (24) لسنة 1968م الذي بموجبه نظم العمل الصحفي ، وفي عام1982م صدر القانون رقم (42) بشأن تنظيم الصحافة وأستمر العمل به حتى قيام الجمهورية اليمنية وصدور قانون الصحافة والمطبوعات رقم (25) لعام1990م.

أما في عدن فقد توسعت المطابع وظهر العديد منها فقد أنشأت (شركة قهوجي دنشو وأخويه) مطبعة في العام 1874م، كما افتتحت (شركة هوارد) مطبعة أخرى في العام 1889م وكانت تصدر مطبوعاتها  باللغة العربية والإنجليزية والعبرية وصدر عنها أول صحيفة في عدن في العام 1900م  تحت مسمى (جريدة عدن الأسبوعية) تحت إشراف الكابتن بيل .

واعتباراً من العام1915م صدرت عدد من الصحف المختلفة نتيجة التوسع في إنشاء المطابع وبحلول الأربعينات بلغ العدد 78 مطبوعة كان من أبرزها صحيفة (فتاة الجزيرة) و(صوت اليمن) والتي تعد أولى الصحف الحزبية الصادرة في اليمن وذلك في العام 1946م ، كما صدرت صحيفة (الفضول) في العام 1948م كأول صحيفة سياسية  تصدر في اليمن في أعقاب فشل ثورة الدستور المعارض لبيت آل حميد الدين، واستمر هذا الزخم طوال عقد الخمسينات وحتى إعلان استقلال الجنوب عن الاحتلال في1967م إلى أن صدر قرار جمهوري يلغي كافة الصحف والمجلات والنشرات التي كانت تصدر قبل الاستقلال وسمح فقط بصدور الصحف الناطقة باسم الجبهة القومية.

وقد نٌظم العمل الصحفي في جنوب اليمن بصدور القانون رقم (27) في 3 يوليو 1939م الذي عرف بقانون النشر والكتب في مستعمرة عدن ، كما صدر في عام 1953م قانون الصحافة في ما كان يسمى الدولة القعيطية الحضرمية وعمل بهذين القانونين حتى إعلان الاستقلال في 30 نوفمبر1967م وبعدها لم ينظم العمل الصحفي في الجنوب حتى صدور (قانون الصحافة والمطبوعات) رقم (7) في مارس 1990م وأستمر العمل به حتى قيام الوحدة اليمنية وصدور القانون رقم (25) لعام 1990م الذي ألغى العمل بقوانين الصحافة الشطرية السابقة ، والذي نظم العمل الصحفي وأتاح الفرصة أمام الجميع (أشخاص، هيئات، أحزاب) لإصدار المطبوعات والصحف والذي ساهم في ازدهار الصحافة وتنوع العمل الصحفي وتجدد وارتبط أكثر بالواقع ، وفي25 أبريل1993م صدر القرار الجمهوري رقم (49) لسنه1993م بشأن اللائحة التنفيذية لقانون الصحافة والمطبوعات في مجال الصحافة .

وفيما يتعلق بصحافة المهجر، فقد بلغ عدد الصحف الصادرة بالمهجر حوالي 13 صحيفة وذلك في الفترة مابين عامي1906م وعام 1939م وأغلبها_إن لم يكن جميعها_قد صدرت في إندونيسيا التي كانت تعتبر أكبر مركز تجمع للمهاجرين اليمنيين.

جدول يوضح أهم الصحف الرسمية والحزبية

اسم الصحيفة

نوعها

دورية النشر

صحيفة الثورة

رسمية

يومية

صحيفة14 أكتوبر

رسمية

يومية

صحيفة26 سبتمبر

رسمية

أسبوعية

صحيفة الجمهورية

رسمية

يومية

صحيفة الميثاق

حزبية(المؤتمر الشعبي العام)

أسبوعية

صحيفة الصحوة

حزبية(التجمع اليمني للإصلاح)

أسبوعية

صحيفة الوحدوي

حزبية(التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري)

أسبوعية

صحيفة الثوري

حزبية(الحزب الاشتراكي اليمني)

أسبوعية

 

 

 

 

 

ثانياً : الإعلام المسموع

كانت بداية عهد اليمن مع الإذاعة في صنعاء في العام 1946م عندما تلقى الجيش اليمني هدية من الجيش الأمريكي عبارة عن محطة لاسلكية حملتها بعثة عسكرية إلي اليمن والتي حُوِلت إلى محطة إذاعية لاسلكية للمملكة المتوكليه في اليمن حيث اقتصر إرسالها على يوم واحد في الأسبوع (الجمعة) وبواقع 1.15 ساعة فقط ، وحقيقة إنشاء الإذاعة في تلك الفترة لم يأتِ إستجابة لحاجات الجمهور للرسالة الإعلامية بقدر ما كان الهدف منه خدمة النظام الإمامي البائد في هذا الجزء من البلد بعد أن زاد إقبال المواطنين لإمتلاك أجهزة المذياع وإستماعهم للإذاعات الخارجية والتي كان يساهم في رفع وعي المواطنين ، الأمر الذي يسبب القلق للنظام الإمامي لذلك فإن إنشاءها كان لخدمة هذا النظام ورغم ذلك فقد عمل جيل الرواد على استثمار الإمكانات الشحيحة والعمل على تقديم برامج تساهم في تنمية وعي المتلقي ، وفي العام 1948م عندما قامت حركة الأحرار بالإنتفاضة على الحكم الإمامي فإن الوضع لم يتغير كثيراً واٌستخدمت الإذاعة كصوت للحركة وبعد فشل الحركة عاد الوضع كما كان عليه سابقاً ، ثم توقف الإرسال فيها نهائياً في عام 1950م ولمدة خمس سنوات أي إلى عام 1955م حيث تم افتتاح محطة إرسال جديدة والتي تعتبر مرحلة مهمة في مسيرة تطوير الإذاعة من حيث ارتفاع حجم البرامج وبداية تشكيل العمل البرامجي وظهور البرامج الثقافية والأدبية والسياسية كما إن مصادر الأخبار كانت محدودة للغاية في تلك الفترة وكانت تعتمد على القصر وما يرد في المحطات الخارجية( كإذاعة القاهرة، لندن، جاكرتا) والتي تعاد صياغتها وتقديمها.

وكان للإذاعة دور كبير إبان قيام الثورة المباركة في 26/ سبتمبر/1962م حيث استيقظت اليمن على صوت إعلان قيام الثورة وبداية عهد جمهوري والإعلان عن قيام الجمهورية العربية اليمنية وإعلان أهدافها الستة. ومنذ ذلك التاريخ شهدت الإذاعة  تطوراً فنياً وبرامجياً واسعاً من حيث تنوع البرامج (ثقافية ,سياسية , فنية , إخبارية) كما توسعت فنياً من حيث إنشاء محطات عديدة لتقوية الإرسال والبث. كذلك شهد تطور إدارته وهيكلته وتأسيس عدد من الإدارات المتخصصة بالإضافة إلى ازدياد عدد العاملين فيها من صحفيين ومذيعين وفنيين ذكوراً وإناثاً.

أما في ما يتعلق بإذاعة عدن فإن ظروف إنشائها لا تختلف كثيراً عن مثيلتها في صنعاء من حيث أنها أُنشئت لتقوية الوجود الاستعماري في الجنوب لمواجهة الصحوة الوطنية والقومية والتي كانت تؤججها الإذاعات العربية، مما دفع بالقوات البريطانية لإنشاء إذاعة عدن في العام 1954م والتي كانت تهدف من خلالها إلى تقديم المبررات التي تدافع عن التواجد الاستعماري وإبقاءه أطول فترة ممكنة ، من أجل هذا عمدت الإدارة البريطانية إلي ربط الإذاعة بها لتبقي تحت إشرافها وخاضعة لإدارة مكتب العلاقات العامة والنشر التابع للمندوب السامي البريطاني ومرتبطة بهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) ورغم ذلك فقد عمل جيل الأوائل في الإذاعة في عدم تطويع وظائفها لخدمة رغبات الإدارة البريطانية وعملت على تنويع مصادر الأخبار بالإعتماد على رصد محرريها للعديد من المحطات الإذاعية العربية والعالمية وتوسعت أيضاً في بث الأخبار المحلية بالاعتماد على التغطية الميدانية للمراسلين.

نبذه عن الإذاعات اليمنية :

1-إذاعة صنعاء (البرنامج العام)

تأسست إذاعة صنعاء في 1/1946 وتوقف بثها بعد عامين من تأسيسها وأعيد فتحها عام 1955 ، تمتد ساعات بثها على مدار اليوم تخصص منها ساعاتين باللغة الإنجليزية . بدأت تبث برامجها اعتباراً من مايو 2001 على موقعها في شبكة الانترنت www.yradio.gov.ye وفضائياً على القناة الصوتية للقمر الصناعي العربي عربسات على التردد 2.7 مجاهيرتيز.

2-إذاعة عدن( البرنامج الثاني)

تأسست في 17 أغسطس 1954 يبلغ عدد ساعات بثها في الأيام العادية (15)ساعة، تبث برامجها على الموجة المتوسطة (750) كيلووات بذبذبة 792 كيلوهيرتيزوتبث من صنعاء على ذبذبة 837 كيلوهيرتيز وعلى موجة F.M100 ميغاهيرتيز كما تبث إرسالها على قناه الصوت للفضائية اليمنية عبر القمر الصناعي عربسات 3A بذبذبة 7.80 ميجاهيرتيز واعتباراً من 21 مايو 2003 بدأت إذاعة عدن تبث برامجها على موقعها في الإنترنت WWW.ADEN.RADIO.GOV.YE  .

الإذاعات المحلية:

3-إذاعة الشباب : بدأت البث في 23 أبريل 2003 على موجتين الأولى متوسطة على (837) كيلوهيرتيز والثانية على موجة F.M ) 96.5) كيلوهيرتيز تبث على نطاق صنعاء وبعض المحافظات المجاورة على فترتين من الساعة 12 وحتى 2 ظهراً ومن الساعة العاشرة وحتى 12 ليلاً .

4-إذاعة تعز : افتتحت عام 63 وتبث برامجها على موجة متوسطة(891) كيلوهيرتيز.

5-إذاعة المكلا حضرموت: افتتحت عام67 وتبث برامجها على موجه متوسطة.

6-إذاعة الحديدة: افتتحت عام 68 وتبث برامجها على موجة متوسطة.

7-إذاعة سيئون: افتتحت عام73 يغطى بثها وادي حضرموت والصحراء والمناطق المجاورة.

8- إذاعة أبين( جعار) : افتتحت عام 1973م.

9-إذاعة حجة: بدأت البث في شهر أبريل 2004 على محطات F.M وتبث على نطاق حجة والمحافظات المجاورة لها.

10-إذاعة المهرة: تأسست في 2004 على موجة FM وتبث على نطاق المحافظة.

وابتداءً من العام 2005م قررت الحكومة اليمنية إنشاء إذاعات محلية في جميع محافظات الجمهورية الأخرى كخطوة توسعية تهدف إلى تطوير وتوسيع البرامج الإعلامية الهادفة التي تخدم مختلف أغراض التنمية الشاملة.

 

ثالثاً - الإعلام المرئي:

عرفت اليمن البث التلفزيوني لأول مرة عام 1964م عندما أنشئ الاحتلال البريطاني في عدن محطة للبث التلفزيوني وبدأ إرسالها في 11 سبتمبر من نفس العام، وكان بثها محدوداً ومقتصراً على مستعمرة عدن وبعض المناطق المجاورة وانتقلت إلى البث الملون في8 مارس1981م وكان إرساله يمتد إلى ثمان ساعات يومياً ويمتد الإرسال إلى بعض أراضي الجمهورية وتزداد ساعات البث في أيام العطل والإجازات الرسمية.

  أما في شمال الوطن فلم يعرف البث التلفزيوني سوى في عام 1975م عندما تم افتتاح محطة في صنعاء في24سبتمبر1975م والتي توسع بثها تدريجياً ليغطي مساحات أكبر من البلاد ويغطى إرساله على الشبكة الأرضية جميع مساحات أراضي الجمهورية تقريباً ويمتد إلى سبع عشرة ساعة يومياً.

  وبعد إعلان قيام الجمهورية اليمنية عام 1990م سميت محطة صنعاء القناة الأولى فيما سميت محطة عدن القناة الثانية، وبدأ البث الفضائي لبرامج تلفزيون الجمهورية اليمنية في20 ديسمبر 1995م عبر القمر الصناعي الأمريكي (أنتلسات702) وانتقل البث اعتباراً من15ديسمبر 1996م إلى القمر (عربسات A2) واعتباراً من 6 مارس 2003م انتقل البث الفضائي اليمني إلى القمر الصناعي (عربساتA2 ).

كما تم إطلاق القناة الثانية (يمانية) من مدينة عدن وقناة سبأ كقناتين فضائيتين وبدأ البث الفضائي لهما في مارس /2008م ، وتقوم الوزارة بتجهيز قناتين فضائيتين الأولى في مجال الأخبار والثانية في مجال علوم الدين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المـصادر

·كتاب الإحصاء السنوي أعداد مختلفة

·دليل الإعلام اليمني 2003م

·الدليل العام للصحف والمجلات و النشرات اليمنية 1962-2002 ، وزارة الإعلام ( سلسله الأدلة رقم 1 )

·الإعلام اليمني بناء وتحديث / وزارة الإعلام

·موقع وزارة الإعلام على الإنترنت.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department