الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
جرائم العدوان السعودي على اليمن
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / مقابلات وأحاديث رئيس الجمهورية

في حوار مكرس لقضايا الاستثمار أجرته مجلة ( C.K) الأمريكية و(الاستثمار) اليمنية، الرئيس:نركز على تعزيز البيئة الاستثمارية واليمن غني بتنوع جغرافيته وثرواته

اليوم:  31
الشهر:  يوليو
السنة:  2007
 

المجلة: لقد سلط مؤتمر الاستثمار الأخير الضوء على بعض فرص الاستثمار المتوفرة في اليمن للمستثمرين  الأجانب  ومنح نظام "النافذة الواحدة" الجديد للهيئة العامة للاستثمار وهناك آمال كبيرة في حدوث طفرة استثمارية لكن المخاوف مازالت قائمة حول فاعلية تنفيذ هذه السياسية
هل كان المؤتمر ناجحاً بمعايير الانعكاسات الايجابية على واقع الاستثمار؟
الرئيس : مؤتمر فر ص الاستثمار الذي انعقد مؤخراً في صنعاء مثّل فرصة جيدة لتبادل الكثير من الأفكار المثمرة بين المسئولين والمستثمرين المهتمين بالاستثمار في اليمن وخاصة على صعيد البحث عن أفضل السبل الكفيلة بتشجيع الاستثمار وتقديم التسهيلات للمستثمرين  وحيث تم الخروج برؤية حول أهمية إيجاد نظام النافذة الواحدة عبر الهيئة العامة للاستثمار من أجل أن يتمكن المستثمرون من انجاز معاملاتهم بسهولة ويسر ودون أية تعقيدات إدارية أو بيروقراطية .كما أن حضور المستثمرين الى اليمن للمشاركة في ذلك المؤتمر أتاح  لهم الاطلاع على الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة في اليمن و إمكانية المساهمة فيها سواء منفردين أو عبر شركاء.
المجلة: ماذا سيجد المستثمرون الأجانب من فرص ومزايا في اليمن.؟
الرئيس : اليمن بلد زاخر بالفرص الاستثمارية المغرية سواء في مجالات الطاقة والغاز والمعادن او في  مجالات الصناعة والزراعة والأسماك  أو السياحة بأنواعها والبناء العقاري أو الصحة أو الطرقات والنقل أو الاتصالات أو غيرها من المجالات.. ولدينا تشريعات قانونية ممتازة ومشجعة للمستثمرين وتقدم لهم كافة التسهيلات والضمانات الكفيلة بنجاح استثماراتهم.
المجلة: ما مستوى اهتمامكم بالاستثمار انطلاقاً من أهميته في خدمة الاقتصاد الوطني؟
الرئيس: نحن نركز الان على تعزيز البيئة الاستثمارية الجاذبة لمزيد من الاستثمارات وندرك بأن تدفق الاستثمارات على بلادنا سوف يسهم في الدفع قدماً بعجلة التنمية وبالتالي خدمة اقتصادنا الوطني وتوفير المزيد من فر ص العمل للحد من البطالة ومكافحة الفقر وهذا الأمر سوف يكون له الكثير من الانعكاسات الايجابية  في الكثير من الجوانب ليس على مستوى اليمن فحسب، بل والمنطقة والعالم عموما
المجلة: كيف يعمل النظام الجديد لهيكلة الاستثمار عبر "النافذة الواحدة" وهل الهيئة العامة للاستثمار مهيأة بشكل كفء للاستجابة مع المطالب الجديدة الملقاة عليها
الرئيس: في إطار الترجمة الفعلية لقرارات مؤتمر فرص الاستثمار نعمل على تطوير هيكلية الهيئة العامة للاستثمار وتنفيذ رؤية (النافذة الواحدة) من أجل الدفع بعملية الاستثمار الى الآفاق  المنشودة ونحن دوماً على استعداد للاستفادة من تجارب الآخرين ورؤاهم طالما كانت مفيدة لنا، ونعمل لتحقيق نجاحات لجذب المزيد من الاستثمارات إلى بلادنا، خاصة في ضوء نجاح المشاريع الاستثمارية السابقة الموجودة حالياً في بلادنا والتي تمثل نماذج حية أمام المستثمرين الجدد والفائدة مشتركة والفرص مغرية ومشجعة ونحن في القيادة نولي ملف الاستثمار اهتماماً خاصاً وهو يحظى بمتابعتنا الشخصية نظرا لأهميته ولحرصنا على تهيئة السبل والإمكانيات لا نجاحه
المجلة: في رأيكم ما هي أفضل الفرص المتوفرة وكيف ستكون تجربة الاستثمار في البلاد.. على أية شكل؟
الرئيس: لقد سبق لي أن أو ضحت لكم ما هي المجالات التي يمكن الاستثمار فيها واليمن بلد واعد وغني بتنوع جغرافيته وبالامكانات  والفرص الاستثمارية المتاحة فيه وفي مختلف المجالات والمناشط  الاقتصادية.. والمستثمرون سيجدون فيه مجالات وفرص متعددة للاستثمار و سيضمنون تحقيق عائدات مجزية لهم، وما هو موجود من نماذج استثمارية ناجحة فيه خير دليل على ذلك.
والاقتصاد اليمني قائم على الاقتصاد الحر و آلية السوق، وفيه للقطاع الخاص دور هام وكبيرفي عملية البناء وتنفيذ المشاريع الاقتصادية والإنتاجية وفق رؤية قائمة على التنافس من أجل تحقيق أ لافضل وتحقيق العائدات المجزية وفي إطار الالتزام بالنظام والقانون
.المجلة: يعتبر النفط والغاز والمعادن من الثروات الرئيسة لاقتصاد البلاد مستقبلاً.. يدر قطاع النفط أكثر من 70 % من العائدات للحكومة مما يؤدي الى اعتماد اليمن على هذا القطاع، وتحاول حكومتكم انعاش الاستثمار في قطاع كان يتضاءل و هناك استثمارات إضافية لتعزيز طاقة مصافي النفط ولكن: ماذا يحمل المستقبل لقطاع الثروة الطبيعية في اليمن؟
الرئيس: اليمن وكما قلت واعد بتنوع المصادر والثروات المخزونة فيه سواء في مجال النفط والغاز أو المعادن وحيث توجد حالياً العديد من الشركات  من مختلف الجنسيات التي تقوم بعملية الاستكشاف والتنقيب واستخراج النفط والغاز والمعادن .. وهناك عر ض مستمر لقطاعات ومناطق امتياز جديدة في هذا المجال سواء في اليابسة أو في المناطق المغمورة في البحر.. كما أن عملية الاستكشاف والتنقيب مستمرة سواء في مجال النفط والغاز أو في المعادن.. ويجري حالياً إنشاء مشروع عملاق لتصدير الغاز الطبيعي المسال عبر ميناء بلحاف على البحر العربي وبتكلفة تبلغ حوالي خمسة مليارات دولار يقوم به ائتلاف لمجموعة من الشركات تقودهم شركة توتال الفرنسية .. ونحن نشجع الشركات سواء الوطنية أو من الدول الشقيقة أوالصديقة للاستثمار في هذا القطاع نظراً لما له من أهمية على صعيد توفير موارد هامة للاقتصاد الوطني  نحن متفائلون دوماً بان المستقبل واعد بالخير في هذا القطاع ونتطلع على وجه الخصوص إلى أن تسفر عملية التنقيب في المناطق المغمورة عن نتائج إيجابية، كما  أن بلادنا زاخرة بالمعادن  سواء الرخام أو الجرانيت ا أو الحديد ا أو الذهب ا أو الزنك ا أو الجبس أو الأحجار الكريمة وغيرها من الأحجار المستخدمة  في عملية البناء..الإرادة والتصميم موجودان ونحن لن  نألوا جهداً في بذل أقصى  ما يمكن من الجهود من أجل استغلال هذه الموارد المتاحة بما يخدم التنمية وتطلعات  شعبنا اليمني في النهوض والتقدم
المجلة :استطاع اليمن  مؤخراً تأمين مساعدات و صلت إلى 4.7 مليارات دولار من البنك الدولي إضافة  إلى  مساعدات مالية وفنية كبيرة من مؤسسة التمويل الدولي . ما هو الدافع الذي حفز المنظمات الدولية على التبرع بهذه المبالغ المالية الكبيرة؟
الرئيس : ما بذلته اليمن من جهود حقيقية في مجال الإصلاحات و إنجاز المشاريع التنموية عزز من صورتها  ومكانتها لدى أ شقائها  وأصدقائها ولدى الجهات والمنظمات الإقليمية والدول المانحة، لهذا جاء مؤتمر لندن للمانحين لدعم مسيرة  التنمية في اليمن وما حققه من نجاح ملموس  ، حيث حصلت منه اليمن على ما يقارب 5 مليارات دولار ليجسد حقيقة تلك النظرة الإيجابية لليمن لدى المانحين واستعدادهم للوقوف إلى جانب اليمن في مسيرتها التنموية ونحن سعداء بذلك ونعمل على تعزيز تلك الشراكة  القائمة مع المانحين خاصة أشقاءنا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي الذين كان لإسهاماتهم الجيدة دور هام في إنجاح ذلك المؤتمر والخروج منه بمثل تلك النتائج وفي إطار الحرص المشترك اليمني -الخليجي على تسريع خطوات  تأهيل الاقتصاد اليمني وإدماجه في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي باعتبار أن ذلك فيه خدمة ومصلحة مشتركة للجميع ونحن في اليمن نواصل بذل الجهود في هذا المجال وقطعنا شوطا لا باس به ونحن مرتاحون له ونتطلع إلى المزيد .
 المجلة / ما هي الآلية التي وضعت للاستفادة من أموال المانحين.؟
الرئيس :بالنسبة لكيفية الاستفادة من الأموال التي أعلنت في مؤتمر المانحين فإننا أكدنا استعدادنا لا إيجاد آليات مناسبة وفعالة تضمن الاستفادة المثلي من تلك الأموال بما في ذلك إنشاء صندوق يتم و ضع تلك الاموال فيه، التي  سيتم تخصيصها لتمويل مشاريع خدمية وإنمائية  سبق التفاهم فيها مع المانحين ثنائياً وهي مشاريع مدرجة  ضمن خطط وبرامج معدة  سلفاً ومتفق عليها ..والحمد لله ا أن اليمن يحظى بثقة اشقائه واصدقائه المانحين لما يمارسه من شفافية في التعامل معهم وكل ما يتم توفيره من تمويلات سيتم تسخيره لصالح انجاز مشاريع تحتاجها عملية التنمية في بلادنا والارتقاء بمستوى حياه المواطنين وسيتم ذلك بكل شفافية  ووضوح وفي إطار معايير وأسس متفق عليها ولا خلاف حولها ابداً.
المجلة :كيف تنظرون إلى احتمال تأثير إجراء تغيير في قيادة البنك الدولي على علاقته مع اليمن؟
الرئيس : أولاً علاقتنا بالبنك الدولي وبكل مؤسسات التمويل الدولية جيدة ومتطورة وقائمة على الوضوح والشفافية والثقة ولهذا  فان هذه العلاقات لا تتأثر بأية متغيرات ونحن حريصون دوماً على تعزيزها وتطويرها وفق رؤية واضحة وايجابية  
المجلة :ما هي آ مالكم المستقبلية فيما يتعلق بالمؤسسات والمستثمرين الذين يتخذون من وا شنطن دي سي مقراً لهم؟
الرئيس :بالنسبة لتطلعاتنا إزاء المستثمرين في الولايات المتحدة الأمريكية فكما  أكدت لك سابقا  نحن نرحب بهم ونشجعهم على الاستثمار في بلادنا و سيجدون منا كل الرعاية والاهتمام وبما يحقق المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة بين بلادنا وبين هؤلاء المستثمرين، وهناك استثمارات أمريكية ناجحة ومثمرة في اليمن يمكن الاقتداء بها و سنعمل دوماً على جذب المزيد من الاستثمارات إلى بلادنا سواء كانت أمريكية أو غيرها وهذه هي تطلعاتنا وطموحاتنا لان الاستثمار يحقق فوائد مشتركة  للجميع ويعزز من العلاقات الثنائية بين البلدان والشعوب وهو  يبني قاعدة متينة من تشابك المصالح تحمي العلاقات السياسية من أية متغيرات أو تقلبات في المواقف والظروف السياسية سواء  على المستوى الإقليمي أو الدولي ..وكلما تشابكت المصالح المشتركة تعززت العلاقات وانفتحت ا أمامها آفاق أوسع للانطلاق والازدهار .
 المجلة :فضلا لو شرحتم أ سباب تشكيل الحكومة الا خيرة بما في ذلك مدى المؤهلات والقدرات التي تتمتع بها الوجوه الجديدة للتعامل مع التحديات التي تواجه اليمن؟
الرئيس :تشكيل  الحكومة الجديدة جاء وفقاً لمقتضيات المصلحة  ومع ذلك فإننا نتعامل مع قضايا  الفساد بجدية وحزم انطلاقا من إ إدراكنا بان الفساد مهما كان حجمه خاصة في بلدٍ مثل بلدنا يضر بعملية التنمية ويعوق الجهود المبذولة من أجلها لهذا أولينا هذه المشكلة كل الاهتمام وتم تفعيل عملية الرقابة والمحا سبة سواء في البرلمان أو في الأجهزة المعنية بذلك وتم إحالة الكثير من القضايا، المرتبطة بالاعتداء على المال العام ا وممارسة الفساد المالي والإداري،  إلى القضاء وبصورة  مستمرة  لمحا سبة الفاسدين أيا كانوا..كما ا أنه تم تنفيذ أجندة وطنية للإصلاحات ومنها ما يتصل بمكافحة الفساد حيث تم إ صدار قانون للذمة المالية وقانون آ خر لمكافحة الفساد، وتم تشكيل هيئة وطنية مستقلة لمكافحة الفساد بالإضافة إلى انه تجرى مناقشة قانون للمناقصات  والمزايدات الحكومية  في مجلس النواب تمهيداً لإصداره و سيتم إنشاء هيئة وطنية مستقلة ايضا معنية بشؤون المناقصات والمزايدات الحكومية كما ا أن اليمن بصدد الانضمام الى اتفاقية الشفافية الخاصة بعائدات الاستخراجات النفطية وذلك من أجل مزيد من الشفافية ..نحن بحاجة الى توظيف كل موارد البلد وامكاناته وتسخيرها في مجالات البناء والتنمية والنهوض بمستوى حياة المواطنين.
المجلة :كيف ا ستجابت اليمن لمطالب المنظمات الدولية المانحة لضمان استمرار وصول المساعدات؟
الرئيس:حواراتنا  مستمرة مع الجهات والمنظمات الدولية المانحة والتي عبرت عن ارتياحها للخطوات التي قطعتها اليمن في مجال الاصلاحات والاستفادة من برامج المساعدات وحيث اعتمدنا في تلك الحوارات والتعاون مع تلك الجهات والمنظمات على مبدأ الشفافية والوضوح ونحن في اليمن ليس لدين شئ نخفيه أو نتردد في الكشف عنه ونستفيد من كل التجارب الإيجابية لدى الآخرين من أجل تعزيز كل ما هو  ايجابي وتجاوز أية جوانب  سلبية ونحن  نهتم بالملاحظات ووجهات النظر التي تصلنا من أصدقائنا في تلك الجهات المانحة  ونأخذ بكل ما هو إيجابي ومنطقي فيها، لا أن الهدف هو الاستفادة المثلى من أية مساعدات أو منح أو قروض نحصل عليها من أجل خدمة التنمية في بلادنا . 
المجلة :يقف اليمن في طليعة المحاولات الدولية لمعالجة الإرهاب وبالدعم المادي والفني القوي المقدم من الولايات المتحدة  الأمريكية ودول مجلس التعاون الخليجي ..تمكنت حكومتكم من تحقيق بعض النجاح في إلقاء القبض على الإرهابيين واستئصال جذور الإرهاب  ويبقى الكثير للقيام به .
 ما حجم مشكلة الإرهاب في اليمن وما هي الإجراءات التي تقومون بها للقضاء عليه وما هي المساعدات المطلوبة من الحكومات والمنظمات الدولية؟
 الرئيس :اليمن كانت من أوائل الدول التي عانت من ظاهرة الإرهاب وتكبد الاقتصاد اليمني الكثير من الخسائر نتيجة تنفيذ الإرهابيين لعدد من العمليات الإرهابية  قبل أحداث الـ 11 من سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية  أو ما تلاه وحيث تعرضت المدمرة الأمريكية يو .اس . ا س.كول  لاعتداء إرهابي أثناء ر سوها في ميناء عدن في اكتوبر عام 2000 ، كما تعرضت ناقلة النفط الفرنسية ليمبورج لاعتداء مماثل  أثناء وجودها في ميناء  ضبه بحضرموت   بالاضافه الى العديد من الا أعمال الارهابية التي ا ستهدفت زعزعة الأمن والاستقرار إ والإضرار بمصالح اليمن وعلاقاته مع الآخرين وأخرها حادث الاعتداء  ضد السياح ألاسبان ومرافقيهم اليمنيين في محافظة مأرب . وتكبدت اليمن نتيجة لذلك خسائر كبيرة ولكن بحمد الله تمكن اليمن وفي إطار الجهو د التي بذلها لمكافحة الإرهاب ودعمه للجهود الدولية المبذولة في هذا المجال أن يحرز نجاحات ملموسة في حربه  ضد آفة الإرهاب وتجفيف منابعها واتخذت اليمن الكثير من الإجراءات الحازمة والسليمة  سواء على الصعيد  الامني  أو على صعيد إجراء الحوار الفكري الذي أجراه مجموعة من المستنيرين من علماء الدين مع العناصر الشابة والمغرربها وأثمرت هذه الخطوات نتائج ملموسة  شهد بها الكثيرون لليمن ..وبلادنا اليوم  شريك فعال للمجتمع الدولي في الحرب ضد الإرهاب .
المجلة :برأيكم ماهي ا أفضل السبل لمواجهة التطرف و الإرهاب؟
 الرئيس :الحقيقة أن ظاهرة الإرهاب والتطرف ينبغي النظر إليها ومواجهتها من خلال إدراك الاسباب والمناخات المشجعة على تناميها حيث تستغل ظروف الفقر والبطالة وغياب العدالة الدولية في بعض القضايا الإقليمية لاستقطاب الشباب من قبل بعض المتطرفين للزج بهم لارتكاب أعمال عنف وإرهاب من أجل زعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، ولهذا من المهم أن تتضافر الجهود الدولية من أجل القضاء على مثل تلك البيئة المشجعة للإرهاب، وأن تقف الدول الغنية الى جانب الدول الفقيرة من ا أجل مساعدتها على التغلب على تحديات التنمية والقضاء على الفقر والبطالة وتجنب تطبيق معايير مزدوجة في التعامل مع قضايا النزاعات والمشكلات الإقليمية والدولية من أجل تفويت الفرصة على المتطرفين في استغلال مثل ذلك للتغرير بالشباب ودفعهم نحو ارتكاب العنف والإرهاب وكما قلت الإرهاب اصبح يمثل افة دولية خطيرة تحتاج الى تظافر جهود الجميع في المجتمع الدولي لمحاربتها واستئصالها .
 
 المجلة: في الوقت الذي يستمر فيه تهديد الإرهاب  الذي يلقي بظلاله على الكثير من الدول في المنطقة اخترتم بناء علاقة قوية مع الحكومة الأمريكية و أصبح اليمن حليفاً هاماً في "الحرب على الإرهاب " ولقد قمتم مؤخراً بزيارة واشطن. ما هي أهم القضايا التي ركزت عليها المباحثات بين الرئيس بوش وفخامتكم؟
الرئيس: المباحثات التي أجريناها مع فخامة الرئيس جورج دبليو بوش خلال زيارتنا الناجحة للولايات المتحدة الامريكية التي تمت في شهر مايو تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك والشراكة القائمة بين اليمن والولايات المتحدة الأمريكية  وعلى مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية والامنية وجهود مكافحة الإرهاب . بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر إزاء تطورات الأوضاع الراهنة في المنطقة وفي طليعتها التطورات في فلسطين والعراق ولبنان الصومال وأفغانستان، والملف النووي الإيراني . بالإضافة  الى السبل الكفيلة بدفع جهود تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وعلى  ضوء  المبادرة العربية للسلام  التي تم إقرارها في قمة بيروت العربية و أكدتها القمة العربية في الريا ض..وعبرنا للرئيس بوش والمسؤولين في الادارة الأمريكية  عن أهمية أن تضطلع الولايات المتحدة الأمريكية  بدور فعال للدفع بمسيرة التسوية السلمية في المنطقة وذلك من خلال اقناع إسرائيل بالقبول بالمبادرة العربية التي تمثل الحد الأقصى  الذي يمكن للعرب التنازل عنه من أجل تحقيق سلام عادل و شامل في المنطقة.
المجلة: هل كانت الزيارة ناجحة؟
الرئيس: لقد كانت الزيارة بكل المقاييس ناجحة وتحققت من خلالها ثمار جيدة سواء على صعيد تعزيز العلاقات ومجالات التعاون المشترك، أو من خلال تلك التعهدات التي عبر عنها الجانب الامريكي  لدعم مسيرة الإصلاحات  والديمقراطية والتنمية في اليمن التي حظيت بإعجاب وتقدير ا لاصدقاء  الامريكي  والجهات الصديقة والمانحة لن اليمن قدمت بذلك نموذجاً رائداً في المنطقة وخاصة في  ضوء  ما حققته الانتخابات  الرئاسية والمحلية التي جرت في شهر سبتمبر 2006 م من نجاحات وما اتسمت به من الشفافية والنزاهة التي شهد لها المراقبون الدوليون الذين حضروها ونالت تقدير العالم.
المجلة: كيف ستتعاملون مع الزخم الذي نتج عن الزيارة في الفترة المقبلة خلال هذا العام؟
الرئيس: نحن حريصون دوما على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية والشراكة القائمة بين بلادنا والولايات المتحدة الأمريكية  وكما أو ضحت فلقد تحققت نتائج إيجابية لتلك الزيارة التي قمنا بها للولايات المتحدة الأمريكية  وخاصة على صعيد الحصول  على الدعم الأمريكي لجهود اليمن في مجال التسريع بوتائر التنمية والتغلب على تحدياتها.. وقد تم تأهيل اليمن وتقديراً لجهودها وما حققته من خطوات متقدمة في مجال الإصلاحات  والديمقراطية وحرية الصحافة ومشاركة المر أة واحترام حقوق إلانسان للاستفادة من برامج صندوق تحديات الالفية وحيث دخلت اليمن في مرحلة (العتبة) وهي مهيأة للانتقال إلى المراحل الأخرى  من برامج الصندوق وهذا سوف يسهم في تعزيز جهود اليمن المبذولة في المجال التنموي والتغلب على مشكلات الفقر والبطالة.ونحن أيضاً نتطلع إلى أن تكون الزيارة قد فتحت آفاقاً جديدة أمام قدوم الاستثمارات الأمريكية  الى اليمن والتي ما من شك سيكون لها دور إيجابي في تنمية وخدمة المصالح المشتركة وفي الدفع بعملية التنمية في بلادنا. ونحن دوماً نرحب بهذه الاستثمارات وغيرها من الاستثمارات من الدول  الشقيقة والصديقة و ستحظى من قبلنا بكل الرعاية والاهتمام والتشجيع.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department