الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
جرائم العدوان السعودي على اليمن
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / مؤتمر الحوار الوطني والانتقال السلمي للسلطة في اليمن

الزياني: المبادرة الخليجية مهدت الطريق لانتقال سلمي للسلطة

اليوم:  5
الشهر:  فبراير
السنة:  2014

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن المبادرة الخليجية لتسوية الأزمة اليمنية حالت دون انزلاق اليمن الى حرب أهلية، وفتحت الباب أمام التوصل الى تسوية سياسية، ومهدت الطريق لانتقال سلمي للسلطة.

وقال الدكتور الزياني في محاضرة له أمام طلاب كلية الدفاع الوطني بدولة الامارات العربية المتحدة اليوم: "إن دول مجلس التعاون ستواصل بذل كل الجهود بالتعاون مع الأطراف الاقليمية والدولية لضمان نجاح التسوية السياسية في اليمن".. معربا عن أمله في أن تكون المبادرة الخليجية فاتحة خير ليصبح اليمن مستقرا وموحدا ومزدهرا.

واشاد أمين عام مجلس التعاون الخليجي بالدعم الذي لقيته المبادرة من معظم الدول والمنظمات الإقليمية والدولية ومنها مجلس الأمن الدولي والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي وسفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الاوروبي في اليمن.

وأوضح أن دبلوماسية مجلس التعاون تقوم على ثلاثة مبادئ وهي التواصل والتعاون وبناء الثقة.

وأردف الدكتور الزيانى قائلا: "إن دول مجلس التعاون تعمل مع بعضها البعض، بشكل وثيق وتنسيق مستمر، من أجل الحفاظ على أمنها واستقرارها وازدهارها، وهي تدرك تماما التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية التي تواجهها، وتعتبرها فرصا مهمة لتعزيز التعاون والتكامل بين دول المجلس ومع الدول والتكتلات الدولية ".

وأشار إلى أن رؤية دول مجلس التعاون تقوم على تحقيق الازدهار لدول وشعوب المجلس ، واتاحة المجال أمام مواطنيها لتحقيق طموحاتهم الشخصية ، وتوفير تكافؤ الفرص لهم في الحصول على التعليم والخدمات الصحية والاجتماعية والاسكانية وفرص العمل ،وايجاد البيئة الآمنة والمستقرة في المجتمعات الخليجية.

وكشف أمين عام مجلس التعاون الخليجي أن دول مجلس التعاون تسعى الى تحقيق خمسة أهداف استراتيجية رئيسية وهي، تعزيز الأمن الجماعي لدول المجلس، وزيادة النمو الاقتصادي، والحفاظ على مستوى عال من التنمية البشرية، وتمكين دول المجلس من التعامل مع الأزمات باختلاف أنواعها بكفاءة وفاعلية والتعافي منها، وتعزيز مكانة مجلس التعاون إقليميا ودوليا.

وأوضح أن مستقبل مجلس التعاون مرتبط ارتباطا وثيقا بالقوة التي اكتسبتها دول المجلس من روابط التاريخ المشترك ووشائج القربى وروابط الدين والجغرافيا والصلات الحضارية والثقافية، مبينا بأن دول المجلس تؤمن بأنها جزء من الوطن العربي والاسلامي ، وهي تعمل كل ما في وسعها من أجل دعم القضايا العربية والاسلامية وتعزيز التنمية والنماء في الاقطار العربية والاسلامية.

وأكد الدكتور الزيانى أن دول المجلس ترفض الهيمنة أو التحكم الدولي أو الاقليمي على منطقة الخليج العربي ، وترفض التدخل في شؤونها الداخلية وتؤمن بالحوار وتنبذ استخدام القوة والعنف.

 

مؤتمر الحوار الوطني الشامل

 



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department