الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الزراعة

دراسات بيئية وحياتية لحشرة ذبابة ثمار القرعيات و بعض طرق مكافحتها

الباحث:  حسن سليمان أحمد مهدي
الدرجة العلمية:  دكتوراه
تاريخ الإقرار:  2000
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

الملخص:

أوضحت نتائج المسح أنه بالإضافة إلى إصابة ثمار نباتات قرع الكوسة وخيار القثاء وخيار ماء بحشرة ذبابه ثمار القرعيات ،سجلت أيضاً على عدد آخر من نباتات عائلة القرعيات (Cucurbitaceae)وهي القرع العناكبي  Lagenaria siceraria  والبطيخ Cucumis melo والليف LUFFA CYLINDRICA.

وجد من الدراسات أن الكثافة السكانية لحشرة ذبابة ثمار القرعيات DACUS CILIATUS(LOEW) مرتفعة في الحقل خلال الموسمين الخريفي 1998و1999،مقارنة عما كانت علية خلال الموسم الربيعي1999،إذ تواجدت الحشرة بكثافات عالية خلال الموسم الخريفي من أواخر شهر أيلول إلى أواخر شهر تشرين الثاني ،أما في الموسم الربيعي فظهرت الحشرة خلال الفترة من أوائل شهر أيار إلى أوائل شهر تموز .سجلت أعلى كثافة سكانية للحشرة على قرع الكوسة (صنفCrete ثم على خيار القثاء (صنف beaker)،في حين كان خيار ماء (صنفalpha(F1)) الأقل تفصيلا حيث تواجدت علية كثافات سكانية بمستويات منخفضة.

أظهرت نتائج فعالية أنواع مختلفة من الطعوم الجاذبة أن مصائد طعم الذباب ستيموكل (Stimukil) افضل من مصائد الطعوم بروتين فول الصويا ،الدبس ،خميرة الخبز الجافية وبروتين الكازين في جذب بالغات الحشرة في الحقل ،حيث اصطادت أعلى عدد للبالغات ومن كلا الجنسين (78أنثي مقابل47ذكر)خلال الموسم الخريفي1999.كما أن للون مصيدة الطعم دورا مهما في جذب البالغات،حيث وجد أن البالغات تفضل اللون الأبيض ،ثم اللون الأخضر وبدرجة أقل اللون الأصفر وخاصة عند استخدام طعم الذباب ستيموكل وطعم بروتين فول الصويا مع هذه الألوان.

وجد عند دراسة حياتية حشرة ذبابة ثمار القرعيات أنها تتأثر بنوع العائل النباتي ،حيث أظهرت نتائج دراسية دورة حياة الحشرة على ثمار ثلاثة عوائل نباتية من القرعيات هي قرع الكوسة (صنفCrete) وخيار القثاء (صنفBeakker) وخيار ماء (صنفalpha(F1)) ، ولمدة ثلاثة أجيال متتالية في الحاضنة عند درجة حرارة 1±25م ورطوبة نسبية %5±70وفي الظلة الخشبية المكشوفة ،الى وجود فروقات عالية المعنوية في إنتاجية الأنثى البالغة ،حيث تفوق العائل النباتي قرع الكوسة بأعلى معدل مقارنة بالعائلين النباتيين الآخرين ،كما وجدت فروقات معنوية بين العوائل النباتية الثلاثة المختبرة اعتمادا على فترة حضانة البيض وفترة الدور اليرقي كل على حده ،حيث لوحظ أيضا أن قرع الكوسة تميز معنوياً بأقل معدل لفترة حضانة البيض وبأقل معدل لفترة الدور اليرقي مقارنة بمعدلاتها في خيار ماء وخيار القثاء ،بينما لم تتواجد تلك الفروقات المعنوية بين معدلات فترة حضانة البيض وفترة الدور اليرقي كل على حده بين كل من خيار القثاء وخيار ماء ،ومما تجدر الإشارة إلية أن نسبة فقس البيض اختلفت باختلاف العوائل النباتية الثلاثة ،حيث لوحظ ارتفاع نسبة الفقس في البيوض التي تواجدت داخل ثمار قرع الكوسة مقارنة بمثيلاتها في ثمار خيار القثاء وخيار ماء في الحاضنة والظلة الخشبية المكشوفة ،في حين وجد أن فترة الدور العذري وفترة ما قبل وضع البيض لم يتأثر بنوع العائل النباتي ،ولهذا يمكن القول إن العائل النباتي قرع الكوسة كان أفضل عائل لنمو الحشرة من العائلين النباتيين الآخرين ، وأن خيار ماء أقل العوائل ملاءمة لنمو الحشرة.

وبقدر تعليق الأمر بتشتية الحشرة ،وجد أن بالغات ذبابة ثمار القرعيات لم تتوقف عن الخروج من العذراء خلال اشهر فصل الشتاء ،وأظهرت الدراسات أن أطول فترة لتطور الدور العذري كانت 76 يوماً لليرقات التي تعذرت عند منتصف شهر كانون الأول تقريباً خلال خريف 1999،وكان عمق التعذر 3سنتيمترات تحت سطح التربة.

تمت دراسة العلاقة بين إصابة الحشرة لثمار قرع الكوسة (صنفCrete) وخيار القثاء (صنفBeakker) وخيار ماء (صنفalpha(F1)) وظهور مرض التعفن الطري عليها ،وجد أن بالغات ذبابة ثمار القراعيات تقوم بنقل أحد النوعين إما النوع Pseudomonas syringae أو النوع Pseudomonas cichorii ،إلى داخل نسيج الثمار نقلاً خارجياً بواسطة آله وضع البيض التي تلوث بأحد هذين النوعين عن طريق العذارى والتي انتقلت إليها عبر اليرقات ،حيث تم تشخيص أحد هذين النوعين أيضاً على اليرقات والعذارى سواء منها الموجودة في التربية أو الناتجة من يرقات أخرجت من الثمار وتعذرت مباشرة في أوعية بلاستيكية معقمة في المختبر ،أما البكتريا  Erwinia Carotovora var.carotovora ،المسببة لمرض التعفن الطري في ثمار القرعيات ،تم تشخيصها فقط من اليرقات ومن أنسجة الثمار المتعفنة التي وجدت داخلها .

وجد من دراسة العلاقة بين التعذر وعمقه ونسبة خروج البالغات ،وبين مستوى رطوبة التربة ونسجتها ونوع السماد الكيماوي المستخدم ،أن يرقات ذبابة ثمار القرعيات تتعذر في الأعماق 2-0.5 سنتيمتراً في التربة التي حافظت على محتواها من الرطوبة عند السعة الحلقية والى نهاية التجربة ،في حين تعذرت في الأعماق 4-2 سنتيمتراً في التربة الجافة (المقارنة)التي بقيت بدون إضافة ماء إليها والى نهاية التجربة .كما وجد أن مستويات الرطوبة %50 و %75 و %25 من الماء الجاهز لم تختلف فيما بينها معنويا من حيث التأثير على النسب المئوية للبالغات الخارجة أو فترة الدور العذري ،بينما تميز مستوى الرطوبة عند السعة الحلقية %100 بأعلى نسبة مئوية للبالغات الخارجة مقارنة بجميع المستويات الرطوبية المختبرة،في حين أثرت المستويات الرطوبية %125  %150 و %175 و %200 و %205 من الماء الجاهز ،على النسب المئوية للبالغات الخارجة وفترة الدور العذري،وكان أكثرها وضوحا ترب المستوى الرطوبي الأخير%205 ،حيث ماتت جميع العذارى تحت هذا المستوى.أما من حيث تأثير نسخة التربة على عمق التعذر وخروج البالغات فقد لوحظ أن تربة منطقة المدائن (مزيجية طينية غرينية )تفوقت بأعلى نسبة للبالغات الخارجة مقارنة بنسب البالغات الخارجة من ترب منطقة أبو غريب ومنطقة الناصرية ،بينما تعذرت اغلب اليرقات بأعماق قريبة من السطح العلوي لتربة منطقة الناصرية (مزيجية طينية).في حين لوحظ أنه لا توجد فروقات معنوية بين جميع أنواع الأسمدة الكيماوية المختبرة عند استخدام كل منها على حده في التأثير على نسب البالغات الخارجة ،ولكن ظهر انخفاض نسبي معنوي إحصائياً في نسب البالغات الخارجة عند استخدام اليوريا + فوسفاتي ثلاثي مركز.أما تأثير أنواع الأسمدة على أعماق التعذر فلم تختلف معنويا فيما بينها، باستثناء معاملة سماد الداب الأردني عند استخدامه لوحده فقد اختلف معنويا عن معاملة سمادي اليوريا + فوسفاتي ثلاثي مركز.

نفذت تجربة لمكافحة ذبابة ثمار القرعيات حقلياً على نباتات قرع الكوسة (صنفCrete) باستخدام مبيدات 5%Fastac,2.5%Decis بالإضافة الى منظم النمو الحشري،75%Trigard  ومثبط تخليق الكايتين      5%Matcبمعدل رشة واحدة لكل موعد رش من المواعيد الثلاثة ،وعلية فقد وجد من خلال النتائج ولمواعيد الرش الثلاثة إمكانية استخدام مبيد 2.5%Decis  في مكافحة حشرة ذبابة ثمار القرعيات على قرع الكوسة على أن تكون الفترة بين الرشة والأخرى أسبوعين عند استخدامه مع بداية عقد الثمار ،في حين وجد أن هذه الفترة بين الرشة والأخرى انخفضت إلى أسبوع واحد عندما عوملت النباتات بالمبيد بعد أسبوعين من بدء عقد الثمار ،بينما وجد أن أي تأخير عن هذا الموعد تكون المكافحة غير اقتصادية ،كما يلاحظ تميز بقية المبيدات الأخرى خلال موعد الرش الأول عند ما استخدمت مع بداية عقد الثمار ،حيث لم يفقد كل من مبيد  5%Fastacومنظم النمو الحشري 75%Trigard  ومثبط تخليق الكايتين Match5% تأثيراته على أدوار حشرة ذبابة ثمار القرعيات إلا بعد مرور 14 يوما من بدء المكافحة،وقد تناقصت هذه الفترة إلى أقل من ذلك خلال موعدي الرش الثاني والثالث.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department