الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
نص إتفاق السلم والشراكة الوطنية
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الزراعة

الأكسدة الإحيائية للكبريت في التربة الكلسية

الباحث:  د/جمال علي قاسم سيف المنصور
الدرجة العلمية:  دكتوراه
تاريخ الإقرار:  2000
نوع الدراسة:  رسالة جامعية
 

ملخص الدراسة :

أجريت هذه الدراسة للتعريف على عملية الأكسدة الأحيائية لمصادر مختلفة من الكبريت في التربة الكلسية ، وعلاقة فعالية أنزيم الرودانيز بالعملية ،ودراسة إمكانية زيادة الأكسدة عن طريق تحفيز الأحياء المجهرية متباينة التغذية المؤكسدة للكبريت باستخدام مصادر طاقة مختلفة ، فضلاً عن دراسة تأثير عملية أكسدة الكبريت في بعض صفات التربة ، وجاهزية بعض العناصر الغذائية ، ولأثر ذلك في نمو النبات . وقد تضمنت الدراسة تجربتين إحداهما مختبريه وأخرى في الظلة السلكية بزراعة الذرة الصفراء .

استخدمت في التجربتين تربتان مختلفا النسخة ( رملية مزيجية وطنية غرينية ) عوملتا بأحد المصادر الكبريتية ( كبريت زراعي وكبريت رغوي وكبريت قابل للبلل ) بمعدل 2.5غم ْS كغم 1 تربة مع المواد العضوية بمعدل 6غم Cكغم 1 أو بدونها ، وتضمنت المواد العضوية كلاً من مخلفات الأبقار وقش الحنطة ، علاوة على الكلوكوز الذي أقتصر استخدامه على التجربة المختبرية .

في تجربة الحضن المختبرية تم عمل 15 مكرراً لكل معاملة ولكلتا التربتين ، وأخذت ثلاثة مكررات من كل معاملة بعد فترة 1،2،4،8،12 أسبوعاً لغرض تقدير الـ EC , PH ,SO42- ، وفعالية أنزيم الرودانيز . فضلاً عن تقدير الجاهز من الفسفور والحديد والمنغنيز في التربة ، وكذا أعداد الأحياء المجهرية ذاتية ومتباينة التغذية المؤكسدة للكبريت في نهاية التجربة . وقد تم تطبيق بعض المعادلات الحركية لوصف تحرر الكبريتات خلال مراحل الحضن في المختبر .

إن جميع تلك المؤشرات ماعدا فعالية أنزيم الرودانيز قدرت أيضاً في نهاية تجربة زراعة الذرة الصفراء (Zea mays L.)في الظلة السلكية ، التي استمرت 80 يوما . فضلاً عن قياس أطوال النباتات ووزنها الجاف ، وتقدير تركيز كل من الكبريت والحديد والمنغنيز في النبات . وفيما يأتي أهم النتائج التي تم التوصل إليها .

 

التجربة المختبرية

أدت معاملة التربة بالمصادر الكبريتية المختلفة إلى زيادة معنوية في كمية الكبريتات المتجمعة . والتوصل الكهربائي ، وجاهزية كل من الفسفور والخديد والمنغنيز في التربة . وقد تفوقت معاملة الكبريت الرغوي معنوياً على معاملتي الكبريت الزراعي والكبريت القابل للبلل في جميع هذه المؤشرات . وانخفضت درجة تفاعل التربة معنوياً عند العاملة بالمصادر الكبريتية قياساً بمعاملة المقارنة . وادت إضافة المواد العضوية المختلفة التأثيرات السابقة نفسها . وقد تفوقت معملة مخلفات الأبقار معنوياً علة معاملتي الكلوكوز وقش الحنطة في جميع تلك المؤشرات . وانخفض تفاعل التربة معنوياً عند المعاملة بمخلفات الأبقار وقش الحنطة قياساً بمعاملة المقارنة . إن معاملة التربة بالمصادر الكبريتية والمواد العضوية معاً مقارنة مع المعاملة بأي منهما منفرداً أدت إلى حصول زيادة معنوية في كمية الكبريتات المتجمعة ، والتوصل الكهربائي ، والحديد الجاهز في التربة.

وقد تفوقت معاملة الكبريت الغوي مع مخلفات الأبقار معنوياً على بقية المعاملات في كمية الكبريتات المتجمعة ، والحديد الجاهز في التربة .

 

لم تكشف هذه التجربة عن وجود الأحياء المجهرية ذاتية التغذية  المؤكسدة لعنصر الكبريت ، وكشفت عن وجود الأحياء المجهرية ذاتية التغذية المؤكسدة للثايوكبريتات التي ازدادت أعدادها معنوياً عند معاملة التربة بالمصادر الكبريتية . وقد لوحظت المجموعات الثلاث من أحياء أكسدة الكبريت المجهرية متباينة التغذية (المنتجة للثايو كبريتات والمنتجة للكبريتات والمؤكسدة للثايوكبريتات ). وأدت معاملة التربة بالمواد العضوية ولاسيما مخلفات الأبقار- إلى حصول زيادة معنوية في أعداد هذه الأحياء . وكانت أكثر أحياء أكسدة الكبريت المجهرية أعداداً هي المتباينة التغذية المؤكسدة لعنصر الكبريت المنتجة للثايوكبريتات .

انخفضت فعالية انزيم الرودانيز معنوياً عند معاملة التربة بالمصادر الكبريتية ، وأدت إضافة المواد العضوية إلى زيادة فعالية هذا الأنزيم معنوياً . وخلال مراحل الحضن المختلفة فإن فعالية أنزيم الرودانيز تغيرت بدون توافق مع معدلات أكسدة الكبريت مما يشير إلى عدم وجود علاقة مباشرة بينهما . وقد اختلفت سرعة تحرير الكبريتات في التربة خلال فترات الحضن باختلاف المعاملات ، ووجد أن معادلة دالة القوة ( الدالة الأسية) هي الأفضل من بين المعادلات الأخرى التي تم تطبيقها لوصف تحرر الكبريتات .

 

تجربة الظلة السلكية

أدت معاملة التربة بالمصادر الكبريتية المختلفة إلى حصول زيادة معنوية في كمية الكبريتات المجمعة . والتوصل الكهربائي ، وجاهزية الفسفور والحديد المنغنيز في التربة ، وأطوال النبات ، ووزنها الجاف ، وتركيز كل من الكبريت والفسفور والحديد والمنغنيز في النبات . وقد تفوقت معاملة الكبريت الرغوي معنوياً على معاملي الكبريت الزراعي والكبريت القابل للبلل في كمية الكبريتات المتجمعة ، وجاهزية الفسفور والمنغنيز في التربة ، والوزن الجاف للنبات ، وتركيز الفسفور في النبات . وانخفضت درجة تفاعل التربة معنوياً عند المعاملة بالمصادر الكبريتية قياساً بمعاملة المقارنة . وأدت إضافة المخلفات العضوية إلى زياه معنوية في جميع المؤشرات السابقة . وقد تفوقت معاملة مخلفات الأبقار معنوياً على معاملة قش الحنطة في جميع تلك المؤشرات . وانخفض تفاعل التربة معنوياً عند المعاملة بالمخلفات العضوية قياساً بمعاملة المقارنة .

إن معاملة التربة بالمصادر الكبريتية والمواد العضوية معاً مقارنتاً بالمعاملة بأي منهما منفرداً أدت إلى حصول زيادة معنوية في كمية الكبريتات المتجمعة ، والتوصيل الكهربائي ، وجاهزية الفسفور والمنغنيز في التربة ، وتركيز الفسفور في النبات . وقد تفوقت معاملة الكبريت الرغوي مع مخلفات الأبقار معنوياً على بقية المعاملات في كمية الكبريتات المتجمعة ، والفسفور الجاهز في التربة وتركيزه في النبات . وفيما يخص أحياء أكسدة الكبريت المجهرية فقد أكدت هذه التجربة ماسبق ملاحظته في التجربة المختبرية ، مع حدوث التأثيرات نفسها .           



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department