الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / التنمية البشرية

دور جمعية رعاية الأسرة اليمنية في تنفيذالبرنامج الوطني لصحة الأم والطفل وتنظيم الأسرة

نوع الدراسة:  مؤتمر وندوات
 

أورد البرنامج الوطني لرعاية الأم والطفل وتنظيم الأسرة (المرحلة الأولى 1996-2006) عدد من الاستراتيجيات التي يمكن أن تتبناها الدولة لإحداث التغيير في مستويات النمو السكاني نوردها فيما يلي:

1 - نشر وترسيخ مفهوم الأسرة الصغيرة والتي تقوم على المواءمة بين حجم الأسرة وإمكاناتها لدى جمهور الناس.

2 - تشجيع الإنجاب خلال الأعمار والفترات الآمنة، وتجنب الحمل في الأعمار والفترات الخطرة.

3 - نشر المفاهيم الصحيحة والمعلومات الدقيقة حول تنظيم الأسرة، والتصدي للمفاهيم والشائعات الخاطئة، باستخدام وسائل الاتصال المختلفة.

4 - توفير وسائل تنظيم الأسرة وتيسير الحصول عليها وملاحقة التطورات الحديثة فيها، وإدخال المناسب منها مع تشجيع التصنيع المحلي لها على المدى الطويل.

5 - توفير خدمات تنظيم الأسرة وتحسين نوعيتها في جميع مستويات الخدمات الصحية وتيسير الحصول عليها مع الاهتمام بالمناطق الريفية والنائية والمحرومة.

6 - تشجيع مشاركة القطاع غير الحكومي، والخاص في تقديم الخدمات وتوزيع الوسائل جنباً إلى جنب مع القطاع الحكومي.

7 - نشر وتحسين خدمات صحة الأم والطفل، وتيسير الحصول عليها والوصول بها إلى المناطق الريفية والنائية والمحرومة، وتسويق هذه الخدمات بما يؤدي إلى الاستفادة القصوى منها.

8 - نشر الوعي الصحي والإنجابي لدى الأزواج وذلك باستخدام وسائل/ أساليب الاتصال المختلفة.

9 - مكافحة الاسهالات عند الأطفال أقل من 5 سنوات.

10 - رفع شمول خدمات التطعيم الموسع بين الأطفال أقل من سنة.

11 - دعم جهود مكافحة سوء التغذية بين الأطفال دون الخامسة.

12 - دعم برامج الوقاية ومعالجة الالتهابات الرئوية بين الأطفال دون الخامسة.

 

وقد ورد في مشروع خطة العمل السكاني المحدثة 1996-1000 في الفقرة (د) تنظيم الأسرة الأهداف الاستراتيجية التالية:

1 - رفع معدل استخدام وسائل تنظيم الأسرة إلى 22% بحلول عام 2000 وإلى 36% بحلول عام 2006.

2 - خفض معدل الخصوبة الكلية من 7.4 مولود حي/ امرأة في عام 1994 إلى 6 مولود حي/ امرأة بحلول عام 2000 وإلى 5 مولود حي/ امرأة بحلول عام 2006.

السياسات:

1 - تعميم خدمات تنظيم الأسرة المتنوعة ذات النوعية الجيدة والآمنة ضمن خدمات الصحة الإنجابية في إطار الرعاية الصحية الأولية.

2 - مساعدة الأزواج على ممارسة حقهم الإنجابي في اختيار عدد أطفالهم وتوقيت إنجابهم وتوفير الوسائل لتمكينهم من تحقيق أهدافهم.

3 - تقديم المشورة مع توفير المعلومات الشاملة والصحية في إطار تقديم خدمات تنظيم الأسرة.

4 - توفير المعلومات الشاملة والواقعية والتنوع في خدمات تنظيم الأسرة ذات النوعية الجيدة، سهلة المنال وقليلة التكاليف ومقبولة وملائمة للأزواج المنتفعين بها.

5 - مساعدة الأزواج على تجنب حدوث الحمل الذي قد يقع في التوقيت غير المناسب الأمر الذي يقي من اللجوء إلى الإجهاض.

6 - تشجيع الرضاعة الطبيعية المطولة من أجل تعزيز المباعدة بين الولادات.

7 - توعية وزيادة مشاركة الرجل في الممارسة الفعلية لتنظيم الأسرة واقتسام المسئولية فيها.

في إطار الاستراتيجية الوطنية للسكان ومشروع البرنامج الوطني لرعاية الأم والطفل وتنظيم الأسرة ومشروع خطة العمل السكاني المحدثة لعام 1996-2000 وكذا الرؤيا للعام 2000 للاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة بدأت جمعية رعاية الأسرة اليمنية العمل من خلال مخططها الاستراتيجي للأعوام 96-1998 بغرض:

1 - توسيع وتحسين خدمات الأمومة والطفولة وتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية.

2 - رفع مستوى الوعي الصحي في أوساط المجتمع (المرأة والشباب والرجال) والتركيز على الصحة الإنجابية وتعزيز دور ومكانة المرأة في المجتمع اجتماعياً وقانونياً.

3 - تنمية قدرات المتطوعين والعاملين في الجمعية والعمل على تنمية الموارد.

وللجمعية بيان مهمة كالتالي:

جمعية رعاية الأسرة اليمنية؛ جمعية تطوعية تساهم في تقديم خدمات الأمومة والطفولة وتنظيم الأسرة وخاصة في المناطق المحتاجة. تعمل على تعزيز ونشر الثقافة الصحية الإنجابية بين أوساط المجتمع وخاصة الشباب والمرأة.

تعمل على تنمية قدراتها في المجال التطوعي مع رفع مستوى نوعية الخدمات وتطوير الكوادر الإدارية والتطوعية من خلال التدريب المستمر والبحوث والدراسات مع المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية محلياً وإقليمياً ودولياً لتحقيق أمومة آمنة وطفولة سليمة وأسرة سعيدة.

 

تقوم الجمعية بتنفيذ أنشطتها من خلال عدة مشاريع منها:

مشروع توسيع وتحسين خدمات الأمومة والطفولة وتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية

يتم تنفيذ المشروع من خلال تقديم الخدمات الصحية لخدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة في مراكز الجمعية في كل من صنعاء، عدن، تعز، الحديدة، وحضرموت.

تقوم الجمعية بإمداد المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة والمجالس المحلية بوسائل تنظيم الأسرة وقد وصلت في عام 1997 إلى (250) مركز.

ويتم تنفيذ المشروع من خلال عدة مكونات منها:

إضافة مركزين جديدين في محافظة إب وحضرموت.

إدماج خدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة في (350) مركز من المراكز الصحية الحكومية والهيئات غير الحكومية في خمسة عشر محافظة.

تطوير خدمات المشورة بشكل فعال مع تدريب العاملين على تنفيذ ذلك.

إعداد أدلة معايير ومواصفات لأداء وممارسة خدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة.

التركيز على البحوث والدراسات التي تقود إلى تحسين نوعية الخدمات ودعم وتطوير فهم ومشاركة المستفيدات من الخدمة وتوفير وسائل الإيضاح المناسبة للتثقيف والإعلام والاتصال.

مشروع الخدمات المجتمعية

يسهـم هـذا المشـروع في توسيع خدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة في المناطق الريفية لتلبية الاحتياجات غير الملباه في المناطق النائية والمحتاجة بهدف زيادة الوعي وتنمية التطوع في أنشطة الجمعية وكذا توسيع قاعدة المساهمة المجتمعية مـن خلال جذب فئات جديدة وتتمثل نتائج العمل في الوصول إلى 20 نقطة ريفية حيث تشمل النقطة عدة قرى سكانية فيما لا يقل عن خمسة ألف نسمة وتأهيل متطوعين في هذه المنـاطق للتعـاون والعمل المشترك في توسيع قاعدة الخدمات ويتم التحرك إلى هذه المناطق بالعيادات المتنقلة.

مشروع الدعوة لدعم الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة

ويستهدف المشروع صانعي ومتخذي القرار على مختلف المستويات في مختلف محافظات الجمهورية وذلك لإقناعهم بضرورة الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة وحثهم على إدماج كل ما يمكن تدعيم النشاطات الهادفة إلى تعميم المعرفة والوعي وعكسها في مخططات وبرامج التنمية الاجتماعية ودعم عمل جمعية رعاية الأسرة اليمنية.

مشروع تمكين المرأة

بما أن المرأة هي النواة الرئيسية التي تتكون منها الأسرة والمجتمع لذا كان لا بد من الاهتمام بها وتقديم الخدمات والتوعية الصحية لها حتى تستطيع الوصول إلى مجتمع معافى من الأمراض الصحية والنفسية ويهدف هذا المشروع إلى توعية النساء بأهمية الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة وكذلك بحقوقها القانونية، وقد دأبت الجمعية على تقديم خدماتها للمرأة خاصة في سن الإنجاب وللأم الحامل أو المرضع وتتمثل هذه الخدمات في شكل ندوات تثقيفية وإرشادية بالإضافة إلى تقديم خدمات صحية وكذا إقامة دورات تدريبية إلا أن هذا لا يعني بأننا قد أعطينا المرأة حقها كاملاً من الناحية الصحية والاجتماعية.

مشروع مشاركة الرجل في تنظيم الأسرة

إن واقع المجتمع اليمني يشير إلى أن الرجل هو المتحكم غالباً بقرارات ومصير الأسرة ومن هنا كان لا بد من إجراء نشاطاً موجه إلى الرجال لزيادة معرفتهم وتحسين مواقفهم واتجاهاتهم ومن ثم ممارستهم وقبولهم لتنظيم الأسرة ويهدف المشروع إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة للرجل عن تنظيم الأسرة.

مشروع تنمية ورعاية الشباب

تم تنفيذ المشروع من خلال الشباب، وتحت شعار من الشباب إلى الشباب، أن مجتمعنا اليمني يشابه إلى حدٍ كبير كثيراً من مجتمعات دول العالم الثالث، حيث يتميز بزيادة نسبة الشباب فيه وانتشار العادات والتقاليد الاجتماعية الضارة وازدياد نسبة البطالة وغيرها من المشاكل المعروفة لدى المجتمع، ولكن يمكننا القول وبشكل محدد وحسب أولويات مجتمعنا أن أهم هذه المشاكل هي تدني الوعي بين أوساط الشباب فيما يخص الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، ولهذا يهدف المشروع إلى زيادة وعي الشباب من الجنسين بأمور الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة. وكما يهدف إلى تنشيط المؤسسات والهيئات العاملة في مجال الشباب بغرض زيادة حصول الشباب على المعلومات الهادفة والمهمة.

مشروع تحسين القدرات التسييرية للمتطوعين والعاملين:

يهدف المشروع إلى زيادة عدد المتطوعين بالجمعية وخاصة المرأة والشباب وتطوير القدرات التسييرية للمتطوعين والعاملين بالجمعية.

وتأتي أهمية هذا المشروع في التأكيد على أن العلاقة بين المتطوعين والعاملين يجب أن تعتمد على التعاون المطلق بينهم وكذا الاحترام والثقة الكاملة من كلا الطرفين، وألا يطغى أحدهما على الآخر، وأن تسيطر على العمل روح الفريق الواحد ولا بد من التأكيد بأن يتصف المتطوعون بالصفات التالية: الإيمان بالمهمة التي يقومون بها، التفهم لعملهم وعمل الآخرين، وكذا روح البذل والعطاء المتجدد.

أما العاملون فلا بد أن يتصفوا: بالإيمان بالعمل الذي يقومون به والالتزام بالمبادئ والأهداف التي يخطط لها المتطوعون وكذا العمل على تنفيذ الخطط الموضوعية ومتابعتها.

مشروع تنمية موارد الجمعية

يهدف المشروع إلى زيادة موارد الجمعية وتنويع مصادر التمويل من مصادر محلية وإقليمية ودولية حيث وأن جمعية رعاية الأسرة اليمنية تعتمد في تمويلها الأساسي على الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة وكذا تمويل بعض من مشاريعها من جهات أجنبية داعمة مثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، وفي الفترة الأخيرة أصبح هناك عجز في التمويل من قبل الاتحاد نظراً لانخفاض نسبة التمويل من بعض الجهات المانحة للاتحاد (مثل المساعدات المقدمة من حكومة كندا، اليابان، أمريكا ولهذا سوف تقوم الجمعية بتقديم مخططها الاستراتيجي للجهات المانحة والممولة الأخرى).

حققت جمعية رعاية الأسرة اليمنية إنجازات كثيرة ولكن لا يزال هناك الكثير لم يتم إنجازه خصوصاً في مجال الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة على صعيد المحافظات المختلفة وخاصة في المناطق الريفية. ولهذا فمن الأهمية بمكان التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية للنهوض بهذا العمل الهام



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department