الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / السياسة والقانون

تحديد مسؤولية الناقل الجوي الدولي

الباحث:  أ/ طه عبد القهار أحمد مقبل
الدرجة العلمية:  ماجستير
تاريخ الإقرار:  9/1/2002م
نوع الدراسة:  رسالة جامعية
<body>

<div class="Section1">
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <b>
    <span lang="AR-SA" style="color: windowtext; font-family: Simplified Arabic">
    <font size="4">المقــدمـة</font></span></b></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    <font size="4" face="Simplified Arabic"> </font></span></p>
    <div style="mso-element: dropcap-dropped; mso-element-wrap: auto; mso-element-anchor-vertical: paragraph; mso-element-anchor-horizontal: column; mso-element-left: right; mso-height-rule: exactly; mso-element-linespan: 1">
        <table cellSpacing="0" cellPadding="0" align="right" vspace="0" hspace="0" id="table1">
            <tr>
                <td style="PADDING-RIGHT: 0cm; PADDING-LEFT: 0cm; PADDING-BOTTOM: 0cm; PADDING-TOP: 0cm" vAlign="top" align="left">
                <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: 20.85pt; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
                <span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
                <font size="4" face="Simplified Arabic"> </font></span><b><span lang="AR-SA" style="color: windowtext; font-family: Simplified Arabic"><font size="4">أصبح</font></span></b></td>
            </tr>
        </table>
    </div>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4"> النقل في عصرنا
    الحديث شريان الحياة، للتطور الحاصل في شبكات الطرق الحديثة. وحين ظهر النقل
    الجوي تصاعدت أهميته لما يتسم به من حركة نشطة وكفاءة عالية، وغدا مسلماً أن
    المقياس الحقيقي لرقي وتقدم الشعوب لايقاس على ما لديها من شبكات طرق فحسب، بل
    وبتقدم وتطور النقل الجوي الدولي فيها وإنتشار خطوطه المنتظمة على ربوع
    المعمورة</font></span></b><font size="4"><a title name="_ftnref1" href="#_ftn1"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">(1)</span></span></a><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">.
    وتكمن مبررات هذه الأهمية للنقل الجوي فيما يتميز به هذا الأخير ومنذ ظهوره في
    بداية هذا القرن</span></b><a title name="_ftnref2" href="#_ftn2"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">(2)</span></span></a></font><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">،
    من خصوصية، بإعتباره الوسيلة المثلى للربط بين الدول والحضارات لاتنافسه في ذلك
    أية وسيلة من وسائل النقل التقليدية الأخرى. وذلك لعوامل متعددة منها: </font>
    </span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4" face="Simplified Arabic">1-   طبيعة الطرق التي تسلكها
    الطائرات فهي تختلف إختلافاً جذرياً عن الطرق التي تسلكها وسائل النقل الأخرى
    ألا وهي الجو. لذلك فإن الطائرة تعبر الجبال والسهول والصحاري والبحار لايعيقها
    مانع طبيعي أو إصطناعي.</font></span></b></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">2-   السرعة
    الفائقة التي تتميز بها الطائرات عن وسائل النقل الأخرى، بحيث أصبحت الكرة
    الأرضية عبارة عن مدينة صغيرة تجوبها الطائرات خلال ساعات</font></span><font size="4"><a title name="_ftnref3" href="#_ftn3"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(3)</span></span></a></font><span dir="ltr" style="color: windowtext"><font size="4">.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">3-  دولية النقل
    الجوي بطبيعته ومنذ نشأته، وذلك لقدرة الطائرة على إجتياز الحدود السياسية
    للدولة التي أنطلقت منها، ودخولها في أجواء دولة أخرى خلال ساعة أو ساعات من
    وقت إقلاعها من مطار القيام في تلك الدولة، وذلك لسرعة الطائرة الفائقة التي
    لاتظاهيها فيها أية وسيلة أخرى، من وسائل النقل والمواصلات</font></span><font size="4"><a title name="_ftnref4" href="#_ftn4"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(4)</span></span></a></font><span dir="ltr" style="color: windowtext"><font size="4">.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4" face="Simplified Arabic">4-   والى جانب عنصر السرعة، هناك
    ميزة أخرى، حيث أصبح النقل الجوي أكثر أمناً وسلامة من طرق النقل الأخرى في
    العصر الحاضر، وذلك بسبب تقدم تكنولوجيا فن الطيران ووسائل الأمان فيه. لذلك
    فقد أجتمعت في الطيران المدني ميزتي السرعة والأمان وهما صفتان لاتجتمعان في
    أية وسيلة أخرى من وسائل النقل والمواصلات. إلا أن هذا لايعني إنعدام الخطر
    تماماً في هذا النوع من النقل، لأنه يباشر في بيئة مغايرة تماماً للبيئة التي
    يباشر فيها النقل البري او البحري او النهـري، فحين تجتاز وسائط النقل الجوي
    هـذا الطريق تتعرض لأخطار التيارات الهوائية العنيفة، والعواصف الثلجية القوية،</font></span></b></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4"> والمنخفظات
    الجوية المفاجئة، والضباب المتكاثف بالقرب من سطح الأرض، والذي يحجب الرؤية مما
    قد يؤدي الى وقوع كوارث مروعة</font></span><font size="4"><a title name="_ftnref5" href="#_ftn5"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(5)</span></span></a></font><span dir="ltr" style="color: windowtext"><font size="4">.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">     والواقع أنه
    رغم التطور الكبير في صناعة وسائل السلامة والأمان وماترتب عليه من تضاؤل أخطار
    الطيران، فإن الأخطار الجوية لاتزال لصيقة بالنقل الجوي، وتعد من السمات
    المميزة له</font></span><font size="4"><a title name="_ftnref6" href="#_ftn6"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(1)</span></span></a></font><span dir="ltr" style="color: windowtext"><font size="4">.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">    ويؤكد الواقع
    العملي أن من أهم سمات التطور في صناعة الطائرات الزيادة الهائلة في السرعة،
    وإن هذه الزيادة المتلاحقة في السرعة ستنجم عنها ومن دون شك زيادة المخاطر
    الخاصة بالطيران هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى، فإن الحوادث الجوية تزداد أثناء
    عمليتي الإقلاع والهبوط رغم التطور التقني الواضح في هذه الصناعة</font></span></b><font size="4"><a title name="_ftnref7" href="#_ftn7"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">(2)</span></span></a><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">.
    لذلك فإن أخطار الطيران -كانت ولاتزال- لصيقة بهذا النوع من النقل، ولايمكن أن
    تتلاشى بصورة كاملة إلا بمزيد من التقدم والتطور في صناعة وسائل السلامة
    والأمان الذي يحتاج الى إمكانات هائلة، وجهد متواصل، ووقت طويل. ومادام
    الأمركذلك سيبقى النقل الجوي يعاني من الحوادث الجوية أو كما يطلق عليها
    الكوارث الجوية ،</span></b><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">والتي تتميز بأنها
    فاتكة ، وذات نتائج فادحة</span></b><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">.</span><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    وذلك للآثار التي تلحق الأشخاص أو البضائع والأمتعة، أو الطائرة ذاتها، فضلاً،
    عن الأضرار التي تلحق الغير على سطح الأرض من جراء سقوط الطائرة</span></b><a title name="_ftnref8" href="#_ftn8"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">(3)</span></span></a><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">.
    لذلك فإن مسؤولية الناقل الجوي الدولي تعد من أهم موضوعات القانون الجوي،
    وأكثرها إثارةً للمشاكل والأختلافات فقهاً وقضاءاً </span></b>
    <span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">. </span><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">ولما كانت مسؤولية الناقل الجوي
    أهم موضوعات القانون الجوي ،</span></b><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span></font><b><font size="4">
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">فإن تحديد هذه المسؤولية يعتبر
    حجر الزاوية فيها. ولأهمية هذا الموضوع لم تكتف الدول بمعالجة مسؤولية الناقل
    الجوي الدولي بما فيه تحديد هذه المسؤولية، في قوانينها الداخلية، بل ان هذه
    الأهمية فرضت على المجتمع الدولي اللجوء الى تنظيم هذه المسؤولية وتحديدها على
    المستوى الدولي منذ بداية ظهور النقل الجوي، وذلك من خلال إبرام إتفاقية وارشو
    لسنة 1929، حين كان النقل الجوي لايزال في طور النشأة</span><a title name="_ftnref9" href="#_ftn9"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(4)
    </span></span></a><span dir="ltr" style="color: windowtext">.</span></font><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
    وقد حددت هذه الإتفاقية مسؤولية الناقل الجوي الدولي في مواجهة المضرورين بحدود
    قصوى معينة، سواء في نقل الركاب او الأشياء.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4" face="Simplified Arabic">     وإذا كانت الحدود التي قررتها
    الإتفاقية في بداية عصر الطيران ملائمة للنقل الجوي في ظل الظروف التي كانت
    سائدة في العقد الثاني من هذا القرن. فإنه لم تمض فترة طويلة حتى تغيرت هذه
    الظروف، مما ترتب عليه عجز حدود المسؤولية المقررة في الإتفاقية، وعدم كفايتها
    للوفاء بقيمة الأضرار التي تلحق المضرورين، خاصة في نقل الركاب هذا من ناحية،
    ومن ناحية اخرى، عدم ملائمة هذه الحدود لمستوى المعيشة المرتفعة لدى كثير من
    الشعوب. لذا، لم يكن امام المجتمع الدولي من خيار سوى إعادة النظر في حدود
    المسؤولية المقررة في الإتفاقية، خاصة في نقل الركاب. وهذا ما تحقق بالفعل في
    بروتوكول لاهاي لسنة 1955المعدل لبعض أحكام إتفاقية وارشو. وقد تم رفع الحد
    الأقصى للمسؤولية في نقل الركاب بموجب هذا البروتوكول الى الضعف. وبقيت الحدود
    القصوى للمسؤولية في نقل الأشياء كما هي في الإتفاقية الأصلية.   إلا أن
    الولايات المتحدة الأمريكية لم تقنع بالحد الذي قرره بروتوكول لاهاي لسنة 1955.
    لذا، رفضت التصديق على هذا البروتوكول رغم أنها كانت من  المشاركين في أعماله.
    ولم يتوقف الأمر عند هذا الحال، بل اعلنت هذه الدولة إنسحابها من إتفاقية وارشو،
    مالم يتم إعادة النظر في حد المسؤولية في نقل الركاب المقرر في بروتوكول 
    لاهاي، ورفعه الى الحد الذي ترضى عنه، كشرط للعدول عن قرار الإنسحاب قبل ان
    ينتج اثره. وهكذا، اصبحت الولايات المتحدة عنصراً معرقلاً لاي إتفاق بالرغم من
    التنازلات التي قدمها المجتمع الدولي على مدى العقود السابقة على نحو ما سنراه
    في صفحات هذا البحث. ولأجل معالجة الموقف وتضييق دائرة الخلاف، تم رفع حد
    المسؤولية في نقل الركاب      -بموجب بروتوكول جواتيمالاسيتي- الى اثني عشر
    ضعفاً عما حددته الإتفاقية في عام 1929. كما تم رفع حد المسؤولية في نقل
    الأمتعة الى ضعفي ما حددته الإتفاقية المذكورة.</font></span></b></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">     الى جانب
    ذلك، أثيرت خلافات كبيرة حول الأساس القانوني لتحديد مسؤولية الناقل الجوي
    الدول</font></span></b><font size="4"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">.</span><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">،
    حيث أن بعض الإتفاقيات أخذت بالأساس الخطئي ،</span></b><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span></font><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4">والبعض الأخرى أخذت بالأساس الموضوعي القائم على فكرة الخطر او
    تحمل التبعة.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: 0cm; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">     كما أُثيرت
    خلافات كبيرة في القضاء والفقه حول نوع العملة التي ينبغي الأخذ بها في تحديد
    المسؤولية، وكيفية تحويلها الى العملات الوطنية خاصة وإن بعض الإتفاقيات أخذت
    بالفرنك البوانكاريه ،</font></span></b><font size="4"><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span></font><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4">وأخذت البعض الأخرى بالدولار الأمريكي، واخيراً تم الأخذ بوحدات
    حقوق السحب الخاصة.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">    ونتيجة لعدم
    دخول البروتوكولات الحديثة المعدلة للإتفاقية الأصلية او المعدلة ببروتوكول
    لاهاي حيز التنفيذ ، بقيت حدود المسؤولية -خاصة في نقل الركاب- ضئيلة جداً
    لدرجة عدم تناسبها مع الإرتفاع الهائل في مستوى المعيشة لدى كثير من الشعوب،
    ولا مع التطور الكبير في صناعة النقل الجوي الدولي الذي وصل الى مرحلة إقترابه
    من درجة الكمال، بغير حاجة للحماية التي كان يحتاجها عند بداية ظهوره في العقد
    الثاني من هذا القرن، فضلاً عن استهانته بقيمة الإنسان من حيث مبالغ التعويض.
    ونتيجة لذلك أعلنت بعض شركات الطيران مبادرات جديدة لغرض إنهاء نظام تحديد
    مسؤولية الناقل الجوي الدولي، وأخذت بعض الدول بأنظمة تكميلية، وأُصدرت في دول
    اخرى تشريعات وطنية رفعت بموجبها الحد الأقصى للمسؤولية في نقل الركاب الى
    مبالغ تتناسب -من وجهة نظرها- مع المستجدات والمتغيرات الإقتصادية والإجتماعية.وعقدت
    أخيراً بعض شركات النقل الجوي الدولي الأعضاء في الإتحاد الدولي للنقل الجوي (الأياتا)
    -تحت ضغط بعض الدول- مؤتمرات وإجتماعات مكثفة، في منتصف هذا العقد، نتج عنها
    الخروج بإتفاقية جديدة، تنازلت بموجبها بعض شركات النقل الجوي الأطراف فيها عن
    حدود المسؤولية المقررة في الإتفاقية الأصلية وتعديلاتها</font></span></b><font size="4"><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    .</span></font><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
    كما تنازلت عن التمسك بوسيلة الإعفاء من المسؤولية المقررة في المادة (20) من
    الإتفاقية إلى حدود معينة. ومن جانب آخر، فإن منظمة الطيران المدني الدولية
    عاكفة حالياً على إعداد مشروع إتفاقية جديدة بخصوص حدود مسؤولية الناقل الجوي
    الدولي.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">    وهكذا، فإن
    نظام تحديد مسؤولية الناقل الجوي الدولي أصبح في حالة لا يحسد عليه لدرجة أن
    قيمة الإنسان –من حيث مبالغ التعويض– أصبحت تختلف من دولة لأخرى ،</font></span></b><font size="4"><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">وبحسب ما إذا كانت هذه
    الدولة من الدول الأطراف في الإتفاقية الأصلية، أو المعدلة ببروتوكول لاهاي، أو
    إتفاق مونتريال لسنة 1966، أو بروتوكول جواتيمالاسيتي لسنة 1971، أو بروتوكولات
    مونتريال الأربعة لسنة 1975 </span></b>
    <a title name="_ftnref10" href="#_ftn10"><span class="MsoFootnoteReference">
    <span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">(1)</span></span></a><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">،
    أو من الدول التي أصدرت تشريعات داخلية رفعت فيها الحد الأقصى للمسؤولية، أو من
    الدول التي تأخذ بالأنظمة التكميلية، أو أخيراً من الدول التي صدّقت شركات
    الطيران فيها على الإتفاقيات المتأخرة التي تم التنازل بموجبها عن حدود
    المسؤولية في نقل الركاب إلى حدود معينة ،</span></b><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span></font><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4">أو بصورة مطلقة. كما أن تحديد المسؤولية ليست قاعدة مطلقة في
    جميع الحالات، فهناك حالات أستثنتها الإتفاقية وتعديلاتها من تحديد المسؤولية،
    بحيث تكون المسؤولية فيها غير محدودة.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <font face="Simplified Arabic"><b>
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">     وهكذا ،</font></span></b><font size="4"><span lang="AR-SA" dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">
    </span><b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">تظهر أهمية البحث الذي
    أخترناه ليكون موضوع أطروحتنا هذه. والذي سنحاول أن نضع فيه النقاط على الحروف
    بقصد تطوير هذا النظام بما يخدم البشرية</span></b><span dir="ltr" style="color: windowtext; font-weight: 700">.
    </span></font><b><font size="4">
    <span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"> خاصة وأن الأخذ بنظام تحديد
    المسؤولية لا يخالف أحكام شريعتنا الإسلامية السمحاء</span><a title name="_ftnref11" href="#_ftn11"><span class="MsoFootnoteReference"><span dir="ltr" style="color: windowtext">(2)</span></span></a><span dir="ltr" style="color: windowtext">.</span></font><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
    علماً أن هذا الموضوع يعاني من قلة الدراسات العربية فيه، خاصة بعد المستجدات
    التي طرأت على الموضوع محل البحث في عقدي الثمانينات والتسعينات من هذا القرن.
    لذا، رأينا أن نتناوله بالبحث عسى أن نسهم في إضافة ما هو مفيد إلى تراثنا
    القانوني المعاصر. نسأل الله تعالى أن تكون حصيلة هذا الجهد المتواضع ثمرة
    يانعة نرفد به المكتبة العربية الزاهرة.</font></span></b></font></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4" face="Simplified Arabic">     إلا أن بحث موضوع تحديد مسؤولية
    الناقل الجوي الدولي يقتضى ألا نقصره على بيان مدى تحديد المسؤولية فحسب، ذلك
    لأن مبدأ تحديد المسؤولية يعمل داخل إطار معين يتحدد بشروط وضوابط معينة سواء
    كانت منصوص عليها في الإتفاقية وتعديلاتها أو من الثوابت القانونية في القواعد
    العامة. لذلك سوف نبحثه من خلال ثلاثة فصول نخصص الأول لمبدأ تحديد المسؤولية،
    ونطاق تطبيقه، ونخصص الثاني للنظام القانوني لمسؤولية الناقل الجوي الدولي،
    ونخصص الثالث لمدى تحديد المسؤولية، وكل ذلك في ضوء إتفاقية وارشو لسنة 1929
    وتعديلاتها اللاحقة نظراً لما تختص به هذه الإتفاقيات من أهمية قصوى في موضوع
    دراستنا. وبهذه المحاور الثلاث سنحاول الهيمنة على كامل تفصيلات الموضوع بإذن
    الله تعالى.</font></span></b></p>
    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="direction: rtl; text-indent: -0.05pt; line-height: normal; unicode-bidi: embed; text-align: justify; margin-right: 0.05pt" align="left">
    <b><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext">
    <font size="4" face="Simplified Arabic">     أما بالنسبة لحالات الإعفاء من
    المسؤولية فنرى أنها تخرج عن نطاق بحثنا هذا، وذلك لأنه من المنطق ألا يُقضى
    بتحديد المسؤولية إلا إذا كانت المسؤولية قائمة وفقاً لأحكام الإتفاقية
    وتعديلاتها، أما إذا توافرت حالة من حالات الإعفاء من المسؤولية فيُعفى الناقل
    من المسؤولية سواء كانت محدودة أو مطلقة.</font></span></b></p>
    <hr align="justify" width="33%" SIZE="1">
    <div id="ftn1" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn1" href="#_ftnref1">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(1)</font></span></a><font size="4">   
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">د.فاروق أحمد زاهر، تحديد  مسؤولية الناقل الجوي الدولي
        دراسة في إتفاقية فارسو فيا والبروتوكولات المعدلة لها مطبعة جامعة القاهرة
        والكتاب الجامعي القاهرة 1985 ص5.</font></span></b></font></div>
    <div id="ftn2" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn2" href="#_ftnref2">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(2)</font></span></a><font size="4">   
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">أنظر في تاريخ
        الطيران المدني. أدمون  بتي تاريخ الطير ان ترجمة بهيج  شعبان الطبعة
        الاولى  المطبعة التجارية بيروت 1970 ص5 وما بعدها، طارق عبد الحافظ  سعيد
        ،</span></font><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        <span dir="rtl">الطيران المدني العراقي والدولي الطبعة الأولى  الدار 
        العربية بغداد 1981 ص9 وما  بعدها، د.خميس  خضر تطور التشريع المصري  في
        ميدان القانون الجوي مقال منشور في مجلة  القانون والإقتصاد للبحوث
        القانونية والإقتصادية العددان 2,1</span> <span dir="rtl">السنة الحادية
        والاربعون </span> </font><span dir="rtl"><font size="4">آذار/مارس 1971
        ص1 وما بعدها.</font></span></span></b></font></div>
    <div id="ftn3" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn3" href="#_ftnref3">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(3)</font></span></a><font size="4">   
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">طارق عبد الحافظ سعيد مصدر سابق ص225 وما بعدها و يوضح هذا
        الكاتب  في جداول  مرتبة قدرة كل نوع من انواع الطائرات المختلفة على
        السرعة.</font></span></b></font></div>
    <div id="ftn4" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn4" href="#_ftnref4">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(4)</font></span></a><font size="4">   
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">د.إبراهيم فهمي شحاته القانون الجوي الدولي وقانون الفضاء
        دار النهضة العربية القاهرة 1966 ص9.</font></span></b></font></div>
    <div id="ftn5" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: -0.05pt; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn5" href="#_ftnref5">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(5)</font></span></a><font size="4">    
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">أنظر ما قاله بوهايز مدير معلومات الطيران في  شركة (ايركلبمر)
        الإستشارية حيث قال ((انه رغم الحوادث السيئة لعام 1996، فان الحوادث 
        القاتلة لاتزال تتحسن  وربما تنخفض بمقدار النصف كل عشرة اعوام)) نقلاً عن
        صحيفة بابل العدد 1839 الصادرة في 29 تموز 1997 ص6 صفحة تقارير العمود
        الأخير تحت عنوان سلامة الطيران التحدي الرئيسي لصناعة الطائرات.</font></span></b></font></div>
    <div id="ftn6" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoNormal" style="text-indent: 0cm; line-height: normal; text-align: justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn6" href="#_ftnref6">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(1)</font></span></a><font size="4">    
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="color: windowtext">
        <font size="4">وقع في عام 1996  حوادث جوية  مروعة منها على سبيل المثال
        حادث  صدام بين طائرتين سعودية من  طراز بوينغ 747 وكازاخستانية  من طراز
        اليوشن 76 في سماء الهند يوم 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1996ذهب ضحيته 351
        راكب، أنظر صحيفة الجمهورية العراقية العدد 9386 الصادرة يوم 13 تشرين
        الثاني نوفمبر 1996 ص1. </font></span></b></font></p>
        <p class="MsoNormal" style="text-indent: 0cm; line-height: normal; text-align: justify">
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="color: windowtext; font-weight: 700">
        <font size="4" face="Simplified Arabic">        وفي يوم 23 تشرين الثاني
        نوفمبر 1996 تحطمت طائرة اثيوبية بسبب نفاذ  الوقود فيها بعد ان تمكن ثلاثة
        اشخاص من إختطافها وإجبار طاقمها على التوجه بها الى استراليا وسقطت في
        مياه المحيط الهندي ذهب ضحية هذا الحادث 67 راكباً و 54 راكب أصيبوا بجروح
        مختلفة، أنظر صحيفة الجمهورية العدد 9394 الصادرة في 25 تشرين
        الثاني/نوفمبر 1996.</font></span></p>
        <p class="MsoNormal" style="text-indent: 0cm; line-height: normal; text-align: justify">
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="color: windowtext; font-weight: 700">
        <font size="4" face="Simplified Arabic">        وفي 30/8/1996 تحطمت
        طائرة روسية في النرويج ذهب ضحية الحادث (141) راكباً صحيفة الجمهورية
        العدد (9331) في 31 أب اغسطس 1996.</font></span></p>
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
                وفي 19 تموز 1996 تحطمت طائرة أمريكية تابعة لشركة </font></span>
        <span style="COLOR: windowtext"><font size="4">TWA</font><span lang="AR-SA" dir="rtl"><font size="4">
        وسقطت في مياه المحيط الأطلسي ذهب ضحية هذا الحادث 230 راكباً، صحيفة
        الجمهورية  9301  الصادرة في 20 تموز 1996. هذا وتفيد التقارير الاخبارية
        ان عام 1996 شهد رقماً قياسياً في عدد القتلى في أسوأ عام في تاريخ الطيران
        المدني حيث لقى خلاله 1187 شخصاً حتفهم، أنظر تقرير سلامة الطيران التحدي
        الرئيسي لصناعة الطائرات منشورة في صحيفة بابل العراقية مشار اليه سابقاً
        ص6.</font></span></span></b></font></div>
    <div id="ftn7" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoNormal" style="text-indent: 0cm; line-height: normal; text-align: justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn7" href="#_ftnref7">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(2)</font></span></a><font size="4">     
        </font><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="color: windowtext">
        <font size="4">توضح الدراسة التي أعدتها شركة إعادة التأمين السويسرية أن
        50% من حوادث الخسائر الكلية للطائرات بوينغ 707 النفاثة وقعت في حالتي
        الإقلاع والهبوط.</font></span></b></font></p>
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: -0.05pt; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        أنظر</font></span><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        </font><span dir="rtl"><font size="4">أستاذنا الدكتور باسم محمد صالح
        العوامل المؤثرة في تكامل النظام القانوني والفني للتأمين الجوي مقال منشور
        في مجلة العلوم القانونية والسياسية العدد الثاني المجلد الثاني لسنة 1979
        ص242.</font></span></span></b></font></div>
    <div id="ftn8" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: -0.05pt; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn8" href="#_ftnref8">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(3)</font></span></a><font size="4">     
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">أستاذنا الدكتور
        باسم محمد صالح مقاله السابق ص240.</span></font><span lang="AR-SA"><font size="4">
        </font></span></b></font></div>
    <div id="ftn9" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: -0.05pt; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn9" href="#_ftnref9">
        <span class="MsoFootnoteReference"><font size="4">(4)</font></span></a><font size="4">     
        <span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext">يقصد بإتفاقية
        وارشو أو بالإتفاقية الاصلية أو بالإتفاقية في هذا البحث ،</span></font><span lang="AR-SA" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        </font><span dir="rtl"><font size="4">إتفاقية فارسوفي الخاصة بتوحيد بعض
        القواعد المتعلقة بالنقل الجوي الدولي الموقعة في مدينة فارسوفيا في 12
        تشرين الاول اكتوبر 1929.</font></span></span></b></font></div>
    <div id="ftn10" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn10" href="#_ftnref10">
        <span class="MsoFootnoteReference"><span style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">(1)</font></span></span></a><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        على فرض دخول بروتوكولات جواتيمالا ومونتريال لسنة  1975 حيز التنفيذ.</font></span></b></font></div>
    <div id="ftn11" style="mso-element: footnote">
        <p class="MsoFootnoteText" style="TEXT-INDENT: 0cm; LINE-HEIGHT: normal" align="justify">
        <font face="Simplified Arabic"><b>
        <a title name="_ftn11" href="#_ftnref11">
        <span class="MsoFootnoteReference"><span style="COLOR: windowtext">
        <font size="4">(2)</font></span></span></a><span style="COLOR: windowtext"><font size="4">
        <span lang="AR-SA" dir="rtl">أنظر عبد الله الهلالي تحديد مسؤولية 
        الناقل  في سندات الشحن  قيمتها القانونية-  طريقة حسابها بالدرهم مقال
        منشور في مجلة العدالة تصدرها وزارة العدل والشؤون الإسلامية  والاوقاف في
        دولة الإمارات العربية ،</span></font><span lang="AR-SA"><font size="4">
        <span dir="rtl">العدد 28 ،</span> </font><span dir="rtl"><font size="4">
        السنة الثامنة  تموز يوليو 1981 ص47 وما بعدها.</font></span></span></span></b></font></div>
</div>

</body>



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department