الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / اللغة والأدب

إعداد اختبار كفاءة لطلاب كلية الطب - جامعة صنعاء

الباحث:  أ/ زكية ناصر درويش
الدرجة العلمية:  ماجستير
تاريخ الإقرار:  2002
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

الفصل الأول المقدمة

يتضمن المقدمة والتي تحتوي على أهداف البحث وتتلخص في إعداد اختبار كفاءة الطلاب للإنضمام إلى كلية الطب والتي تتطلب مستوى معين من الكفاءة في اللغة الإنجليزية والتي تمكن الطالب من الإستمرار في الدراسة والخروج بنتائج جيدة كطالب سيكون مسئولاً في المستقبل القريب عن أرواح أناس كطبيب وممكن أن يتعرض لمسائلة قانونية ناتجة عن إهمال أو قصور في الفهم أو عدم قدرته على كتابة تقارير باللغة الإنجليزية بشكل جيد عن حالة المريض . كما أن الكفاءة في اللغة الإنجليزية ممكن أن تمكن  الطالب من متابعة آخر التطورات في مجال الطب من خلال متابعة المؤتمرات الطبية وقراءة المجلات الطبية والتي تحتوي على أحدث ما توصل إليه الطب من علوم . كما تضمنت المقدمة وبإختصار كل النظريات التطبيقية لتعليم اللغة الإنجليزية لأهداف خاصة ونظريات التعلم . وأيضاً لغة العلوم وكيف تطورات والمصطلحات العلمية وعن تركيبها وتكوينها وعن اختلاف لغة الطب في اللغة الإنجليزية عن اللغة العامة وذالك لاحتوائها على المصطلحات العلمية رغم تشابه التركيب بين اللغة العامة ولغة الطب في اللغة الإنجليزية .

الفصل الثاني : خصائص الإختبار القياسي

ويتضمن أنواع الصدق التي يجب أن تتوفر في أي اختبار قياسي وهي الصدق المتنبأ – الصدق المتزامن – صدق المحتوى – صدق المنشأ (وهذا يعني أن يكون الإختبار موضوعا حسب أخر ما توصلت إليه الأبحاث من نظريات في علم اللغة ) وأخيراً صدق المظهر . كما يتضمن أنواع الثبات وهذا لا يعني ثبات العلامات وإنما ثبات مستوى الطالب بالنسبة لمن يتقدمة ويتأخر عنه إذا أعطي له نفس الإختبار مره أخرى ضمن فترة زمنية قصيرة . ويمكن قياس الثبات بعمل تحليل إحصائي للإختبارات لمعرفة مدى الترابط بينهما ومستوى الثبات .

 

الفصل الثالث : عملية المعايرة أو التقييس للإختبار – تحليل المفردات

ويتضمن هذا الفصل خصائص الإختبار القياسي بالنسبة لإختبار الكفاءة أو البراعة ومن ثم يتحدث عن كيفية إعداد اختبار كفاءة أو براعة تقريبا يتكون من 400 سؤال كاختبار تمهيدي والمهارات المتضمنة فيه وهي الاستيعاب من خلال إعطاء مواضيع مختارة من مجلات طبية وأسئلة تتبعها لإختبار مدى استيعاب الطالب لما جاء فيها من معلومات ومفردات من اللغة الإنجليزية ومفردات من لغة العلوم والطب ( مصطلحات علمية ) وقواعد اللغة الإنجليزية على أساس أن الطالب يجب أن يكون ذا كفاءة معينة عند التحاقة بكلية الطب وأنه لابد أن يكون قد أكتسب ما جاء في إختبار الكفاءة أثناء دراسته في الثانوية العامة وإطلاعة قبل  الإلتحاق بكلية الطب . وقد تم إختبار جميع  الأقسام في كلية الطب لتقوم الباحثة بعد ذالك بتحليل كل سؤال جاء فيه لإختيار الأسئلة المطابقة لشروط عملية التقييس وإعداد كفاءة من 100 سؤال فقط .

الفصل الرابع : إعداد إختبار كفاءة قياسي لطلاب كلية الطب

هذا الفصل يوضح كيف تم إعداد الإختبار القياسي لطلاب كلية الطب والمتضمن 100 سؤال بعد التحليل الإحصائي لكل سؤال في الإختبار التمهيدي حيث تضمن الإختبار القياسي تلك الأسئلة التي كانا معامل تمييزها وقيمة براعتها مقبولة طبقاً للشروط المتفق عليها من قبل علماء القياس. كما تضمن الفصل الرابع شرحاً لمعنى قيمة البراعة ولنسبة قيمة التي يتم على أساسها إما إبقاء السؤال أو إلغاءه .

والجدير بالذكر أن السؤال يجب أن يحوي نسبة مقبولة من معامل التمييز وقيمة البراعة ليضمن ضمن إختبار القياس إما إذا كانت إحدى هاتين النسبتين غير مقبولة فيتم إلغاءه .

 

الفصل الخامس : اختبار الكفاءة والقياس لطلاب كلية الطب

يتضمن هذا الفصل عدد الأسئلة المتضمنة نسبة مقبولة من معامل التمييز وقيمة البراعة وفقاً للشروط المتفق عليها عالمياً في إختبار الكفاءة القياسي حيث تضمن 30سؤال في القراءة والاستيعاب و15 سؤالا في المفردات العامة و15 سؤالاً في المصطلحات الطبية و40 سؤلا في قواعد اللغة الإنجليزية ليكون المجموع 100 سؤل . وبما أن أي إختبار قياسي يجب أن يحتوي على درجة كبيرة من الثبات والصدق فقد سعت الباحثة إلى  . وبما أن أي إختبار قياسي يجب أن يحتوي على درجة كبيرة من الثبات والصدق فقد سعت الباحثة إلى إثبات ذلك بإيجاد عامل الإرتباط عن طريق التحليل الإحصائي بين الإختبار الذي أعدته وبين إحدى الإمتحانات النهائية المعطاة في كلية الطب لمعرفة درجة الصدق المتنبأ والصدق المتزامن وقد أثبتت نتائج التحليل الإحصائي بأن إختبار الكفاءة القياسي المعد لطلاب كلية الطب حوى على درجة كبيرة من الصدق المتنبأ والصدق المتزامن .

ولمعرفة ما إذا كان الإختبار يحوي على درجة الثبات المطلوبة فقد تم إعطاءه مرتين إلى نفس المجموعة من طلاب كلية الطب . وقد أثبتت عملية التحليل الإحصائي والتي أجريت بالكمبيوتر بأن الإختبار حوى نسبه 99% من الثبات وقد ضمن الإختبار القياسي المحتوي على 100 سؤال ضمن الفصل الخامس كنتيجة للبحث يمكن الإستفادة منها وتطويرها إذا أمكن في المستقبل.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department