الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
نص إتفاق السلم والشراكة الوطنية
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / تعليم

منهج لتعليم النحو باستخدام المدخل التكاملي في تعليم اللغة العربية لتلاميذ الصفوف الثلاثة الأخيرة من التعليم الأساسي بالجمهورية اليمنية

الباحث:  د/ سعاد سالم أحمد السبع
الدرجة العلمية:  دكتوراه
تاريخ الإقرار:  21/8/2002م
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

ملخص الدراسة :

    لم يزل البحث عن أيسر الأساليب لتعليم اللغة العربية الشغل الشاغل للمعنيين بتعليمها , وتعلمها, وسيظل كذلك حتى تعود للغة مكانتها السابقة , وللإنسان العربي لسانه القويم .

   ولكن البحث عن أسلوب للتعليم في ظل منهج مفكك الأوصال قائم على عزل جوانب الأداء اللغوي عن بعضها لا يجدي, ولن يصل بأهل اللغة إلى بر الأمان ؛ إذ إن تعليم اللغة العربية في ظل منهج المواد الدراسية المنفصلة عن بعضها: ( أهدافا , و أداءً , وكتبا ,وزمنا , وتقويما ) يتعارض مع طبيعة اللغة العربية؛ باعتبارها وحدة متكاملة في موقفي الإرسال , والاستقبال , ويتعارض مع طبيعة نمو المتعلمين ؛ التي تسير في اتجاه متوازن متكامل , ويتعارض مع طبيعة التعلم نفسها؛ الذي لا يكون ناجحا إلا إذا اتجه إلى تكوين خبرة متكاملة , تهتم بجميع جوانب الشخصية . 

    والخبرة اللغوية المقدمة للتلاميذ ينبغي أن تعكس هذا التكامل من حيث : عناصرها ,  وأسلوب تنظيمها , وأسلوب تقديمها , وأسلوب تقويمها , وهذا ما حثت عليه أدبيات الدراسة – قديمها ,وحديثها - فقد بدأ تعليم اللغة العربية متكاملا , وكتب التراث اللغوي خير شاهد على ذلك التكامل .

   وحينما حاد تعليم اللغة عن هذا التكامل ضعف الأداء اللغوي لدى الناشئة ,فقد أثبتت معظم  الدراسات السابقة في هذه الدراسة أن من  أهم أسباب تدني مستوى الأداء اللغوي- لدى المتعلمين – تقديم اللغة إليهم عناصر مفككة , منفصلة عن بعضها البعض ، مما تسبب في إدراك مشوش , لم يمكن المتعلم من بناء خبرة لغوية متكاملة , تعينه في تقويم لسانه وقلمه .

   ودعت كثير من توصيات هذه الدراسات إلى بناء منهج اللغة العربية في ظل التكامل بين جوانب الأداء اللغوي: ( الشفوي , والكتابي )  .

  والدراسة الحالية خطوة متواضعة في سبيل العودة إلى هذا الطريق ؛حيث عنيت بتقديم النحو في صورة متكاملة مع فنون اللغة الأخرى ( الاستماع , والتحدث , والقراءة , والكتابة ) ؛ إذ  تم فيها بناء منهج لتعليم النحو في ضوء المدخل التكاملي لتلاميذ الحلقة الثانية ([1]) من التعليم الأساسي باليمن , ثم قياس مدى فاعلية هذا المنهج في الأداء اللغوي( الشفوي والكتابي) لدى عينة البحث .

 وقد صيغت  مشكلة الدراسة في السؤال التالي :

         ما فاعلية منهج لتعليم النحو في ضوء المدخل التكاملي لتلاميذ الحلقة الأخيرة من التعليم الأساسي باليمن ؟

      وتمت معالجة السؤال السابق من خلال الإجابة عن الأسئلة الفرعية التالية :

( 1 ) – ما المعايير المعرفية واللغوية والإنسانية والاجتماعية التي ينبغي مراعاتها عند بناء منهج لتعليم النحو في ضوء المدخل التكاملي لتلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي باليمن ؟

( 2 ) ما مكونات منهج النحو المتكامل ([2])مع فنون اللغة العربية الأخرى لتلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي باليمن ؟

 ( 3 ) – ما فاعلية  تجريب المنهج السابق في رفع مستوى الأداء اللغوي – الشفوي والكتابي – لدى تلاميذ الصف السابع من التعليم الأساسي باليمن ؟  

خطوات الدراسة :

    تم تنفيذ  الدراسة باتباع الخطوات التالية : 

أولاً : دراسة تحليلية للأدبيات , والدراسات ذات الصلة, و تحديد أبعاد الإطار النظري للدراسة من خلالها,  بإلقاء الضوء على  ما يلي :

 أ = توضيح طبيعة المعرفة وطبيعة اللغة العربية- وضمنها النحو بجانبيه العلمي والعملي -, وطبيعة العلاقات والارتباطات بين اللغة والمعرفة ,وبين المعرفة واللغة والنحو من

حيث : مفهومه وعلاقته بفنون اللغة  .

 ب =توضيح الطبيعة الإنسانية للمتعلم في المرحلة الإعدادية من حيث : خصائص نموه في الجوانب النفسية والعقلية واللغوية والخلقية , وطبيعة العلاقة بين هذه الجوانب , وأهم حاجات المتعلم  في هذه المرحلة .

 ج = التطرق إلى طبيعة المجتمع اليمني المسلم (مجتمع الدراسة )من حيث : سياسته التعليمية , والأسس المعتمدة لبناء المناهج في ضوء فلسفة المجتمع اليمني , وحاجاته ومطالبه , وعلاقة كل ذلك  بطبيعة المعرفة واللغة والنحو.

 د = إلقاء الضوء على واقع تعليم النحو العربي, وأهم الجهود الأولى التي بذلت من أجل تيسير تعليمه وتعلمه , وموقفها من التكامل اللغوي .

 هـ = توضيح  المدخل التكاملي من حيث : مفهومه , وطبيعته ,وأبعاده ,ومبررات استخدامه في تعليم اللغة العربية .

   وذلك كله تم بهدف تحديد أسس بناء منهج النحو في ضوء المدخل التكاملي .

   ثانيا : - التخطيط لمنهج النحو المتكامل لتلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي :أهدافه , ومحتواه ,وتنظيمه , وتعليمه , وتقويمه , وذلك استنادا إلى أسس التكامل اللغوي التي  أسفرت عنها الخطوة السابقة , وتطلب ذلك : تحديد أهداف تعليم النحو في صورته المتكاملة مع فنون اللغة ,ثم اشتقاق أهداف إجرائية لتعليم النحو في الحلقة الثانية من التعليم الأساسي من خلال منهج النحو المقرر عليهم , وعرض تتبعي لمحتوى منهج اللغة العربية المقرر عليهم, والذي يمكن من خلاله تحقيق أهداف النحو , وعرض أهم  طرائق وأساليب التعليم والتعلم والتقويم المتسقة مع الأهداف والمحتوى السابقين, والمناسبة لتعليم النحو في ضوء المدخل التكاملي .

  ثالثا : تصميم المنهج المتكامل في النحو([3])المخطط له في الخطوة السابقة ضمن الإجراءات  التالية :

1 = تحديد معايير بناء المنهج من خلال الأسس التي تم استخلاصها في الإطار النظري لتعليم النحو في ضوء المدخل التكاملي لتلاميذ الحلقة الثانية من التعليم الأساسي باليمن , وتحكيمها .

2 = تحديد عناصر المنهج المتكامل في ضوء المعايير السابقة , وقد تطلب ذلك ما يلي : 

أ – تحديد أهداف المنهج والمهارات اللغوية اللازمة لتعليم وتعلم هذه الأهداف في ضوء المدخل التكاملي 

ب - تحليل محتوى منهج اللغة العربية المقرر على الصف الأول من الحلقة الثانية بهدف اختيار المحتوى المناسب لتحقيق الأهداف السابقة في ضوء معايير التكامل  . 

ج -  تحديد الطرائق والأساليب التي تتبع في تقويم المنهج لمعرفة مدى ما تحقق من أهدافه على اعتبار أن الأهداف هي المحكات في وضع أساليب التقويم .

د – إعداد كتاب التلميذ المصاحب للمنهج, الذي يعكس الإجراءات السابقة في التصميم  .

هـ - إعداد دليل المعلم إلى تعليم المنهج المصمم في ضوء المدخل التكاملي .

و – إعداد اختبار الأداء اللغوي- الشفوي والكتابي- لتلميذات الصف السابع من مرحلة التعليم الأساسي باليمن, وضبطه عن طريق التحقق من صدقه وثباته  .

  ويتكون الاختبار من خمسة أجزاء هي : اختبار الاستماع , واختبار التحدث ,واختبار القراءة الجهرية, واختبار القراءة الصامتة, واختبارالكتابة .

رابعاً :  تجريب المنهج المصمم في الصف السابع من التعليم الأساسي باليمن؛ وقد تطلب ذلك ما يلي:

1 = تحديد عينة الدراسة , وتشمل صفين من صفوف الصف السابع من التعليم ا لأساسي, من مدرستين حكوميتين, من مدارس البنات في مدينة صنعاء .([4])ُثم التأكد من تكافؤهما .

2 =  تحديد زمن التجريب , وقد حددت فترة التجريب بعام دراسي واحد ,هو العام الدراسي 2... - 2..1 م

3 = ضبط بعض المتغيرات الوسطية ,وقد شملت عوامل السن والجنس والمستوى الاجتماعي , والعوامل الدخيلة .

4 = تطبيق اختبار الأداء اللغوي المصاحب على مجموعتي الدراسة (التجريبية والضابطة) تطبيقا قبليا

5= تدريس المنهج المتكامل - لمدة عام دراسي كامل, هو العام 2... –2..1 م- للمجموعة التجريبية ‘ ومتابعة المجموعة الضابطة التي درست المنهج المعتاد بالطريقة المتبعة في مدرستها

6 = إعادة  تطبيق اختبار الأداء اللغوي المصاحب على العينة في نهاية التجريب , فرصد نتائج التجريب وتحليل البيانات وإجراء المقارنات واستخراج التوصيات المتفقة مع نتائج التجريب .  

7= تضم  الحلقة الثانية  الصفوف: 7 ’ 8 ’ 9  من التعليم الأساسي.

[2]  =   تستخدم الباحثة مصطلح التكامل بمعنى المكاملة في بعض المواضع , إلا أن الاتجاه العام في الدراسات اللغوية يفرق بين المصطلحين ؛ فالتكامل يستخدم عند الكلام عن طبيعة اللغة ؛ إذ إنه من خصائصها , والمكاملة تستخدم عند تناول الطرائق التعليمية التي تستخدم المدخل التكاملي في تعليم اللغة ؛ ذلك لأنها تسعى إلى إحداث مكاملة عند تدريس اللغة .

[3] * تم تصميم منهج الصف الأول من الحلقة الثانية , السابع من مرحلة التعليم الأساسي , وهو المنهج التجريبي في هذه الدراسة .

[4] ** تم اختيار المجوعة الضابطة من مدرسة الشهيد سنان حطروم , والمجموعة التجريبية من مدرسة سبعة يوليه بصنعاء



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department