الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / اجتماع

اتجاهات طلاب الجامعات السعودية نحو التعليم المختلط واقع الحاضر واحتمالات المستقبل

الباحث:  أ / محمد ناصر بن شجاع العتيبي
الدرجة العلمية:  ماجستير
الجامعة:  جامعة صنعاء
بلد الدراسة:  اليمن
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  غير مبين
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

الملخص :

 

هدف الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن اتجاهات طلبة جامعة الملك سعود وجامعة الملك عبد العزيز نحو التعليم المختلط.

وكذلك الكشف عن أثر بعض المتغيرات (الجنس – الجامعة) على اتجاهات الطلاب نحو التعليم المختلط.

أهمية الدراسة:

تبرز أهمية الدراسة من خلال النظر إلى أهمية دراسة الاتجاهات عموماً وأهمية موضوع الاختلاط بالنسبة للتعليم والمجتمع وكذلك الكشف عن دور التعليم الجامعي في إحداث تغيير بعض القضايا الاجتماعية التقليدية المعيقة للمسار التنموي لغرض الوصول إلى مقترحات وتوصيات مستقبلية تؤدي إلى تحقيق الرخاء والاستقرار الاجتماعي.

منهج وأدوات الدراسة:

اعتمدت هذه الدراسة على المنهج التاريخي وكذلك المنهج الوصفي القائم على دراسة الظاهرة كما هي عليه في الواقع وقد استخدم الباحث أداة خاصة هي (الاستبيان) للكشف عن اتجاهات الطلبة والطالبات نحو التعليم المختلط هذا وقد مرت استمارة الاستبيان من حيث الإعداد بمرحلتين:

المرحلة الأولى: الدراسة الاستطلاعية.

المرحلة الثانية: الدراسة الميدانية الأساسية.

وتكونت عينة الدراسة من (440) طالباً وطالبة من جامعتي الملك سعود وجامعة الملك عبد العزيز تم اختيارهم بطريقة عشوائية واستخدم الباحث المعالجات الإحصائية الآتية:

(التكرارات- النسب المئوية) وكذلك اختبار (T.Test ) لإيجاد دلالة الفروق بين متوسطات درجات الطلاب في المقياس المستخدم وذلك في ضوء متغيرات الدراسة الجنس (طلبة – طالبات)، الجامعات (جامعة الملك سعود – جامعة الملك عبد العزيز )، كذلك اعتمد الباحث في  التحقق من الاتساق الداخلي للمقياس المستخدم معامل (ألفاكرونباخ).

نتائج الدراسة:

إن ما يمكن استخلاصه من نتائج الدراسة الحالية بوجه عام يتمثل في الآتي:

1- اتسم الاتجاه العام لأفراد عينة الدراسة من الذكور والإناث نحو الاختلاط بين الجنسين بأنه إيجابي، حيث تشير النتائج إلى تزايد الاعتقاد في أهمية الاختلاط كأحد العوامل المؤثرة إيجاباً في الجوانب الأكاديمية والاجتماعية والاقتصادية والدينية وبما يعزز تكافؤ الدور الإيجابي للرجال والنساء في بناء المجتمع.

2- في الجوانب العلمية والأكاديمية كشفت النتائج عن تزايد الاعتقاد لدى الطلاب في أهمية الاختلاط كأحد العوامل التي تسهم في تطوير الحياة العلمية والأكاديمية، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في التعليم لكلا الجنسين، واتخاذ القرارات السليمة القائمة على التفكير العلمي حيث بلغ متوسط نسبة المؤيدين للاختلاط من خلال فقرات هذا الجانب (70.6%) مقابل (29.4%) من المعارضين.

3- على مستوى فقرات الجانب الاجتماعي والتي تدور حول الاختلاط كشفت النتائج عن تزايد نسب الاعتقاد في الآثار الاجتماعية الإيجابية لدى المؤيدين كأحد العوامل المؤدية إلى تحقيق التكيف الاجتماعي، في حين ارتفعت المعتقدات السلبية لدى ذوي الاتجاه السلبي بنسبة بسيطة مقارنة بالجانب السابق، حيث اتسمت إجابات (61.7%) من أفراد العينة بالموافقة على معظم الفقرات الخاصة بالجانب الاجتماعي، مقابل (38.3%) من المعارضين.

4- على مستوى الفقرات الخاصة بالجانب الاقتصادي والتي تدور حول الاختلاط، تبين من إجابات أفراد العينة تزايد الاعتقاد في الآثار الإيجابية للاختلاط كأحد العوامل التي تسهم في بلورة حالة اقتصادية جديدة لم تكن سائدة في حياتهم، وإعادة تنظيمها بشكل يتناسب مع المستوى الأكاديمي ونمط الحياة الحضرية، حيث تبين أن إجابات (68%) من أفراد العينة وافقت على معظم الفقرات الخاصة بالجانب الاقتصادي مقابل (32%) من المعارضين.

5- على مستوى الفقرات الخاصة بالجانب الديني والأخلاقي تبين عدم وجود مشكلة دينية أو أخلاقية من جراء اختلاط الطلبة في الجامعة، كما أشارت النتائج المتعلقة بهذا الجانب عن وجود اتفاق بين أفراد العينة بقبول الاختلاط المقيد والمشروط وبالصورة التي لا تخرج عن التشريعات وتعاليم الدين الإسلامي. حيث كشفت النتائج عن أن نسبة (63,9) من أفراد العينة اتسمت إجاباتهم بالموافقة على معظم الفقرات الخاصة بهذا الجانب مقابل (36,1%) من المعارضين.

6- أما فيما يتعلق باتجاهات الطلاب نحو التعليم المختلط في ضوء متغيرات الدراسة فكانت على النحو التالي:

‌أ- متغير الجنس (طلبة – طالبات): كشفت النتائج عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة والطالبات في اتجاهاتهم نحو تعليم المختلط إلا أن النتائج أظهرت من خلال المتوسطات الحسابية أن الطلبة الذكور أكثر ميلاً للاختلاط من الطالبات الإناث.

‌ب- متغير الجامعة (جامعة الملك سعود - جامعة الملك عبد العزيز): كشفت النتائج عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين طلاب جامعة الملك سعود وطلاب جامعة الملك عبد العزيز, إلا أن النتائج قد أظهرت وجود فروق فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي لصالح طلبة جامعة الملك عبد العزيز.

التوصيات والمقترحات:

في ضوء ما أسفرت عنه نتائج الدراسة قدم الباحث جملة من التوصيات والمقترحات المستقبلية منها.

1-إن الأخذ بفكرة التعليم المختلط تتطلب الوقوف على واقع الاختلاط في التعليم من حيث نتائجه الأكاديمية والاجتماعية والاقتصادية ومستوى مخرجاته من الجنسين  ومدى فاعليتهم في المشاركة في التنمية.

2ـ إذا كانت الاتجاهات الحديثة تنادي بضرورة فتح مجالات العمل لكلا الجنسين للعمل سوياً فإن ذلك يتطلب وضع نظام تعليمي يكفل المساواة بين الجنسين ويفتح الفرص أمامهم سوياً للالتحاق في كافة التخصصات بغض النظر عن كونه ذكراً أو أنثى انطلاقاً من مبدأ تكافؤ الفرص بما يحقق مشاركتهم في التنمية على حد سواء.

3ـ يمكن إعادة النظر في التعليم المختلط كونه من الأفضل أن يكون مستمراً منذ بداية الالتحاق بالتعليم  في المرحلة الابتدائية وانتهاءً بالجامعة، أم أنه يقتصر فقط على المراحل الجامعية والدراسات العليا تحقيقاً لمطالب النمو النفسي والاجتماعي للفرد

4ـ  تطوير نظم القبول في الجامعات بما ينتج الفرص أمام المرأة للالتحاق بالتخصصات العلمية المختلفة حتى تكون قادرة على القيام بدورها في بناء المجتمع  بما يساهم في سد احتياجات التنمية.

5ـ ربط التعليم الجامعي باحتياجات المجتمع وإفساح المجال أمام الجامعات للقيام بدورها في تصحيح بعض المفاهيم والقضايا الاجتماعية الخاطئة المعيقة للمسار التنموي وذلك من خلال إعداد البرامج الإرشادية والقيام بحملات التوعية داخل المجتمع.

6ـ  يمكن وضع الضوابط وإقرار المعايير التي تحكم سلوك الفتى والفتاه في التعليم المختلط حتى يكتسب كلا الجنسين السلوك والمهارات اللازمة للمشاركة في الحياة الاجتماعية بشكل فعّال.

7ـ  توسيع دائرة المشاركة في الحياة الجامعية وإفساح المجال أمام طلاب الجامعات للمشاركة في الحياة الجامعية بجانبها التنفيذي والتخطيطي (وضع القرارات الجامعية) وذلك من أجل إعداد الطلاب لحياة المستقبل.

8ـ الكشف عما يدور بأذهان الطلاب وأحاسيسهم واتجاهاتهم نحو القضايا التي تشغل بالهم من أجل التعرف والوقف على ما يفكر فيه هؤلاء الطلاب فيما يتعلق بحقوقهم وواجباتهم داخل الحياة الجامعية.

9ـ الاهتمام بتشجيع البحوث والدراسات العلمية ذات الطابع الاجتماعي لما تلعبه من دور مهم في فهم المجتمع وما يحدث فيه من تغير اجتماعي وذلك من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي للباحثين والدارسين.

10ـ إجراء المزيد من البحوث والدراسات لمعرفة اتجاهات الطلبة وأساتذة الجامعة والمدرسين في التعليم العام نحو التعليم المختلط.

11ـ إجراء بحوث ودراسات حول أثر التعليم المختلط على اكتساب الشباب المهارات الاجتماعية والسلوك الاجتماعي. 

 


ABSTRACT :

The current research seeks to explore the following aspects:

1-King Saud and King Abdulaziz Universities’ Students trends towards the coeducation.

2- Effects of gender and universities changes on the students’ tendencies towards coeducation.

The Study Significance:

The study importance is so evident as the importance of considering the tendencies in general related to coeducation in terms of education itself and the community. Added to that is exploring the role which the university education plays in bringing about changes in certain traditional and social issues that hinder the development process. The purpose of this is to conclude the relevant proposals and recommendations meant to ensure social prosperity and stability.

The Study Course and Methods

The current research depended on the historic and the descriptive methods based on the study of the occurrence in its present condition.

The researcher used a questionnaire form as special instrument to explore the male and female students’ tendencies regarding coeducation. The questionnaire passed through the following two stages:

1- Reviewing study

2-Field study

The study sample comprised (440) male and female students of the above two mentioned universities. The students were selected at random.

For the outputs processing, the researcher applied  the following statistical practices:

(Repetitions - percentage – arithmetical average – standard deviation) in addition to (T-Test) to signify the differences between the average marks of the students in the measurement applied in the two universities in the light of the research gender variables.

He also applied (T-Test) to ascertain the moral significance in his study. The researcher also realized the internal compatibility of the applied (Alafakrobnakh Coefficient) measurement.

The study outputs:

The study concluded with the following outputs:

The university male and female students’ tendency towards coeducation is positive in general, where the arithmetical average of students’ tendency grades towards coeducation attained  (156.49) and a standard deviation of (48.4). The average of the students’ tendency reliability attained (2.90). By linguistic significance, the students’ tendencies towards coeducation in general are positive. That is means it is above the average at the Agreed Level.

As for the academic aspect of the students, by the study fields, the research concluded with the following outputs:

1-Regarding the academic aspect, the students’ tendencies were positive, where the average reliability attained (2.96). This by the linguistic significance means that the students’ tendencies are positive.

2-Regarding the social aspect, the students’ tendencies were positive, where the average reliability attained (2.82). This by the linguistic significance means that the students’ tendencies are positive.

3-Regarding the economic aspect, the students’ tendencies were positive, where the reliability average attained  (2.95). By the linguistic significance, this means that the students’ tendencies are positive.

4-  Regarding the religious and moral aspects, the students’ tendencies were positive, where the reliability average attained  (2.85). By the linguistic significance, this means that the students’ tendencies are positive.

In the light of the study variables, the students’ tendencies were as follows:

1-Regarding gender changes, the outputs revealed that no significant statistical differences exist between male and female students’ tendencies. On the other hand, the outputs, by virtue of the arithmetical averages, showed that male students favor coeducation more than the female students do.

2- Reference to changes in the above two mentioned universities, the outputs revealed that there is no significant statistical difference exist in the economic aspect in favor of King Abdulaziz University students.

Recommendations and proposals:

In the light of the research outputs, the researcher submitted several recommendations and proposals for adoption in the future. Of these, we state the following:

1-The new-flanged ideas advocating the necessity of giving employment opportunity to both male and female as commensurate with his/ her capacities entail us to encourage coeducation. Men and women can then work together and take for granted such changeover from the old traditions to the new.

2-Revision of the application of coeducation to satisfy certain personal requirements for both male and female students. It simultaneously helps them meet the future needs.

3-Institution of disciplines and measurements to make the behavior properly in coeducation, so that the students can adopt the observed proprieties consistent with the Saudi society prevailing traditions.

4-Expanding the scope for the university students to participate in the university-related activities including the management, planning and decision-making areas in order to make the students cope successfully with the future life conditions.

5-Considering the students’ feelings, thoughts, and prospects regarding the issues, tasks and rights they are interested in within the university.

6-Promotion of the researches and studies related to social aspects in view of the vital role it plays in understanding the community and its social developments through extending financial and moral support for the researchers.

7-Linking the university education with the community requirements and developing new systems of admission in the universities. That is to give chance for woman to participate in the community building and make her able to perform the required role as commensurate with the modern era nature and meet the development requirements.

8-Conducting more researches and studies to understand the tendencies of the university students and professors and the teachers at the general level towards coeducation.

9-Conducting researches and studies on the coeducation influence to make the youth gain social skills and familiar with the commonly recognized ethics.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department