الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / تعليم

أثر استخدام إستراتيجية المنظمات المتقدمة لتدريس النحو في اكتساب طلبة المرحلة الثانوية للمفاهيم النحوية

الباحث:  أ / محمد أحمد ناصر هطيف
الدرجة العلمية:  ماجستير
الجامعة:  جامعة صنعاء
الكلية:  تربية
بلد الدراسة:  اليمن
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2008
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

الملخص :

ونتائجه، وتوصياته، ومقترحاته

يتناول الفصل الحالي ملخص البحث من خلال أربعة محاور كالآتي:

أولاً: ملخص البحث: وتناول عرض ووصف المكونات والعناصر الآتية:

§ ملخص فصول البحث؛ من خلال:

بيان مشكلة البحث، وأهميته، وفروضه، ومصطلحاته، ومنهجه، وإجراءاته.

عرض عناوين المحاور والمرتكزات التي اشتملت عليها فصول البحث.

. قائمة مراجع البحث.

. ملاحق البحث.

. بعض الملاحظات، والصعوبات التي وجدها الباحث أثناء قيامه بإعداد وتنفيذ البحث.

ثانياً: أهم النتائج التي أسفر عنها البحث.

ثالثاً: توصيات البحث.

رابعاً: مقترحات البحث.

أولاً: ملخص البحث: ويشتمل على العناصر الآتية:

 ملخص فصول البحث: وقد اشتمل البحث الحالي على ست فصول، ويمكن تلخيص ما تضمنته تلك الفصول؛ كالآتي:

· الفصل الأول:  وتناول مشكلة البحث: (تحديدها، وإجراءات دراستها)؛ واشتمل هذا الفصل على العناصر الآتية:

أولاً: المقدمة: وقد تم تضمينها لمحة بسيطة عن أهمية اللغة العربية، ثم تعريف بالنحو وأهميته بين فروع اللغة العربية وبالنسبة للتعلم عموما، ثم تم التطرق بإيجاز للمفاهيم وأهميتها بالنسبة لتعلم النحو والعلوم جميعا، وبعد التعرض لأهم النظريات التي اهتمت بتفسير اللغة وتعليمها والتي من أهمها النظرية المعرفية، تم التطرق لنظرية أوزوبل في التعلم ذي المعنى التي تعد واحدة من النظريات المعرفية المهمة، وتطبيقاً على تلك النظرية تم التعريف بالمنظمات المتقدمة وبإجراءات التعليم وفقها مع إبراز أهم مميزات استخدامها في التعليم والتعلم بحسب ما أثبتته الدراسات والبحوث السابقة في مجال استخدام المنظمات المتقدمة، وصولاً إلى بيان مدى الحاجة لتقصي فعالية استخدامها لتعليم النحو على تحصيل طلبة المرحلة الثانوية للمفاهيم النحوية؛ من خلال البحث الحالي.

ثانياً: تحديد مشكلة البحث؛ حيث تحددت مشكلة البحث الحالي في السؤال الرئيس الآتي:

" ما أثر استخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة لتدريس النحو في اكتساب  طلبة المرحلة الثانوية للمفاهيم النحوية؟ "، ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة الآتية:

 1- ما صورة وحدتين مصممتين لتدريس موضوعات النحو المقررة على طلبة الصف الثاني الثانوي وفقاً لاستراتيجية المنظمات المتقدمة؟.

2- ما أثر تدريس تلك الوحدتين باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة في اكتساب طلبة الصف الثاني الثانوي للمفاهيم النحوية المتضمنة فيهما؟.

3- هل توجد فروق دالة إحصائياً في اكتساب طلبة الصف الثاني الثانوي للمفهومات النحوية باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة  تعزى إلى متغير الجنس(ذكور/ إناث)؟

ثالثاً: أهمية البحث:  وتكمن أهمية البحث الحالي في كونه يسهم في الآتي:

إعداد دليل للمعلم يوضح مبادئ وأسس التعليم وفق استراتيجية المنظمات المتقدمة يتم الاسترشاد به عند تعليم دروس الوحدتين التعليميتين موضع التجريب، كما أنه يمكن أن يساعد في إعداد أدلة مماثلة في مواد وفروع مختلفة لمناهج اللغة العربية.

تقديم نموذج لتعليم وتعلم (دروس مادة النحو) باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة، يستفيد منه معلمو اللغة العربية في تعليم مادة النحو.

بناء اختبار لقياس اكتساب المتعلمين للمفاهيم النحوية قد يفيد المعلمين والموجهين في إعداد اختبارات مماثلة يمكن استخدامها في قياس اكتساب المفاهيم في مواد وصفوف دراسية مختلفة.

تقديم بعض المقترحات التي يمكن أن تسهم في تطوير تعليم وتعلم مناهج اللغة العربية وفق استراتيجية المنظمات المتقدمة.

-  فتح الباب أمام دراسات وبحوث جديدة في مجال استخدام المنظمات المتقدمة؛ في مجال اللغة العربية، والمواد الدراسية الأخرى.

رابعاً: فروض البحث: في ضوء مشكلة البحث فقد سعى البحث الحالي إلى التحقق من مدى صحة الفروض الآتية:

1-  لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طلبة المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار المفاهيم النحوية ككل؛ تعزى إلى استراتيجية المنظمات المتقدمة.

2-  لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طلبة المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار المفاهيم النحوية عند كل من مستوياته الثلاثة (التذكر – الاستيعاب – التطبيق) كل على حدة؛ تعزى إلى استراتيجية المنظمات المتقدمة

3-  لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طلبة المجموعتين التجريبيتين في التطبيق البعدي لاختبار المفاهيم النحوية ككل؛ تعزى إلى متغير الجنس (ذكور/إناث).

4-  لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات طلبة المجموعتين التجريبيتين في التطبيق البعدي لاختبار المفاهيم النحوية عند كل من مستوياته الثلاثة (التذكر– الاستيعاب – التطبيق) كل على حدة؛ تعزى إلى متغير الجنس (ذكور/إناث).

ثم تلا فروض البحث؛ بيان حدوده، ثم التعريف بأهم المصطلحات التي اشتمل عليها عنوان البحث وقد تمثلت تلك المصطلحات في: (الاستراتيجية - استراتيجيات التعلم – المنظمات المتقدمة – اكتساب المفاهيم – المفاهيم النحوية).

وتعرَّف المنظمات المتقدمة إجرائياً في البحث الحالي بأنَّها: الاستراتيجية التعليمية المبنية وفق رؤية منظومية بالاستناد إلى خطوات أنموذج أوزوبل التعليمي، وهي الاستراتيجية التي سيتم استخدامها لتعليم أفراد المجموعة التجريبية دروس وحدتي الجزء الأول من مقرر النحو للصف الثاني الثانوي وفقاً للدليل المفصل المعد من قبل الباحث .

والاكتساب إجرائياً في هذا البحث هو: ناتج أداء أفراد عينة البحث للمفاهيم النحوية في اختبار المفاهيم النحوية المعد من قبل الباحث، ويقاس بالدرجة التي يتحصل عليها أفراد العينة في التطبيق البعدي للاختبار.

ويعرَّف المفهوم النحوي إجرائياً من خلال البحث الحالي بـأنًّه: كلمة، أو عدة كلمات؛ ذات دلالة لفظية متعارف عليها عند النحويين؛ تعريفاً، أو تقسيماً، أو شروطاً للصياغة، أو تقديماً وتأخيراً، أو حكماً إعرابياً ونحو ذلك.

وتعرف المفاهيم النحوية إجرائياً من خلال البحث الحالي بأنَّها: المصطلحات النحوية المتضمنة في دروس وحدتي الجزء الأول من مقرر النحو للصف الثاني الثانوي والمحددة بالتعريف الإجرائي للمفهوم النحوي.

سادساً: منهج البحث: حيث تم استخدام: المنهج الوصفي التحليلي لإعداد متطلبات التجربة الميدانية للبحث، ولتنفيذ التجربة الميدانية تم استخدام المنهج شبه التجريبي تصميم المجموعتين المتكافئتين (مجموعة تجريبية، وأخرى ضابطة)، مع اختبار قبلي واختبار بعدي لكلتا المجموعتين التجريبية والضابطة؛ وعليه يتم تعليم أفراد المجموعة التجريبية باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة في الوقت الذي يتم فيه تدريس المجموعة الضابطة باستخدام الطريقة التقليدية.

سابعاً: خطوات البحث وإجراءاته؛ والتي تمثلت في الآتي:

1- الاطلاع على ما تيسر من الدراسات والبحوث السابقة والكتابات والأدبيات المتخصصة ذات العلاقة بموضوع البحث بهدف:

 ‌أ-  إعادة تنظيم موضوعات النحو المقررة على طلبة الصف الثاني الثانوي (الجزء الأول) في صورة وحدتين دراسيتين وفقاً لاستراتيجية المنظمات المتقدمة.

‌ب-  إعداد دليل المعلم لتدريس موضوعات الوحدتين باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة.

‌ج- بناء اختبار تحصيلي من نوع الاختيار من متعدد؛ لقياس فاعلية التدريس باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة في اكتساب أفراد عينة البحث للمفاهيم النحوية المتضمنة في موضوعات الوحدتين الدراسيتين؛ عند مستويات: (التذكر، والاستيعاب، والتطبيق).

2- عرض أدوات البحث (دليل المعلم ، واختبار المفاهيم النحوية) على مجموعة من المحكمين المتخصصين في المناهج وطرائق التدريس، والقياس والتقويم؛ لمعرفة صلاحيتها للتطبيق وحاجتها للتعديل.

3-  إجراء التعديلات في دليل المعلم، واختبار المفاهيم النحوية وفقاً لأراء غالبية السادة المحكمين.

4-  تطبيق اختبار المفاهيم النحوية على عينة استطلاعية من طلبة الصف الثالث الثانوي بهدف؛ تحديد صدقه الداخلي، وثباته.

5- وضع الاختبار في صورته النهائية بناء على نتائج التجربة الاستطلاعية.

6- اختيار عينة البحث من طلبة الصف الثاني الثانوي في بعض مدارس أمانة العاصمة صنعاء، وتقسيمها إلى مجموعتين: تجريبية، وضابطة.

7- تطبيق اختبار المفاهيم النحوية قبلياً على أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة.

8- تدريس المجموعة التجريبية المفهومات النحوية المتضمنة في موضوعات الوحدتين الدراسيتين قيد البحث باستخدام استراتيجيه المنظمات المتقدمة، بينما تدرس المجموعة الضابطة نفس الموضوعات باستخدام الطريقة التقليدية.

9-  تطبيق اختبار المفاهيم النحوية بعدياً على أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة.

10- جمع البيانات ومعالجتها إحصائياً (حيث تمت عملية معالجة البيانات آلياً عن طريق الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية والإنسانية (spss)، وكانت: (المتوسطات، والانحرافات المعيارية، وتحليل التباين، واختبار "ت" لعينتين مستقلتين، وحجم الأثر) هي الإحصائيات المستخدمة لحساب الثبات، والتأكد من تكافؤ وتجانس أفراد العينة، والتحقق من صحة الفروض، واختبار الدلالة الإحصائية للفروق بين المجموعات، وقياس حجم الأثر).

11- عرض النتائج، ومناقشتها، وتفسيرها.

12- تقديم المقترحات والتوصيات في ضوء النتائج التي أسفر عنها البحث.

·  الفصل الثاني: وقد ضمن الدراسات والبحوث السابقة ذات الصلة بموضوع البحث الحالي، وقد تم تناول تلك الدراسات والبحوث من خلال محورين اثنين هما:

المحور الأول: الدراسات والبحوث التي تناولت استخدام المنظمات المتقدمة في تعليم المواد الدراسية المختلفة.

-   المحور الثاني: الدراسات والبحوث التي تناولت استخدام المنظمات المتقدمة في تعليم اللغة العربية.

وقد سعى الباحث من خلال الفصل الثاني إلى تناول الدراسات والبحوث السابقة من حيث: (الهدف، وحجم العينة وطريقة اختيارها، والمنهج المستخدم، وأهم الإجراءات، والأساليب الإحصائية المستخدمة لمعالجة البيانات، وأهم النتائج، والتوصيات التي خرجت بها تلك الدراسات والبحوث)، وقد تم ترتيب الدراسات والبحوث السابقة في كل محور بحسب تأريخ ورود البحث أو الدراسة تصاعدياً من القديم إلى الحديث.

· الفصل الثالث: وتناول الإطار النظري للبحث من خلال محورين اثنين كالآتي:

المحور الأول: المفاهيم النحوية: وتضمن:

أولاً: مفهوم النحو، وأهميته، وتيسيره، وأهداف، وطرائق، وصعوبات تعليمه وتعلمه.  

ثانياً: ماهية المفاهيم، وأنواعها، وصفاتها، وتعليمها، وتشكلها واكتسابها، وأهميتها في التعليم والتعلم.

المحور الثاني: المنظمات المتقدمة: وتضمن:

أولاً: المنطلقات النظرية للمنظمات المتقدمة: (فروض نظرية أوزوبل، ومبادئها، والمفاهيم الأساسية فيها،  وأنموذج أوزوبل التعليمي).

ثانياً: ماهية المنظمات المتقدمة، وأنوعها، ومزاياها، ومبادئها الأساسية، وإجراءات وشروط استخدامها في التعليم والتعلم.

·       الفصل الرابع: وتناول تصميم البحث وإجراءاته، واشتمل على الآتي:

أولاً: التصميم العام للبحث: وتضمن: منهج البحث، ومتغيراته ، وأدواته ، وعينته، وفروضه، والتصميم التجريبي للبحث.

ثانياً: إجراءات البحث: واشتمل على:

1- إعداد المادة التعليمية لتجربة البحث.

‌أ-  تحليل محتوى المقرر قيد البحث؛ وتضمن الآتي:

-   تحديد الهدف من التحليل

-   إجراءات التحليل:

1- تحديد وحدات التحليل، وتعريفها إجرائياً

2- تحديد فئات التحليل وتعريفها إجرائياً

3- تحديد مجال التحليل

4- تصميم استمارة التحليل

5- خطة التحليل:

6- حساب ثبات التحليل

7- استخلاص نتائج التحليل

‌ب- تحديد أهداف تدريس النحو

‌ج- تنظيم المحتوى النحوي

‌د-  إجراءات التدريس

‌ه-  إجراءات التقويم

‌و-  إخراج دليل المتعلم

2-  إخراج دليل المعلم.

3- إعداد أداة البحث:

•   الهدف من إعداد الاختبار 

•   إجراءات إعداد الاختبار

‌أ-   تحديد مصادر بناء الاختبار

‌ب- تحديد المفهومات النحوية التي يقيسها الاختبار

‌ج- إعداد الصورة الأولية للاختبار

‌د-  الصدق الظاهري للاختبار

‌ه-  التجريب الاستطلاعي للاختبار

‌و-  الصورة النهائية للاختبار

4- إجراءات التجربة الميدانية للبحث.

ثالثاً: الأساليب الإحصائية المستخدمة في البحث.

·   الفصل الخامس: وتناول عرض نتائج البحث، وتحليلها، وتفسيرها، من خلال الإجابة على أسئلة البحث، والتحقق من فرضياته.

·   الفصل السادس:

§  واشتمل على: ملخص البحث، وأهم النتائج، وعدد من التوصيات والمقترحات التي خرج بها البحث في ضوء ما أسفرت عنه النتائج.

ثانياً: أهم النتائج:

أسفرت نتائج البحث فيما يتعلق بالإجابة عن أسئلة البحث، والتحقق من فرضياته؛ عن عدد من النتائج من أهمها الآتي:

1-  وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل في المفاهيم النحوية ككل، وذلك لصالح أفراد المجموعة التجريبية مقابل الضابطة.

2-  وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل في المفاهيم النحوية عن مستويي (الاستيعاب، والتطبيق) وذلك لصالح أفراد المجموعة التجريبية مقابل الضابطة. وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى التذكر.

3-  وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات أفراد المجموعتين التجريبيتين في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل في المفاهيم النحوية ككل؛ وذلك لصالح الإناث مقابل الذكور.

4-  وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات أفراد المجموعتين التجريبيتين في التطبيق البعدي لاختبار التحصيل في المفاهيم النحوية عند مستويي (التذكر، والاستيعاب)؛ وذلك لصالح الإناث مقابل الذكور. وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (التطبيق).

ثالثاً: توصيات البحث:

في ضوء النتائج التي أسفر عنها البحث الحالي؛ فإن الباحث يوصي بالآتي:

1- ضرورة الاهتمام باستخدام المنظمات المتقدمة اللفظية منها والمصورة من قبل القائمين على العملية التربوية والتعليمية؛ تطويراً، وتصميماً، وتنفيذاً، وتقويماً؛ لما لها من فعالية في التحصيل والاكتساب – كما أظهرت نتائج البحث الحالي، وفي متغيرات أخرى عديدة منها: الاحتفاظ بالتعلم، وتنمية مهارات التفكير العلمي، وتنمية مهارات ما وراء المعرفة، وتحقيق الجودة الشاملة في التعليم والتعلم، ... الخ؛ بحسب العديد من الدراسات والبحوث السابقة في مجال التعليم باستخدام المنظمات المتقدمة، أو المنظمات المعرفية؛ كما ورد في الفصل الثاني من البحث الحالي.

2- الاهتمام بتنظيم المفاهيم النحوية في المقررات الدراسية وخاصة منها ما يخص المرحلة الثانوية؛ بحسب التسلسل المنطقي للمادة وفق بنية هرمية متدرجة من الأكثر عمومية وشمولاً فالأقل والأقل عمومية وشمولاً وانتهاء بالمفاهيم الخاصة والشواهد النحوية.

3- الاهتمام بتدريب الطلبة المعلمين الملتحقين بكليات التربية، أو بالمعاهد العليا للمعلمين؛ على استخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة في مجال تعليم اللغة العربية تصميماً، وتنفيذاً، وتقويماً.

4- مراعاة الاهتمام بإعداد دليل المعلم الخاص بتعليم مقررات اللغة العربية في مراحل التعليم المختلفة بشكل عام، والمرحلة الثانوية خصوصاً، مع تضمين ذلك الدليل إطاراً نظرياً يتضح من خلاله طبيعة، ومزايا، وأنواع، وإجراءات استخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة.

5- الاهتمام بالدليل  المعد من قبل الباحث لتعليم الجزء الأول من مقرر النحو للصف الثاني الثانوي وفقاً لاستراتيجية المنظمات المتقدمة وتطويره والسير على هداه في بناء أدلة مماثلة لبقية مقررات النحو في المرحلة الثانوية، والإفادة من أداة البحث من حيث المنهجية وأسلوب الصياغة؛ في بناء اختبارات مقننة لقياس التحصيل والاكتساب في المستويات المعرفية المختلفة، مع عدم إهمال جوانب الأداء اللغوي الشفهي منه، والكتابي.

6- الاهتمام باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة لتعليم النحو ضمن مقررات اللغة العربية في شتى المراحل التعليمية، وفي مرحلة التعليم الثانوي بشكل خاص.

7- مراعاة تصميم التعليم تتابعياً والاهتمام بإجراء التقويم التمهيدي قبل البدء بأي تعلم جديد، وبناء التعلم الجديد على متطلبات تعلمه السابقة في ضوء نتائج التقويم التمهيدي.

8- مراعاة استخدام التقويم بكافة أنواعه (تمهيدي، وتكويني، وختامي) من قبل القائمين على بناء المناهج، وتصميم التعليم بشكل عام، ومن جانب المعلم على وجه الخصوص.

9- ضرورة الاهتمام بتدريب المتعلمين على بناء المنظمات التصويرية (خرائط المفاهيم) بما يمكنهم من استخراج المفاهيم قيد التعلم وخاصة منها المفاهيم النحوية، وتنظيمها بحسب التسلسل المنطقي للمادة في صورة هرمية من العام إلى الخاص مع إبراز الروابط والعلاقات فيما بينها؛ لما لذلك من أهمية في تحقيق التعلم ذي المعنى، وزيادة مستوى تذكر، واستيعاب، وتطبيق تلك المفاهيم.

10- ضرورة الاهتمام من قبل معلمي ومعلمات اللغة العربية بتفعيل دور المتعلم في عمليات التعلم، وتشجيعه على المشاركة الإيجابية في الأنشطة التعليمية المختلفة.

11- الاهتمام من قبل معلمي اللغة العربية ومعلماتها؛ بتدريب المتعلمين على استخدام استراتيجيات التعلم المعرفية (مهارات ما وراء المعرفة)، ومهارات التفكير الناقد؛ من خلال مراحل التعليم وفقاً لاستراتيجية المنظمات المتقدمة.

رابعاً: مقترحات البحث:

في ضوء نتائج تجربة البحث يقترح البحث الحالي الآتي:

1-  إجراء المزيد من الدراسات والبحوث في مجال التعليم باستخدام المنظمات المتقدمة؛ كإستراتيجية تعليمية، أو أنموذج تعليمي، أو أداة تعليمية تساعد على تحقيق التعلم ذي المعنى.

2-  دراسة أثر التعليم باستخدام المنظمات المتقدمة بأنواعها المختلفة اللفظية منها والتصويرية على التحصيل المعرفي في النحو وفي سائر فروع اللغة العربية الأخرى.

3-  دراسة أثر تعليم النحو، وسائر فروع اللغة العربية الأخرى باستخدام المنظمات المتقدمة كإستراتيجية تعليمية تعلمية وفق رؤية منظومية بالاستناد إلى مراحل أنموذج أوزوبل التعليمي؛ في التحصيل والاكتساب وفق المستويات المعرفية العليا (التحليل – التركيب – التقويم).

4- دراسة أثر تعليم اللغة العربية باستخدام إستراتيجية المنظمات المتقدمة في متغيرات أخرى غير التحصيل المعرفي ومن ذلك: الاحتفاظ بالتعلم، وتنمية مهارات التفكير العلمي، والتفكير الناقد، والإبداعي، وفي تنمية مهارات ما وراء المعرفة، ومهارات التعبير الوظيفي، والأداء اللغوي، والقراءة الناقدة، والسريعة، وفي تنمية التذوق الأدبي، و...الخ.

5-  إجراء المزيد من الدراسات والبحوث في مجال استخدام المنظمات المتقدمة، وإعادة بحوث بعينها مع التطوير في الكيفية، والأداء، وضبط أفضل للمتغيرات التي قد تؤثر في التجربة، وتلافي الأخطاء التي غالباً ما تصادف الباحث لأول مرة؛ بهدف التحقق من النتائج والاطمئنان إلى ثبات الأثر لتعميم الحكم بفاعلية تلك الاستراتيجية من عدمه.

6- وفي ظل ازدهار وتنامي البحث والدراسة في مجال المناهج وطرائق تدريسها من خلال البيئة اليمنية؛ فإن البحث الحالي يقترح القيام بدراسة أو عدة دراسات تهدف إلى تقويم تلك الدراسات والبحوث في ضوء معايير العائد أو الفائدة العلمية (النظرية، أو التطبيقية)، والصحة العلمية والمنهجية، ومعايير البحث الجيد، و...الخ. ثم تقديم المقترحات الملائمة في ضوء النتائج وبما يؤدي إلى الإفادة من تلك النتائج في تطوير التعليم وتحسين مخرجاته.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department