الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
نص إتفاق السلم والشراكة الوطنية
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الفلسفة وعلم النفس

الأسس الفلسفية للدولة الحديثة عند كل من توماس هوبز وجون لوك

الباحث:  أ/ أنيسة عبد الهادي أحمد الشظبي
الدرجة العلمية:  ماجستير
الجامعة:  جامعة صنعاء
بلد الدراسة:  اليمن
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2008
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

ملخص الرسالة

تتضمن هذه الرسالة دراسة فلسفة الدولة الحديثة  عند كل من توماس هوبز وجون لوك ، اللذين قاما بتفسير كيفية نشأة المجتمع المدني، واسهما في بناء هذه النظرية بأفكارهما حول الهدف من الدولة ومعنى السلطة، من خلال وضعهما تصورين لنوعين من أنواع الحكم، وتبريرهما بحسب الأهداف التى كانا يريدانها للدولة الحديثة وقد أوضحنا ذلك من خلال فصول هذه الرسالة وهي كما يلي:

أولا:  تناول الفصل الأول العوامل التى أدت إلى تغيير الفكر السياسي الأوربي ، ودوره في تغيير كثير من المفاهيم القديمة ،ومنها المفاهيم الأرسطية التى تمسكت بها الكنيسة لفترة طويلة ووضحنا فيه أهمية الكشوف الجغرافية وكيف ساعدت على نمو التجارة وظهور الطبقة البرجوازية التجارية الجديدة . واشتمل هذا الفصل على عدة مباحث عرضنا فيها لمحة تاريخية عن بداية العصور الحديثة ، وخصصنا المبحث الثالث لمناقشة أهمية الإصلاح الديني ودوره  في تغيير الفكر السياسي  الأوربي، الذي كان له اثره في التخلص من الاستبداد السياسي الكنسي  بتدعيم مسألة الحرية الدينية, ووضحنا كذلك في هذا المبحث تأثير حركة الإصلاح الديني في تغيير سياسة انجلترا التي كان من نتائجها سيطرة الدولة على الكنيسة . وتطرقنا إلى أهمية القرن السابع عشر واهم ما وصل إليه الفكر الأوربي والانجليزي من تطورات وتغيرات سياسية، واقتصادية، وعلمية ساعدت على الثورة ضداً على ما هو قديم . وناقشنا في المبحث الخامس الإصلاح السياسي والصراعات التى قامت في انجلترا بين الملك والبرلمان مما أدي في النهاية إلى انتصار البرلمان. 

ثانيا: احتوى  الفصل الثاني تصورا عاما عن نظرية الحالة الطبيعية عند كل من توماس هوبز وجون لوك ، اللذان فسرا من خلال هذه  الحالة  سلوك الإنسان في المجتمع غير المنظم  في ضوء رؤية فلسفية ، ووضحنا نظريتهما من خلال ستة مباحث  ركزنا فيها على  تفسيرهما للحالة الطبيعية كأساس للانتقال من المجتمع غير المنظم إلى المجتمع القائم على العقد الاجتماعي، وفصلنا فيه عدة نقاط أهمها مسألة الملكية عند جون لوك التى كانت من أهم المواضع التى تناولها، و كانت بنظرة الأساس لقيام المجتمع المدني .

ثالثاً: عرضنا في الفصل الثالث والرابع فكرة العقد الاجتماعي بين توماس هوبز وجون لوك، حيث انطلق الفيلسوفان من فكرة الحالة الطبيعية والعقد الاجتماعي لبيان كيفية وصول الناس إلى الحكم المدني ؛ فعند تطرقنا لفلسفة كل من هوبز ولوك ،لاحظنا أن هوبز أسس للحكومة المطلقة القائمة على حكم الفرد، أو مجموعة من الأفراد ،هذه الحكومة التى قامت على أساس تنازل الأفراد بموجب عقد ابرم بين الناس ولا يكون الحاكم طرفا فيه، ولا يحق للأفراد بعد هذا التنازل إلغاء السيادة من الحاكم بأي حال من الأحوال، إلا في حالة عدم قدرة الحاكم على حمايتهم. فنظام الملكية هو الأفضل عند هوبز ؛ لأنه أفضل من النظام الديمقراطي المتقلب نتيجة تعدد واختلاف الآراء فيه ، ولذلك وجدنا هوبز قد وضع حقوقا مطلقة للحاكم يجب على الرعية الالتزام بها.  

وتوصلنا أن هوبز على الرغم من النقد الموجه إليه من قبل  بعض  الباحثين في آراءه عن الحكم المطلق ، إلا انه يعد أهم مفكر سياسي في التاريخ الإنساني بصورة عامة ، لان الغرض الأساسي من تأسيسه للدولة الصناعية كان حماية الناس وحفظ الأمن والسلام بينهم .

كما تطرقنا لفكرة العقد الاجتماعي عند لوك والحالة الطبيعية ، التي اتسمت عنده بالمساواة والسلام على عكس هوبز ، الذي جعل الحالة الطبيعية حالة حرب وصراع . فالإنسان عند لوك اجتماعي بطبعه ، ويمتلك الحق في كل الأشياء في الحالة الطبيعية ومنها الحق في الملكية، لذلك كانت رغبة لوك من تكوين المجتمع المدني هي المحافظة على ملكيات الأفراد ، وهذا ما وضحه بشدة في كتابيه (الحكومة المدنية ، ورسالة في التسامح) ، وكذلك رفضه لمسالة الحق الإلهي الذي كانت لأراء لوك دور في هدم دعائمه التى حاول فيلمر إقناع الناس بها، ورفضه للحكم المطلق بسبب ما يتصف به الحكام المستبدون من عدم الإهتمام برعاياهم .      

ونوهنا إلى أن لوك من أنصار الليبرالية لانه شدد على إعطاء الدولة الحرية للأفراد  من خلال وضعه مبدأ الفصل بين السلطات .كما وضحنا أن ما يميز لوك هوانه جعل السلطة مقيدة بحكم الأغلبية القائم على الرضا،ووجدنا أن المجتمع عنده هو الأهم ،لان الناس يستطيعون تغيير السلطة ،إذا لم تستطع  الدولة المحافظة على حقوقهم وملكياتهم.       

وقد خصصنا مبحثاً للفصل بين السلطة المدنية والدينية من قبل لوك ، فقد انطلق  من خلال فكرته عن التسامح إلى توضيح فكرته عن الحرية وأهمية دور الدولة والقانون في حماية الملكيات . كما أن من واجبات الدولة عدم التعدي على حقوق الناس باسم الدين ،وعلى  الحاكم أيضا أن لا يحكم باسم الدين، أو يتحيز لأية كنيسة أو يجبر الناس على اعتناق دين معين ؛ فالناس لدى لوك يمتلكون الحرية في اختيار الكنيسة التى يريدون الانتماء إليها، ولذلك يجب أن يسود مبدأ التسامح بين الناس والإحسان والرحمة .ونتيجة فصل لوك الدين عن الدولة عد من المنادين بالعلمانية .وترجع أهمية لوك في الفكر السياسي إلى وضعه قواعد لمفهوم الديمقراطية الليبرالية، التى ظهرت على أساسها إعلانات حقوق الإنسان .

وتوصلنا في النهاية إلى تحديد أوجه الشبة والاختلاف بين توماس هوبز وجون لوك، حيث وضعنا مبحثا خاصا لذلك من خلال تطرقنا للظروف السياسية التى أثرت عليهما ، والحالة الطبيعية من وجهة نظر كل منهما، ونظرتهما إلى العقد الاجتماعي.   

والنتيجة النهائية التى توصلنا إليها تضمنتها الخاتمة ، حيث وضحنا في الخاتمة الأسس الرئيسية في فلسفتي توماس هوبز وجون لوك، فقد وضع هوبز فلسفته لتأسيس الحكم المطلق، وبنا لوك أفكاره لتأسيس الحكم الليبرالي الديمقراطي المنادي بالحرية للإنسان من خلال الحفاظ على الملكيات والتسامح الديني.

Abstract    

This research aims  at studying the philosophy of modern state according to (Thomas Hobbes)  and (John Luck), who elucidate the establishment of civil community, and contribute to this theory using their concepts to clarify the objective of a state and the meaning of a power. They justify that through their purposes of building up a modern state. This is elaborated on the chapters of this study as follows:

1. The research tackles the factors which lead to the changes in the european political thought and its role in altering a number of old concepts. Part of them is Aristocratic concepts held by the Church for long. The importance of geographical exploration resulting  in the transfer of the trade center from the Mediterranean to the (Atlantic Ocean) is highlighted. This transformation causes the existence of a new commercial bourgeois out of the trade growth .This chapter includes a number of studies glancing on the beginning of modern ages. The third chapter revolves around the significance of the reformation and its role in changing the european political thought that produces the elimination of the ecclesiastic political oppression, laying foundations of worship liberation. It is clarified therein the effect of the reformation in altering the English policy; the government takes over the Church. The importance of the 17th Century is examined closely to reflect developments, and political, economic, scientific changes that the English and the europeans reache. These events result in the thorough elimination of whatever considered old. In the fifth chapter, the political reformation and disputes taking place between the king and the parliament which eventually take over are discussed.

2. This research contains a general view of the Natural State Theory according to (Thomas HOBBES) and (John Luck), who explain through this state human behavior in the disorganized community philosophically. Their theory is given an explanation in six studies, focusing on their interpretation of the Natural State as a base of transferring from the disorganized community to the community build on covenants. A number of points are dwelt upon; for example, as the monarchy, symbolic of the establishment of the community, according to Luck who discussed it fully and carefully.

3. The concept of covenants according to Hobbes and Luck is drawn Both of them start from the idea of the Natural State and covenants to show how people reach the civil government. Upon studying the philosophy in light of Hobbes and Luck's ideas, it is noticed that Hobbes established the absolute ruling of one man or the assembly. This government is constructed on relinquishment of subjects by giving covenants in which the sovereign is not part. The subjects can't dispose of the sovereign under any circumstances, unless he is unable to protect them. The monarchy is the best according to Hobbes, because it is better than the democracy which is unstable as a result of many ideas. It is understood why Hobbes puts absolute rights, which the subjects are bound to, for the Sovereign.

4. Although there is a criticism delivered by some researchers against Hobbes concepts of the Absolute Sovereign, he is generally considered the most important political intellectual in the human history. That is due to the fact that the major reason behind establishing an industrial state is to protect people, keep security and peace between them.

5. The idea of covenants and the Natural State according to Luck is closely examined and displays equity and peace, contrary to Hobbes The latter makes the Natural State a stage of war and disputes. Man, Luck says, is social by birth and has the rights in all things in the Natural State. Part of these rights is the right to possess. The protection of properties is the reason

behind establishing the civil community, according to Hobbes. This is clearly shown in his book "The Civil Government and A Letter in Tolerance." He rejects the divine right of which support Luck's ideas contribute to destroy, although Vilmer tries to convince the people. The reason why he also turns down the absolute ruling is the tyrants never take care of the subjects.

6. It is mentioned that Luck is in favor of the liberalism, emphasizing the government of separate authorities should give the citizens the liberation. What distinguishes Luck is to make the government bound by the contentment of the majority. It is also found that the community  important because the people can change the government in case it can't guard people's rights and possessions.

7. A separate study is allotted to the separation between the civil and religious authority according to Luck, who, based on his concept of tolerance, clarifies his concepts of freedom, and the importance of the state and laws in protection properties. The government can't transgress on people's properties in the name of religion. He can't govern in the name of the religion, or favor a church, or force people to embrace a certain religion. According to Luck, the people have the right to choose the church they want to belong to. The concept of tolerance, mercy and benevolence should be spread out among people. Based on his concept of separating the religion from the government, he is considered a secular.The importance of Luck in the political thinking is his establishment of democratic liberal concept, based on which the declaration of human rights.

8. The contrast and comparison is drawn between Hobbes and Luck. A certain study is allotted to discuss the political conditions that affect them, and how they look at the Natural State and the covenants.

9. The last view is given in the conclusion in which the basic principles in the philosophy of Hobbes and Luck are given. Hobbes builds up his concept of absolute governing whereas Luck establishes his philosophy to build a democratic and liberal governing, calling out the liberation of people through the protection of properties and religious tolerance.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department