الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
نص إتفاق السلم والشراكة الوطنية
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الهندسة والعمارة

التطور في تنمية البيئة السكنية في منطقة عدن ـ اليمن

الباحث:  د / أحمد محمد أحمد الحزمي
الدرجة العلمية:  دكتوراه
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2004
نوع الدراسة:  رسالة جامعية
 

الملخص:

تناولت الدراسة موضوع تنمية البيئة السكنية, حيث احتلت مشكلة الإسكان وبالذات إسكان طبقات متوسطي الدخل والأدنى في اليمن عامة ومدينة عدن خاصة والتي تشكل النسبة الغالبة في تدرج فئات المجتمع, حيث تنوعت أشكال وأنماط المساكن في مدينة عدن, كونها مرت بفترات تاريخية مختلفة(الاستعمار وبعد الاستقلال وبعد الوحدة) واثر ذلك على شكل المدينة, و ظهرت مناطق السكن العشوائية نتيجة لعوامل ديموغرافية واقتصادية واجتماعية خلفتها تلك الفترات.

وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على البيئة السكنية في مدينة عدن من خلال دراسة تسجيلية تحليلية للإسكان فيها خلال الثلاث الفترات المختلفة والتعرف على أسلوب التنمية السكنية في كل فترة, بالإضافة إلى تحليل الوضع القائم في المناطق السكنية من خلال بيانات الاستبيان التي تم جمعها في المناطق المختلفة وحسب فترة إنشاءها, للوصول إلى مقترح لأسلوب التنمية السكنية في اليمن عامة وعدن خاصة ..   وينقسم البحث إلى جزئين:

الجزء الأول:

الدراسة النظرية: تتكون الدراسة في هذا الجزء من بابين:

الباب الأول : تم التعرض فيه لمفاهيم التنمية عامة والسكنية خاصة , ومفهوم البيئة, والآراء التي تتناول تعار يف الإسكان وأنواعه والعوامل التي تؤثر على إنتاج الإسكان, كما تناولت الدراسة في هذا الباب الإسكان في دول العالم الثالث – المشكلة وبرامج واتجاهات حل مشكلة الإسكان فيها وسياسة إيواء الفقراء, بالإضافة إلى تجارب بعض دول العالم الثالث وتجارب دول مختلفة في حل مشكلة الإسكان.

الباب الثاني:

 تناولت الدراسة في هذا الباب مدخل عن الإسكان في اليمن وتم التعرف على مدينة عدن وما يحيط بالبيئة السكنية فيها ومناطق الإسكان العشوائي وسبب لجوء الساكن للسكن في تلك المناطق  ، كما تعرضت الدراسة في هذا الباب إلى الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية لسكان عدن والتي غالبا ما تؤثر بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في البيئة السكنية, بالإضافة إلى التطرق للعقبات التي تواجه تقدم الإسكان في المدن.

الجزء الثاني:

الدراسة الميدانية:

تتناول الدراسة الميدانية رصد متغيرات البيئة السكنية التي طرأت على مدينة عدن منذ بداية الاحتلال البريطاني وحتى الفترة الحالية مرورا بفترة ( بعد الاستقلال - قبل الوحدة ) وذلك من خلال بابين :

الباب الثالث: تعرضت الدراسة في هذا الباب لتسجيل وتحليل البيئة السكنية في مدينة عدن, حيث تم تحديد المجال العام للدراسة الميدانية بالبيئة السكنية في مدينة عدن ومدى كفاءة الإسكان, والتعرف على الفكر المتبع في تخطيط البيئة السكنية في مختلف الفترات ومدى ملاءمتها للسكان, وذلك من خلال الوصف والتحليل للمعلومات والبيانات التي تم عرضها من خلال ثلاثة فصول تناول الفصل الأول الإسكان في مرحلة الاستعمار وتناول الفصل الثاني الإسكان في فترة بعد الاستقلال كما تناول الفصل الثالث الإسكان في فترة ما بعد الوحدة, حيث تم التعرض إلى واقع الإسكان وملامح المناطق السكنية وأنواع الإسكان وتمويله ومراحل التطور في قطاع الإسكان والبنية التحتية لكل فترة , بالإضافة إلى بعض الخصائص التخطيطية والعمرانية, والخصائص الاجتماعية والاقتصادية للسكان.

كما تعرضت الدراسة في هذا الباب إلى أسلوب التنمية- السياسات- التي اتبعت لإنتاج الإسكان في مدينة عدن في كل فترة.

الباب الرابع:

ويتطرق البحث في هذا الباب إلى تحليل الإسكان في كل فترة من خلال الاستقصاء عن المعلومات وجمع البيانات من عينة السكان المقيمين في المناطق السكنية التي تنتمي إلى الفترات المختلفة, وذلك لمعرفة مدى إدراك المستعملين للوضع القائم للبيئة السكنية بالاعتماد على الفترة التي بني فيها المسكن, وبالاعتماد أيضا على مؤشرات تخص الوضع الحالي(الاقتصادية منها) وذلك من خلال ثلاثة فصول الفصل الأول يتناول تحليل البيانات والمعلومات,  والفصل الثاني يتناول نتائج الدراسة الميدانية (التسجيلية والتحليلية), أما الفصل الثالث في هذا الباب فهو يتطرق إلى النتائج العامة التي توصل إليها البحث.

 وتعتمد منهجية الدراسة الميدانية على الاستقصاء للمعلومات وجمع بيانات من عينات في مدينة عدن تختلف من منطقة إلى أخرى حسب الفترة الذي أنشا فيها المسكن وذلك من خلال ما تحمله عناصر هذه الدراسة( الميدانية - التطبيقية ) من انطباعات ومتطلبات لتكوين صورة واقعية لما هو قائم في البيئة السكنية في مدينة عدن والتي اختيرت كمجال لدراسة البحث, وفي هذا الجزء من الدراسة الميدانية سوف يتم تحليل للبيئة السكنية في الفترات السابقة وكذا تحليل الوضع القائم بمشاركة عينة محددة من المستعملين أنفسهم للمساكن التي تم إنتاجها في مختلف الفترات, حيث تم تصميم استمارة الاستبيان وفقا للمؤشرات التي تعرضنا لها في الباب الثالث من هذا الجزء وتتلخص هذه المؤشرات في : ملامح وسمات المناطق السكنية (صفات الحي السكني, توفر الخدمات , النقص في الاحتياجات في تلك المناطق) , الخصائص التخطيطية والعمرانية, الخصائص الاجتماعية, والاقتصادية, والسياسات الإسكانية المتبعة في كل فترة في عدن.

ويخلص البحث إلى الخروج بالنتائج العامة والتي هي عبارة عن مقترحات لتحسين البيئة السكنية في مدينة عدن خاصة واليمن عامة والوصول إلى التوصيات التي تساهم بعملية التنمية السكنية في اليمن عامة وعدن بصفة خاصة.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department