الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الإدارة والمحاسبة

دور مؤشرات الأداء المالي الاستراتيجي في التنبؤ بنجاح أو تعثر المصارف

الباحث:  أ / محمد همام علي بن همام
الدرجة العلمية:  ماجستير
لغة الدراسة:  العربية
تاريخ الإقرار:  2004م
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

ملخص الدراسة:

يشكل التحليل المالي الاستراتيجي لأنشطة المصارف التجارية والنتائج التي يفصح عنها أهمية كبرى للعديد من للأطراف ذات المصلحة والمهتمة بمعرفة أدائها سوى كانت أداره مساهمتي , مستشمرين , مقرضين أو جهات رقابية وقد جاءت هذه الدراسة على واقع القطاع المصرفي التجاري اليمني لتساهم في إضفاء فهماً اكثر بأهمية مؤشرات الأداء المالي الاستراتيجي لدى المهتمين بمعرفة أداء هذه المصارف وذلك من خلال تحليل (27) نسبة مالية باستخدام التحليل التمييزي المتدرج للتوصل إلى أفضل مجموعة من المؤشرات المالية التي يمكن استخدامها في بناء نموذج تمييزي يمكنه التمييز بين المصارف الناجحة والمصارف الأقل نجاحاً(المتعثرة) والتنبؤ بأوضاعها المستقبلية وبما يساعد في ترشيد القرارات المتخذة من قبل الأطراف ذات العلاقة.

وحتى تستوفي هذه الدراسة كافة الجوانب النظرية والميدانية وبما يضمن الوصول إلى الأطراف التي تسعى الدراسة إلى تحقيقها , قسمت الدراسة إلى أربعة فصول تناول الفصل الأول الدراسات المرجعية السابقة ومنهجية الدراسة في مبحثين , وتناول الثاني الطروحات النظرية في ثلاثة مباحث , وتناول الثالث تحليل المؤشرات المالية للمصارف عينة الدراسة وبناء النموذج التمييزي للتبؤ بالمصارف الناجحة والمتعثرة , فبما عرض الفصل الرابع مجموعة الاستنتاجات والتوصيات.

وإن عملية بناء النموذج التمييزي وفي ضوء مشكلة الدراسة وأهدافها استلزمت صياغة فرضيات  الدراسة والتي حددت  في فرضيتين رئيسيتين:-

الفرضية الأولى:

تعكس المؤشرات (النسب المالية) الأداء المالي الاستراتيجي للمصارف عينة الدراسة من خلال تحديد نقاط قوتها وضعفها.

الفرضية الثانية:

إن النموذج الأمثل والمكون من مجموعة المؤشرات المالية والذي تم التوصل إليه باستخدام التحليل التمييزي التمييز والتنبؤ بدقه بين المصارف ذات الأداء الناجح والمصارف الأقل نجاحاً.

والتحقيق هذه فرضيات, اعتمدت الدراسة أسلوب التحليل التمييزي حيث أفصحت المعالجة التحليلية للمؤشرات المالية للمصارف عينة الدراسة وباستخدام التطبيقات الجاهزة في الحاسوب إلى إبراز خمسة نسب مالية ذات أهمية كبرى استخدمت لبناء الدالة التمييزية والتي تم تطبيقها على المصارف عينة الدراسة للتمييز بين المصارف ذات الأداء العالي والمصارف ذات الأداء المنخفض وللتنبؤ بالنجاح والتعثر. كما تمت عملية اختبار صحة النموذج للاستخدام في القطاع المصرفي التجاري غير عينة الدراسة من خلال اختباره في كل سنوات التحليل من 1995-2001 .

أن العرض والتحليل لمحور الدراسة أفصح عن مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات التي صيغة في ضوءها ويمكن عرض أهم هذه الاستنتاجات في :-

أفصحت نتائج التحليل وجود علاقة قويه بين ربحيا المصارف وإدارة  مؤشرات الدفع المالي فالمصارف التي نتبن سياسة منفتحة في إعطاء التسهيلات الاتمانية  حققت أرباح أعلى من المصارف المتحفظة .

أفصحت نتائج التحليل قوة مؤشرات السيولة  للمصارف عينة الدراسة ويمكن ربط ذلك بضعف النشاط الإقراض والاتماني لتلك المصارف .

أفصحت نتائج التحليل عن وجود ترابط كبير بين درجة النجاح والتعثر في المصارف وما تعكسه المؤشرات والأداء الإجمالية .

أظهرت نتائج التحليل دقة نتائج التصنيف للمصارف باستخدام معيار معدل العائد على الاستثمار ودقة النموذج التمييزي التنبؤي .

أظهر نتائج التحليل ترجيح مؤشرات الرجعية في تكوين النموذج التمييزي.

أما أهم التوصيات التي خلصت إليها الدراسة في ضوء الاستنتاجات الميدانية فهي:

1.  دعوة البنك المركزي اليمني الى تبني مبداء الافصاح المحاسبي واعادة النظر في قوانينه الداخلية التي تمنع نشر أي بيانات مالية بصورة منفردة عن اداء المصارف العاملة في اليمن.

2. دعوة البنك المركزي اليمني الىتطوير قاعدة بيانات حول القطاع المصرفي في اليمن وربطها بشبكة الانترنت لتكون بمتناول الباحثين والجهات ذات المصلحة بالمصارف.

دعوة المصارف الى كسر حلقة المساهمة الغلقة وطرح الاسهم للاكتتاب والتداول في السوق وتبني الشفافية في اعداد القوائم المالية واتاحتها للمتعاملين دون صعوبات.

دعوة المصارف التجارية إلى تبني برامج  التحليل المالي وربطها بالوسائل الإحصائية للتعرف على نقاط القوة والضعف في أدائها والتنبؤ باتجاهات أدائها المستقبلي.

دعوة البنك المركزي اليمني والمصارف التجارية العاملة في اليمن الى اعتماد النموذج التمييزي التنبؤي الذي تم بناؤه في هذه الدراسة لتقييم مستوى اداء المصارف والتنبؤ بالمصارف الناجحة والمتعتره مع الاخد بالاعتبار التطوير المستمر لهذا النمودج

دعوة المستثمرين في القطاع المصرفي اليمني الى اعتماد الاساليب العلمية في الاستثمارمن خلال تبني نمودج التنبؤبانجاح او تعثر المصارف والذي تم التوصل ليه في هذه الدراسة وذلك لمعرفة الوضع المالي لتلك المصارف واتخاد القرارات الاستثمارية المناسبة والتنبؤ بالمشاكل قبل حدوثها واتخاد القرارات والحلول بما يساعد في تخفيض المخاطره.

ضرورة اجراء دراسات مستقبلية مماثله تساعد في التنبؤبالمنظمات الناجحة والمتعثرة في القطاعات الصناعية والزراعية والسمكية والخدمية ...الخ بما يساهم في سد النقص في المكتبة اليمنية ومواكبة احتياجات التطور الاقتصادي المتسارع والعولمه.



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department