الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / الدين

المقدرات الشرعية في العبادات (الطهارة والصلاة)

الباحث:  أ/ أشواق حمود محمد إسماعيل المخلافي
الدرجة العلمية:  ماجستير
تاريخ الإقرار:  2004م
نوع الدراسة:  رسالة جامعية

الملخص:

ختم الله تعالى كتبه بالقرآن ، وختم رسالاته بالإسلام، وختم النبيين بمحمد عليه الصلاة والسلام، وفرض عليه العبادة في أكمل صورة لها ونقاها من كل ما شابها في العصور الماضية من تحريف أو نسيان ، وجعل هذه العبادة ألواناً مختلفة تتنوع بين مالية وبدنية فلم يجعلها مالية ينفرد بها الأغنياء، ولا بدنية يختص بها الأقوياء، ولا علمية يختص بها المتعلمون، ولكن جعلها متنوعة يؤديها كل إنسان على قدر طاقته ، ويشترك فيها الغني والفقير، والقوي والضعيف والمتعلم والجاهل.

وجعلها شاملة لكل نواحي الحياة ومنتظمة لجميع أمورها من جهاد وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر وأخلاق ومعاملات... وجعل منها الشعائر التعبدية التي يتقرب بها المؤمن إلى ربه، وجعل هذه الشعائر التعبدية هي أركان الإسلام التي ينصرف إليها لفظ العبادة عند إطلاقه .

وقد رسم الله سبحانه وتعالى طرق هذه العبادة (الشعائر التعبدية) وبيَّن على لسان رسوله e كيفياتها ومقاديرها وأوقاتها ، وجعل الالتزام بهذه الكيفيات والمقدرات الشرعية في العبادات شرطاً لصحتها وقبولها من فاعلها، وحذَّر من كل ابتداع في شئون العبادة أو تغيير في كيفيتها عما حدده الله سبحانه وتعالى، وبينه رسوله e؛ حتى لا تتشعب أهواء الناس وتختلف أنظارهم فيها، وجعل الزيادة في هذه العبادة أو النقص فيها أو تغييرها أو تحريفها بدعة مردودة، فلا يجوز اختراع عبادة جديدة أو إضافة أو نقص في عبادة مشروعة.

وحيث إن العبادات ومقدراتها  توقيفية من الله سبحانه وتعالى فإنها لا تعلل بعلة لتشريعها أو تقديرها، فلا يعلل الوضوء مثلاً بأنه من أجل النظافة ، ولا أن الصلاة رياضة جسمية، ولا يعلل الصوم بفوائده الصحية، فهذه الفوائد وإن كانت حاصلة إلا أنها ليست هي العلة التي شرعت من أجلها العبادة بل إن عللها قد خفيت علينا، وكل ما نصل إليه بعقولنا القاصرة أن نكشف عن بعض فوائدها وحكمها ، وقد نصيب في استنتاجها وقد نخطئ ؛ وذلك لأن هذه الأمور تعبدية أي أنها ليست مربوطة بعلة ظاهرة كما هو شأن أحكام المعاملات، وإنما تفعل تنفيذاً للأمر الالهي.

لذلك لم يبحث الفقهاء في سبب تخصيص كل صلاة من الصلوات الخمس بعدد من الركعات، ولا في تحديد مدة الصيام ولا في عدد مرات الطواف والسعي في الحج ولا في عدد الجمرات وترتيبها وأيامها ؛ ذلك لأن المعنى الأساس في العبادة الذي لا يجوز أن يغفل عنه المؤمن هو أن ممارسة العبادة إنما يأتي بعد الإيمان بأن الذي شرعها ورسم حدودها هو الله سبحانه وتعالى وأن الرسول e مبلغ لها مبيّن لتفاصيلها، وأن تنفيذها والقيام بها في معنى الخضوع المطلق للإله الخالق المهيمن الذي يرجع إليه الأمر كله، وهي ابتلاء لعبودية الإنسان لربه .

ونظراً لتشديد الإسلام على ضرورة الالتزام بمقادير العبادات وكيفياتها ولأهمية هذه المقدرات الشرعية ؛ فقد أردت أن يكون موضوع بحثي لرسالة الماجستير عن المقدرات الشرعية في العبادات لأجمع ما تناثر منها في بطون كتب الفقه في بحث مستقل .

ولكن نظراً لكثرة هذه العبادات وكثرة المقدرات الشرعية الواردة فيها – حيث إن العبادات كلها مقدرة من الشارع سبحانه وتعالى – ونظراً لغزارة المادة العلمية وتشعب مسائلها وجزئياتها وكثرة فروعها فقد  رأيت أن أقتصر في بحثي هذا على المقدرات الشرعية في الصلاة وما يتقدمها من طهارة وسميته (المقدرات الشرعية في العبادات (الطهارة والصلاة) .

أهمية  الموضوع :

  1. تكمن أهمية هذا البحث في أهمية موضوعه وشرفه حيث إنه يبحث في العبادات التي هي الصلة بين العبد وربه ، ويتناول المقدرات الشرعية في العبادات التي حددها الشارع سبحانه وتعالى وبينها رسوله الكريم e وأمر أن تتم العبادات على حسب ما حدده من مقادير بدون زيادة عليها أو نقص فيها أو قول فيها برأي أو اجتهاد وجعلها الأساس لقبول العبادة أو ردها.

  2. إن من المعلوم أن القصد والغرض من الدراسات الإسلامية بصورة عامة هو : أن يعلم المكلف ماله وما عليه من الأوامر والنواهي الشرعية، وموضوع المقدرات الشرعية في العبادات (الطهارة والصلاة) من الموضوعات الجديرة بالاهتمام والعناية لما له من الأهمية بالنسبة إلى المكلف حيث يعلم من خلاله مقادير العبادات وحدودها الواجبة والمندوبة والمباحة.

  3. إن هذا البحث يعالج موضوعاً من المواضيع التي تهم المسلمين ألا وهو موضوع المواقيت في العبادات سواء أوقات الأداء أو القضاء أو الكراهة .

  4. إن هذا البحث يوضح معلماً من معالم الشريعة الإسلامية وهو اهتمامها بالمقدرات الشرعية.

  5. الترابط الوثيق بين المقادير والمقاييس والمكاييل والموازين وبين تطبيقات الشريعة الإسلامية حيث تضمنتها كتب الفقه الإسلامي بموضوعاتها الكثيرة والمتنوعة كالعبادات والمعاملات والحدود ... مما يبرز بدرجة واضحة أهمية وحدات التعامل ومدى ضرورتها وأهمية استقرارها ووضوحها.

  6. اقتران أحكام الشريعة الإسلامية بالمقدرات حيث ما من حكم شرعي إلا وله صلة بالتقدير كأحكام الطهارة والصلاة والصيام ... وغيرها من أحكام العبادات والمعاملات والكفارات والجنايات ... الخ .

  7. إن التشريع الإسلامي حينما حدد هذه المقدرات أظهر من خلالها حكماً ومزايا إلا ما خفي فيه الحكمة لمعنى تعبدي.

أسباب اختيار الموضوع :

  1. إن الفقه الإسلامي فقه متجدد ينبع من كتاب الله تعالى وسنة رسوله e، وفي إطار هذا التجدد يعايش ركب الحياة بتطوراتها وتجددها ونمو معارفها وعلومها واحتياجات الناس في كل عصر وحين ، وعلى ضوء هذه الحقيقة أردت أن أقدم بحثاً يتجدد ويحدث في كل عام بل في كل يوم، فحين يريد المكلف أن يخرج في سفر مثلاً فإنه يحتاج إلى معرفة المدة التي يجوز لـه فيها قصر الصلاة ، والمسافة التي يقصر فيها ويحتاج إلى معرفة هذه المسافة بما عليه مقاييس العصر الحاضر...

  2. جهل بعض الناس بكثير من المقدرات الشرعية أو تساهلهم في التقيد بها كما نرى من قصر بعضهم للصلاة ولو سافر لمدة أو مسافة قصيرة لا تستحق القصر، أو جهلهم بعدد التكبيرات في صلاة الجنازة أو عدد الضربات في التيمم ، ... وغيرها ؛ فأردت من خلال بحثي هذا أن أُبين هذه المقدرات الشرعية وأوضح ضرورة الالتزام بها.

  3. بيان مسميات بعض المقدرات الشرعية الخاصة بالمكيال والميزان والمسافات كالمد والصاع والفرسخ التي تغيرت عما كانت عليه في عهد رسول الله e وذلك لتعامل المسلمين في العصر الحاضر بوحدات القياس الحديثة ، فأردت من خلال هذا البحث مقارنة الوحدات الشرعية بالوحدات المستعملة حالياً ما أمكنني ذلك.

  4. لم يسبق  في حد علمي - أن أفردت المقدرات الشرعية بكتاب مستقل يجمع شتاتها ويبين جزئياتها ويدرسها دراسة مفصلة، فأردت أن أجمع هذه المقدرات الشرعية في بحث مستقل يتصف بصفة الجدة والحداثة وهما صفتان منشودتان في البحوث الجامعية العليا.

منهج البحث:

استخدمت المنهج الاستقرائي النظري، حيث قمت بجمع المادة العلمية بكل تتبع ودقة واستقراء من مظانها ومصادرها الأصلية ومراجعها القديمة ، ثم استخدمت المنهج التحليلي الوصفي وقمت بتحليل هذه المادة وتبويبها وتقسيمها إلى فصول ومباحث ومطالب، ... ودراستها وذكرت أقوال العلماء في كل مسألة وأدلتهم فيها، ورجحت ما ظهر لي أنه راجحٌ من الأقوال مستندة إلى أدلة للترجيح بدون تعصب لأي رأي أو مذهب، وإن لم يتيسر لي الترجيح فإني أميل إلى رأي الجمهور لاطمئنان النفس إلى رأيهم ، أو اكتفي بذكر أقوال الفقهاء وأدلتهم بدون ترجيح لأحدها ؛ لأن الترجيح بين أقوال العلماء يجب أن يكون مرده إلى دليل شرعي مفيد لهذا الترجيح دون تعصب لأي مذهب أو فريق إذ المراد الوصول إلى الحق.

عملي في البحث:

- نقلت آراء الفقهاء في كل مسألة من مسائل هذا الموضوع متوخية الأمانة في النقل والتصرف والدقة في نسبة هذه الأقوال إلى قائليها، وتوثيق ذلك من كتبهم أو كتب علماء مذهبهم ولم ألجأ إلى إحالة قول مذهب إلى كتاب في مذهب آخر إلا بعد العجز عن وجوده في كتبه وذلك في مسائل قليلة ونادرة.

- عرضت مسائل البحث بأسلوب سهل متجنبة التطويل الممل، والإيجاز المخل إلا في بعض المسائل التي ذكرت فيها آراء المذاهب مفصلة نظراً لطبيعة المسائل وللأمانة العلمية وكمال الفائدة.

- التزمت بعزو جميع الآيات الواردة في البحث إلى سورها حيث أثبت في الهامش اسم السورة ورقم الآية.

- خرَّجت بعون الله تعالى - جميع الأحاديث الواردة في البحث - عند ورودها لأول مرة من أُمهات كتب الحديث المعتمدة في التخريج، فإن كان الحديث في الصحيحين اكتفيت بتخريجه منهما دون الرجوع إلى بقية كتب الحديث إلا بعض الأحاديث التي استدل بها الحنفية والزيدية والتي لم أجدها في كتب الحديث فقد عزوتها إلى كتب الفقه التي نُقِلت منها.

- حكمت على معظم الأحاديث الواردة في البحث إذا لم تكن في الصحيحين أو أحدهما  واعتمدت في ذلك على الكتب المعتمدة في ذلك سواء أكانت لعلماء متقدمين أم متأخرين كنصب الراية ، وتلخيص الحبير ، وإرواء الغليل ،... وغيرها.

- خرَّجت بعـون الله تعالى جميـع الآثـار الـواردة في البحث مـن الـكتب المعتمدة في ذلك ، فإن لم أجدها فقد عزوتها إلى كتب الفقه التي نُقِلت منها.

- عـرَّفت الألفاظ والمصطلحات الغريبة الواردة في البحث من أمهات كتب اللغة والمعاجم .

- ترجمت لجميع الأعلام الواردة في البحث - عند ورودها لأول مرة – حتى المشهورين منهم ترجمة موجزة تكفي للتعريف بصاحب الترجمة وتفي بالغرض منها مع أن أصول منهج البحث تقتضي عدم الترجمة للمشهورين، ولكن دفعني إلى ذلك تعريف القَّراء ممن يطلعون على رسالتي هذه بأولئك العلماء الأفذاذ تتميماً للفائدة المرجوة من هذه الرسالة ... إلا أسماء الملائكة والأنبياء فلم أترجم لهم لشهرتهم وغناهم عن التعريف .

ترجمت للقبائل والأماكن والبلدان

- ذكرت في الهامش نبذة مختصرة عن المقاييس والمكاييل والموازين الواردة في البحث تشمل تعريفها اللغوي والاصطلاحي وما تساويه عند الفقهاء وذكرت اختلافهم فيها إن وُجِد ، ثم قارنتها بالمعايير المعاصرة وذكرت ما تساويه بالوحدات الحديثة كالمتر واللتر والكيلو والميل ... الخ واعتمدت في ذلك على كتب الفقه والكتب المهتمة بهذا المجال كما استفدت من رسالة ماجستير تبحث في هذا الموضوع وهي رسالة المقادير الشرعية والأحكام الفقهية المتعلقة بها (كيلاً – وزناً- مقياس) لمحمد نجم الدين الكردي.

وعند اختلاف هذه الكتب في معادلة المعايير القديمة بالمعايير الحديثة فإني اعتمد في ذلك على قول الكردي وذلك لتصريحه في رسالته بقيامه بنفسه بمعايرة بعض المكاييل الموجودة بالمتاحف الإسلامية ، كما قام بتجارب عملية لتحديد كثير من المقادير والموازين ومعرفة ما تساويه بالمعاصر.

- عرَّفت المصادر والمراجع التي استفدت منها عند ذكرها لأول مرة فقط وذكرت جميع معلومات الكتاب في الهامش .

- وتحاشياً للتطويل فقد استخدمت بعض الرموز طلباً للاختصار وهي:

- هـ: تعني السنة الهجريـة .

- م: تعني السنة الميلاديـة.

- ت: تعني تاريخ الوفاة.

- ط : تعنى الطبعة.

- د.ط :  تعني بدون طبعة.

- د.ت: تعني بدون تاريخ.

- أ.هـ : تعني انتهى.

- */*/*/: الخط المائل تعني يذكر الجزء أولاً ثم رقم الصفحة ثم رقم الحديث أو الترجمة.

- (...):  تعني نصاً متقطعاً.

- الخ : تعني إلى آخره .

- اختتمت البحث بخاتمة بينت فيها أهم نتائج البحث والتوصيات والمقترحات .

- وضعت فهارس في أخر الرسالة تسهيلاً على القارئ في الرجوع إلى موضوعاتها.

الصعوبات التي واجهتني في البحث :

- شح المادة العلمية للتمهيد حيث عزَّ وجودها في الكتب.

قد تذكر آراء بعض الفقهاء في بعض المسائل المتعلقة بالبحث دون ذكر أدلة من القرآن والسنة وقد تُذكر بعض الأدلة العقلية مما يؤدي إلى صعوبة الترجيح في هذه المسائل وكان أن حاولت جهد الطاقة أن أتجاوز مثل هذه الصعوبات وأسأل الله أن أكون قد وفقت في ذلك .

خطـــة البحث

وتحتوى على مقدمة،وتمهيد وبابين وخاتمة :

المقدمــة وفيها :

- أهمية الموضوع

- أسباب اختيار الموضوع

- منهج البحث

التمهـــيد وفيه :

- تعريف المقدرات الشرعية

- مصدر المقدرات الشرعية

- الاجتهاد في المقدرات الشرعية

- إثبات المقدرات الشرعية بالقياس

- أقسام المقدرات الشرعية

- التقريب والتغليب في المقدرات الشرعية

- أنواع المقدرات الشرعية

- أسباب الغموض في تحديد ما يعادل المعايير والمقاييس الشرعية بالمعايير والمقاييس المعاصرة

- أهمية المقدرات الشرعية

- العبادة ( تعريفها وأقسامها )

الباب الأول: المقدرات الشرعية في الطهارة  وفيه فصلان:

الفصل الأول: الطهارة والنجاسة وفيه مبحثان :

المبحث الأول: الطهارة وفيه تمهيد ومطلبان :

تمهيـــد :  تعريف الطهارة وحكمها

المطلب الأول :  مقدار ما يتنجس من المياه

المطلب الثاني :  المقدرات الشرعية في تطهير الآبار

المبحث الثاني: النجاسة وفيه تمهيد وثلاثة مطالب:

تمهيد: تعريف النجاسة وأقسامها .

المطلب الأول :  مقدار ما يعفى عنه من النجاسة .

المطلب الثاني :   العدد في إزالة النجاسة وفيه خمسة فروع :

الفرع الأول : العدد في غسل النجاسة المرئية .

الفرع الثاني :  العدد في غسل النجاسة غير المرئية .

الفرع الثالث :  العدد في غسل الإناء من ولوغ الكلب .

الفرع الرابع :  العدد في غسل الإناء من سؤر الهرة .

الفرع الخامس : العدد في أحجار الاستنجاء

المطلب الثالث : الحيض والنفاس وفيه ثلاثة فروع:

الفرع الأول :  الحيض .

الفرع الثاني :   الاستحاضة .

الفرع الثالث :  النفاس

الفصل الثاني : المقدرات الشرعية في طهارة الحدث وفيه أربعة مباحث:

المبحث الأول : الوضوء وفيه أربعة مطالب

المطلب الأول: الأعداد في الوضوء وفيه فرعان:

الفرع الأول :  عدد الغسلات في الوضوء

الفرع الثاني :  عدد المسح في الوضوء ومقداره .

المطلب الثاني : المواقيت في الوضوء وفيه فرعان :

الفرع الأول : وقت الوضوء

الفرع الثاني : وقت النية في الوضوء

المطلب الثالث : مقدار ما يُتوضأ به من الماء

المطلب الرابع:المقدرات الشرعية في السواك وسنن الفطرة وفيه فرعان:

الفرع الأول :  السواك .

الفرع الثاني : سنن الفطرة .

المبحث الثاني : الغسل وفيه ثلاثة مطالب :

المطلب الأول: الأعداد في الغسل وفيه فرعان:

الفرع الأول :  عدد مرات تعميم البدن بالماء .

الفرع الثاني : عدد مرات الغسل عند تعدد موجباته .

المطلب الثاني : المواقيت في الغسل وفيه فرعان :

الفرع الأول : وقت اغتسال الجمعة .

الفرع الثاني : وقت اغتسال العيدين .

المطلب الثالث : مقدار ماء الاغتسال .

المبحث الثالث : التيمم  وفيه ثلاثة مطالب :

المطلب الأول : الأعداد في التيمم  وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول : عدد الضربات في التيمم  وحدوده

الفرع الثاني : عدد ما يجزئ من الصلوات بالتيمم الواحد.

الفرع الثالث : عدد مرات التيمم عند تعدد موجباته .

المطلب الثاني : المواقيت في التيمم وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول : وقت التيمم .

الفرع الثاني : وقت استحباب التيمم لعادم الماء .

الفرع الثالث : وقت النية في التيمم .

المطلب الثالث : المسافات في التيمم .

المبحث الرابع : المسح على الخفين وفيه مطلبان :

المطلب الأول: المواقيت في المسح على الخفين وفيه فرعان:

الفرع الأول : مدة المسح على الخفين .

الفرع الثاني : ابتداء مدة المسح على الخفين .

المطلب الثاني : الأعداد في المسح على الخفين وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول: عدد مرات المسح على الخفين .

الفرع الثاني : مقدار ما يجزيء مسحه من الخفين .

الفرع الثالث : حد الخرق المانع من المسح على الخفين .

الباب الثاني: المقدرات الشرعية في الصلاة والجنائز وفيه ثلاثة فصول.

الفصل الأول: المقدرات الشرعية في الصلاة المفروضة للمقيم والمسافر والخائف وفيه تمهيد وثلاثة مباحث:

تمهيد : تعريف الصلاة ومشروعيتها

المبحث الأول: المواقيت في الصلاة المفروضة وفيه ستة مطالب:

المطلب الأول : مواقيت الصلوات الخمس المفروضة  وفيه ستة فروع:

الفرع الأول : وقت صلاة الفجر .

الفرع الثاني : وقت صلاة الظهر .

الفرع الثالث : وقت صلاة العصر .

الفرع الرابع : وقت صلاة المغرب .

الفرع الخامس : وقت صلاة العشاء .

الفرع السادس : وقت قضاء الصلاة الفائتة.

المطلب الثاني: المواقيت في الأذان والإقامة وفيه فرعان :

الفرع الأول : وقت الأذان .

الفرع الثاني : مقدار الوقت الفاصل بين الأذان والإقامة .

المطلب الثالث : المواقيت في صلاة الجمعة وفيه أربعة فروع :

الفرع الأول : وقت صلاة الجمعة .

الفرع الثاني : وقت وجوب السعي إلى الجمعة .

الفرع الثالث : وقت استحباب الرواح إلى الجمعة .

الفرع الرابع :وقت الساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة

المطلب الرابع : المواقيت في صلاة المسافر   وفيه فرعان :

الفرع الأول : مدة الإقامة التي تنتهي بها مشروعية قصر الصلاة في السفر .

الفرع الثاني : وقت ابتداء القصر إذا أراد المرء السفر .

المطلب الخامس : وقت سجود السهو .

المطلب السادس : وقت سجدة الشكر .

المبحث الثاني : الأعداد في الصلاة المفروضة وفيه ثمانية مطالب :

المطلب الأول: الأعداد في الصلوات الخمس المفروضة  وفيه سبعة فروع:

الفرع الأول : عدد الصلوات المفروضة .

الفرع الثاني :  عدد ركعات الصلوات الخمس المفروضة .

الفرع الثالث : عدد التكبيرات في الصلاة المفروضة.

الفرع الرابع : عدد مرات السجود في الركعة الواحدة .

الفرع الخامس : عدد أعضاء السجود .

الفرع السادس : عدد مرات التسبيح في الركوع والسجود .

الفرع السابع : عدد مرات التسليم في الصلاة .

المطلب الثاني : الأعداد في الأذان والإقامة وفيه خمسة فروع .

الفرع الأول : عدد كلمات الأذان .

الفرع الثاني: عدد كلمات الإقامة .

الفرع الثالث : عدد مرات الأذان والإقامة عند تعدد الصلوات الفائتة .

الفرع الرابع : عدد مرات الأذان والإقامة عند الجمع بين الصلاتين .

الفرع الخامس : عدد المؤذنين المستحب للجماعة .

المطلب الثالث : الأعداد في صلاة الجمعة وفيه فرعان :

الفرع الأول : عدد ركعات صلاة الجمعة .

الفرع الثاني : العدد الذي تنعقد به صلاة الجمعة .

المطلب الرابع : العدد الذي تنعقد به الجماعة .

المطلب الخامس : عدد ركعات صلاة الخوف .

المطلب السادس : الأعداد في سجود السهو وفيه فرعان :

الفرع الأول : عدد سجدات السهو .

الفرع الثاني : عدد مرات سجود السهو عند تعدده .

المطلب السابع: الأعداد في سجود التلاوة وفيه فرعان :

الفرع الأول : عدد سجدات التلاوة .

الفرع الثاني: عدد مرات سجدات التلاوة عند تعددها .

المطلب الثامن : الأعداد في الأذكار والأدعية الواردة عقب الصلوات.

المبحث الثالث : المسافات في الصلاة المفروضة  وفيه أربعة مطالب:

المطلب الأول : المسافات في سترة المصلي وفيه فرعان:

الفرع الأول : مقدار بُعد السترة عن المصلي .

الفرع الثاني : المقاييس في السترة .

المطلب الثاني : المسافات في صلاة الجمعة .

المطلب الثالث: المسافات في صلاة الجماعة .

المطلب الرابع : المسافات في صلاة المسافر .

الفصل الثاني: المقدرات الشرعية في الصلاة النافلة وفيه  تمهيد ومبحثان:

التمهيــد : تعريف النافلة وأقسامها .

المبحث الأول : المواقيت في الصلاة النافلة وفيه أحد عشر مطلباً:

المطلب الأول : الأوقات المنهي عن الصلاة فيها .

المطلب لثاني : المواقيت في السنن الرواتب .

المطلب الثالث : المواقيت في صلاة الوتر وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول : وقت صلاة الوتر .

الفرع الثاني : الوقت المستحب للوتر .

الفرع الثالث : وقت القنوت في الوتر .

المطلب الرابع : وقت صلاة الضحى .

المطلب الخامس : وقت صلاة التراويح .

المطلب السادس : وقت صلاة التهجد .

المطلب السابع : المواقيت في العيدين  وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول : وقت صلاة العيدين .

الفرع الثاني : وقت التكبير في العيدين .

الفرع الثالث: وقت الأكل في العيدين .

المطلب الثامن : وقت صلاة الاستسقاء .

المطلب التاسع : وقت صلاة الكسوفين .

المطلب العاشر : وقت صلاة الاستخارة .

المطلب الحادي عشر: وقت صلاة التسبيح .

المبحث الثاني: الأعداد في الصلاة النافلة وفيه ثلاثة عشر مطلباً:

المطلب الأول : الأعداد في السنن الرواتب وفيه فرعان :

الفرع الأول: أعداد السنن الرواتب المؤكدة .

الفرع الثاني: أعداد السنن الرواتب غير المؤكدة .

المطلب الثاني : الأعداد في صلاة الوتر .

المطلب الثالث : عدد ركعات صلاة الضحى .

المطلب الرابع : عدد ركعات صلاة التراويح .

المطلب الخامس : عدد ركعات صلاة التهجد .

المطلب السادس : الأعداد في تحية المسجد وفيه فرعان:

الفرع الأول : عدد ركعات تحية المسجد .

الفرع الثاني : عدد مرات تحية المسجد عند تكرار دخوله.

المطلب السابع : الأعداد في صلاة العيدين وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول: عدد ركعات صلاة العيدين .

الفرع الثاني : عدد التكبيرات في صلاة العيدين .

الفرع الثالث : عدد التكبير في خطبة العيدين .

المطلب الثامن : عدد ركعات صلاة الاستسقاء .

المطلب التاسع : عدد ركعات صلاة الكسوفين وركوعات كل  ركعة

المطلب العاشر : عدد ركعات صلاة الاستخارة .

المطلب الحادي عشر : عدد ركعات صلاة التسبيح .

المطلب الثاني عشر : عدد ركعات صلاة الحاجة

المطلب الثالث عشر : عدد ركعات صلاة التوبة .

الفصل الثالث : المقدرات الشرعية في الجنائز وفيـه ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: الأعداد في الجنائز     وفيه أربعة مطالب :

المطلب الأول: عدد مرات غسل الميت .

المطلب الثاني : الأعداد في كفن الميت .

المطلب الثالث: الأعداد في الصلاة على الميت وفيه ثلاثة فروع:

الفرع الأول: عدد تكبيرات صلاة الجنازة .

الفرع الثاني : عدد مرات التسليم في الصلاة على الجنازة .

الفرع الثالث: عدد المصلين على الجنازة .

المطلب الرابع : الأعداد في دفن الميت وفيه ثلاثة فروع :

الفرع الأول: عدد مرات حثو التراب على القبر.

الفرع الثاني : تعدد المدفونين في قبر واحد .

الفرع الثالث : عدد من يدفن الميت .

المبحث الثاني : المواقيت في الجنائز وفيه خمسة مطالب :

المطلب الأول: وقت صلاة الجنازة .

المطلب الثاني: وقت دفن الميت .

المطلب الثالث : مدة الصلاة على الميت في القبر .

المطلب الرابع : وقت التعزية .

المطلب الخامس : مدة الإحداد على الميت .

المبحث الثالث : المقاييس في الجنائز وفيه مطلبان .

المطلب الأول: مقدار تعميق القبر .

المطلب الثاني : مقدار رفع القبر عن الأرض .

الخاتمة : وفيها أهم نتائج  البحث

التوصيات والمقترحات .

الفهارس :

أولاً : فهرس الآيات القرآنية .

ثانياً : فهرس الأحاديث النبوية .

ثالثاً : فهرس الآثار .

رابعاً : فهرس الأعلام .

خامساً : فهرس القبائل والأماكن والبلدان .

سادساً : فهرس الكتب .

سابعاً : فهرس المقاييس والمكاييل والموازين .

ثامناً : فهرس المصادر والمراجع .

تاسعاً : فهرس الموضوعات .



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department