الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
جرائم العدوان السعودي على اليمن
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / السياسة

مقطفات من خطابات فخامة الرئيس في السلام العالمي

  • "... إن الإرهاب آفة وان على الأسرة الدولية إن تضاعف جهودها من اجل مكافحة الإرهاب، كما أن على الدول الغنية أن تأخذ بيد الدول الفقيرة من اجل مكافحة الفقر لان الفقر هو احد العوامل المشجعة على الإرهاب.."

حديث فخامة رئيس الجمهورية  لوسائل الإعلام الصينية 7/4/2006م

  • "... نحن نعتبر الإرهاب عملا إجراميا فردياً يهدد العالم أجمع وليس هناك دولة أو ديانة تتبنى الإرهاب ضد الآخرين, فهذا عمل فردي يمارسه أشخاص محدودون ويجب وضع تعريف محدد للإرهاب يأخذ تلك الاعتبارات ، وإذا وجد إرهابي في أي قطر فإنه يتحمل المسئولية تجاه نفسه ودون أن ينعكس ذلك على البلد الذي ينتمي إليه "

حديث فخامة رئيس الجمهورية في مقابلة مع قناة أبو ظبي 24/3/2006م

  • ".... إن اليمـن هي أرضاً للسلام  ، وستظل تدعم كل الجهود المبذولة من أجل أن تنتشر راية السلام في كل بقاع الأرض  ،ولهذا فإننا نجدد دعمنا وتأييدنا لكل الجهود المبذولة من أجل إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط على أساس أن يكون عادلاً وشاملاً .."

خطاب فخامة رئيس الجمهورية 21/5/2000م

 

  • "... فيما يتعلق بالإرهاب فإن بلادنا سوف تواصل جهودها وتعزيز شراكتها مع المجتمع الدولي من اجل مكافحة الإرهاب مهما كان شكله أو مصدره.. فالإرهاب آفة دولية خطيرة تضر بالأمن والاستقرار والسلام العالمي.. وتتطلب تضافر جهود الجميع من اجل استئصالها ".

(البيان السياسي الموجه من فخامة رئيس الجمهورية 21/5/2003م)

  • "... إن الإرهاب هو آفة العصر التي أبتلي بها العالم وتعاني منها الكثير من الدول والمجتمعات، ومنها بلادنا التي بذلت كل الجهود وساندت جهود المجتمع الدولي من اجل مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره انطلاقاً من مقتضيات المصلحة الوطنية ولما يفرضه الإرهاب من تهديدات خطيرة على الأمن والاستقرار والسلام في العالم..ومن اجل التمييز وعدم الخلط بين الإرهاب وحق الشعوب المشروع في النضال من اجل نيل الحرية والاستقلال فإننا دعونا وما نزال إلى عقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة لتحديد تعريف واضح ومحدد للإرهاب وبما يميز بينه وبين النضال المشروع في مقاومة المحتل وطبقاً لما أقرته كافة الشرائع والمواثيق الدولية والإنسانية.." .

البيان السياسي لفخامة رئيس الجمهورية 25-9-2003م

  • " ...إن الجمهورية اليمنية التي بذلت وما تزال تبذل كل الجهود من اجل مكافحة الإرهاب وحققت نتائج جيدة في هذا المجال تؤكد مجدداً إدانتها للإرهاب بكافة أشكاله وصورة ودعمها للجهود الدولية المبذولة من اجل مكافحة الإرهاب واستئصال شأفته مؤكدين على ضرورة التمييز بين الإرهاب وحق الشعوب المشروع في مقاومة الاحتلال..."

خطاب رئيس الجمهورية في 25/9/2004

  • إن الإرهاب يمثل اليوم ظاهرة دولية وآفة خطيرة يعاني منها الجميع في العالم .. ونحن في اليمن نؤيد الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وندين كل أعمال الإرهاب أياً كان مصدرها وفي مقدمتها ما يتعرض له الشعب الفلسطيني حالياً من إرهاب على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولكن من المهم تحديد مفهوم واضح للإرهاب والتمييز بين الإرهاب والنضال المشروع الذي تخوضه الشعوب من أجل مقاومة الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال ، وان ما ينهي التطرف والإرهاب هو وجود العدالة وحل النزاعات في العديد من مناطق العالم .."

رئيس الجمهورية يوجه بياناً سياسياً 21/5/2002م

  • " ....إن العالم يواجه اليوم ظاهرة الإرهاب التي تعانى منها الكثير من الدول والمجتمعات ومنها الجمهورية اليمنية التي كانت من أوائل الدول التي عانت من هذه الظاهرة وكانت ضحية لها  ولقد ساندت بلادنا كل الجهود المبذولة من اجل استئصال الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأيا كان مصدره  انطلاقا من المصلحة الوطنية ولما تشكله هذه الآفة من تهديدات خطيرة على الأمن والاستقرار والسلام العالمي  وندعو مجددا إلى عقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة لتحديد مفهوم واضح للإرهاب وبما يميز بين الإرهاب والنضال المشروع للشعوب من اجل الحرية والاستقلال ومقاومة المحتل  وانه لمن المهم البحث في سبل إزالة تلك الأسباب والمناخات المشجعة على تنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف ومنها تلك المتصلة بتحقيق العدالة ومكافحة الفقر وإزالة بور التوتر في أكثر من مكان وفى مقدمتها منطقة الشرق الأوسط " .

خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة ثورة 26 سبتمبر الخالدة 25/9/2002م

  • "... إن بلادنا ستظل حريصة على المشاركة النشطة والإيجابية في المجتمع الدولي .. ومحاربة كافة أشكال التطرف والإرهاب.. ودعم جهود منع انتشار أسلحة الدمار الشامل .. والإسهام في خدمة السلام العالمي .. وتوسيع أواصر التفاهم والتقارب بين كافة الأمم والشعوب .. والتمسك بالشرعية الدولية في ظل نظام عالمي عادل يرتكز على علاقات متكافئة ومتساوية بين الدول أساسها العدل الحرية والمساواة ، وفي هذا الإطار فإننا نتابع بقلق التطورات المؤسفة في منطقة البلقان وما يتعرض له المسلمون الألبان في كوسوفو من أعمال إبادة وتطهير عرقي على يد القوات الصربية .. ونؤكد على أهمية إحلال السلام في منطقة البلقان .."

خطاب رئيس الجمهورية 21مايو1999م



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department