الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
مؤتمر الحوار الوطني الشامل
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
فيلم وثائقي عن المركز الوطني للمعلومات
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / التاريخ

دولة بني حاتم

بعد موت سبأ بن أحمد الصليحي عام 492هـ-1099م وهو السلطان الثالث من سلاطين آل الصليحي تغلب السلطان حاتم على المغلسي الهمداني على (صنعاء )وما جاورها، وأطاعته قبائل همدان، وبقيت المنطقة في أيدي بني حاتم حتى استولى عليها الإمام المتوكل (أحمد بن سليمان )عام (532هـ)في أيام السلطان حاتم بن أحدبن عمران بن المفضل اليامي الهمداني، وكان جدة القاضي (عمران )من أقطاب الدولة الصليحية، وقد عينه المكرم بن علي الصليحي والياً على (صنعاء)وكان شاعراً بليغاً وله في المكرم وأبيه عدة مدائح، وقد قتل في وقعة الكضائم التي دارت بين قوات سبأ بن أحمد الصليحي، وجياش بن نجاح على أبواب زبيد عام(484هـ).

وقد دخل حاتم صنعاء تحت حكم الإمام أحمد بن سليمان وبايع له حسبما جاء في كتب التاريخ.

وحاتم هذا أول من أحيا متزه الروضة شمال صنعاء – ولا تزال تسمى باسمه روضه حاتم، وكانت قبل ذلك تسمى بالمنظرة.

أما قصة دخوله تحت حكم الإمام فهي كما ذكرها صاحب( أنباء الزمن) أن الإمام توجه عام (545هـ)إلى الجوف واستقر بالخارد، وفي خلال ذلك سعى السلطان حاتم في قتل (محمد بن عليان )أحد أنصار الإمام على يد رجل من يام فقتله في سوق (بهمان)-بنهم –وتقدم لحرب الإمام  فحال بينه وبين الوصول إليه أهل تلك البلاد المتوسطة بينهما، ثم وصل إلى الإمام كثير من القبائل يطلبون منه التقدم إلى جهة صنعاء فسار حتى وصل بيت بوس واستقر بها، وأقبل إليه بنو شهاب وأهل حضور جميعاً –بني مطر – وكثر الوافدون إليه، وفي ذات يوم احتاج إلى ورق وصابون فأرسل رسوله خفية إلى صنعاء ليشتري له ذلك فعلم السلطان حاتم بن أحمد، فاستدعاه وسأله عن الإمام وسلمه كتاباً وفيه هذان البيتان:

أبى الورق الطلحي تأخذ أرضنا

                           ولم تشتجر تحت العجاج رماحُ

وتأخذ صنعاء وهي كرسي ملكنا

                           ونحن بأطراف البلاد شحاحُ

فلما اطلع الإمام على ذلك قال: نأخذها إن شاء الله، ثم نهض من ساعته لمحاربته ومحاصرة صنعاء، ووقعت حرب شديدة حول صنعاء ومال أهل (السرار) من صنعاء إلى جانب الإمام فأثاروا الفتنة على همدان ،ودخلت القوم على الفرسان فحيل بينهم وبين أصحابهم، فقاتلوا قتالاً شديداً، واحتلوا ناحية من صنعاء،وكان رجل من أهل صنعاء قد أعطى الإمام راية ليقاتل بها فدنا من الدرب وسلمها رجلاً من أصحاب حاتم فنصبها في أعلا الدرب وأعلن الطاعة للإمام كما أعلن غيره من المحاصرين وطلبوا تأمينهم.

ولما بلغ الإمام ذلك وهو في بيت يوس أعلن الأمان لأهل صنعاء والدخول في طاعته ، ولما عرف السلطان حاتم أنه سيقع أسيراً في قبضة الإمام أنشد يقول وطلب الأمان:

غلبنا بني حواء بأساً وشدةً       ولكننا لم نستطع غلب الدهر

فلا لومَ فيما لا يطاق وإنما      يلامُ الفتى فيما يطاق من الأمر

ثم خرج إلى الإمام ومعه جماعة من أصحاب الإمام وجرى بينه وبين الإمام صلح، ثم وقعت بينه وبين الإمام معارك أخرى.

وفيما يلي قائمة سلاطين بين حاتم:  

1- حاتم بني على الهمداني 492 -502هـ - 1099-1108م

2- ابنه عبد الله بن حاتم  502-505هـ - 1108-1111م

3- معن بن حاتم505-510هـ - 1111- 1116م

4- هشام بن القتيب 510-518هـ- 1116- 1124م

5- حماس بن القتيب 518-527هـ - 1124- 1133م

6 - حاتم بن أحمد عمر اليامي527-556هـ - 1138-1161م

7 - على بن حاتم بن أحمد -556-569هـ -1161- 1173م

هذا وقد استمر سلاطين بني حاتم من عام (492-569هـ)أي ما يقرب من (76)عاماً.

(المصدر: هذه هي اليمن ، الثور ، ص290).



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department