الرئيسية 
 عن اليمن 
 الحكومة اليمنية 
 معلومات قطاعية 
 عن المركز 
 خدمات الموقع 
جرائم العدوان السعودي على اليمن
الموقع الفرعي الخاص بالسياحة
">طباعة الصفحة خارطة الموقع الموقع الرئيسي / المحتوى المعلوماتي / لمحة تعريفية / لمحة عن اليمن

مــأرب

نبذة تعريفية عن المحافظة

نبذة تعريفية عن المحافظة: تقع محافظة مأرب إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحدود (173) كيلو متر وتحدها من الشمال محافظة الجوف وصحراء الربع الخالي ومن الغرب محافظة صنعاء ، ومن الجنوب محافظتي البيضاء وشبوة ، ومن الشرق محافظة شبوة وصحراء الربع الخالي . ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (1.2%) من إجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (14) مديرية، ومدينة مأرب مركز المحافظة. وتعد الزراعة النشاط الرئيس لسكان المحافظة، إذ تحتل المرتبة الثالثة من بين محافظات الجمهورية في إنتاج المحاصيل الزراعية بنسبة (7.6%) من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية بعد محافظتي الحديدة وصنعاء، وأهم محاصيلها الزراعية الفواكه الحبوب والخضروات، ويوجد في أراضيها بعض المعادن من أهمها الجرانيت، الاسكوريا، الملح الصخري، الجبس، الرخام والتلك. وتعد محافظة مأرب أولى المحافظات اليمنية التي اكتشف فيها النفط، وبدأ إنتاجه في عام 1986. ومن أهم معالمها السياحية سد مأرب

القديم ومعبد الشمس ومحرم بلقيس، وأهم مدنها صرواح وحريب.

التضاريس:

أولا المناطق الجبلية: يغلب علي الجزء الغربي من سطح المحافظة الطابع الجبالي حيث تنتشر في هذا الجزء عدد المرتفعات الجبلية ذات  ارتفاعات متوسطة والبعض منها ذات انحدارات شديدة وتتركز هذة المرتفعات في مديريات مجزر،بدبدة،حريب القراميش ، صرواح، الجوبة ،رحبة،ماهلية، حريب،العبدية وتشكل هذا المرتفعات اعلي ارتفاع في السطح عن مستوي سطح البحر. ومن اشهر الجبال هي جبال الحميمة ،الشعب، الوثبان،مردح، العيونة الواقة في في مديرية حريب القراميش،وجبال العريف وايضا هناك العديد من الجبال الموجودة في المحافظة

ثانيا: المناطق السهلية والصحراوية : معظم سطح المحافظة من الجهة الشرقية عبارة عن مناطق سهلية وصحراوية وتكاد هذة الأجزاء تشكل أكثر من نصف سطح المحافظة وتقع عليها مديرية مارب وهو جزء من صحراء واسعة تمتد نحو الشمال باتجاة محافظة الجوف وشرقا نحومديرية العبر محافظة حضرموت وجنوبا نحو الاجزاء الشمالية من محافظة شبوة

المناخ : مناخ محافظة مأرب بشكل عام حار صيفاً وبارد شتاءاً أثناء الليل والصباح الباكر في المناطق الداخلية والأطراف الصحراوية

السكان : يبلغ عدد سكان محافظة مأرب وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (238522)نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(2.72%).

التقسيم الاداري لمحافظة مأرب: وفقاً لآخر تقسيم إداري بلغ عدد المديريات في محافظة مأرب (14) مديرية ويتوزع السكان والمساكن والأسر في هذه المديريات على النحو التالي:

 

محافظة مأرب (تعداد2004)

المديرية

عدد المساكن

عدد الأسر

إجمالي السكان المقيمين

الجوبة

2478

2295

21093

العبدية

1383

1369

13000

بدبدة

2489

2.547

18214

جبل مراد

1080

1183

10280

حريب

3867

3804

33663

حريب القرامش

750

1065

8573

رحبة

977

976

7441

رغوان

377

397

4391

صرواح

2442

2370

19939

مارب

4790

4642

39495

ماهلية

1043

1034

9156

مجزر

1184

1264

10477

مدغل الجدعان

1083

1113

10654

مدينة مأرب

4070

3968

32143

الدبلوماسين اليمنين في الخارج

 

1

3

إجمالي المحافظة

28013

28028

238522

 

أهم المؤشرات في المحافظة:   

التعليم

المؤشر

2003

2004

عدد المدارس أساسي(حكومي)

303

308

عدد المدارس ثانوي(حكومي)

2

1

عدد المدارس أساسي + ثانوي(حكومي)

79

90

عدد الطلاب في التعليم الأساسي(حكومي+أهلي)

46792

50631

عدد الطلاب في التعليم الثانوي(حكومي+أهلي)

7809

8664

عدد المدرسين

2448

2757

·       :

الصحة

المؤشر

2003

2004

عدد المستشفيات

12*

12**

عدد المراكز الصحية(مستوصف)

0

0

عدد مراكز الأمومة الطفولة

10

27

القوي العاملة في المنشات الصحية

99

129

عدد الفنين المؤهلين في المجال الصحي

188

973

* منها 10 مستشفيات ريفية

** منها 11 مستشفيات ريفية

 

·  

الاتصالات

المؤشر

2003

2004

السعة المجهزة

11745

17656

عدد خطوط الهاتف العاملة

6898

7205

·  

النقل

المؤشر

2003

2004

أطوال الطرق الإسفلتية المنجزة(كم)

34.8

18

أطوال الطرق الحصوية المنجزة(كم)

30.3

20

 

نبذة تاريخية عن المحافظة: لقد أثبتت الدراسات والأبحاث الأثرية أن الإنسان قد أستوطن أراضي مأرب منذ عصور غابرة ، فهناك بقايا مواقع العصور الحجرية في شرق مدينة مأرب في صحراء رملة السبعتين ، وهناك المقابر البرجية في منطقة الرويك والثنية والتي يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ ، أما بالنسبة للمواقع التاريخية والتي يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة من مطلع الألف الأول قبل الميلاد وحتى فجر الإسلام فهناك الكثير منها يأتي في مقدمتها موقع مدينة مأرب القديمة والسد .

وقد شهدت هذه الأراضي قيام واحدة من أعظم الدول اليمنية القديمة هي دولة سبأ التي بـدأت في الظهور في مطلع الألف الأول قبل الميلاد ، وقد شهدت في القرون الممتدة من القرن التاسع إلى القرن السـابع قبل الميلاد نشاطاً معمارياً واسعاً ، شيدت خلالها المدن والمعابد ، وأعظم منشآتها سد مأرب العظيم الذي وفر للدولة ومنحها صفة الاستقرار .

نشـأت الدولة السبئية نتيجة لاتحـادات قبليـة كانـت تقطن أراضي صـرواح ومأرب ووادي رغوان … وبعض أجزاء من الهضبة ، وقد تزعمت وهيمنت قبيلة سبأ الكبيرة على بقية القبائل الصغيرة بالمقارنة معها ، وضمتها تحت جناحها ، فأعطت للدولة اسمها (سبأ) .

يقول الدكتور يوسف عبد الله عن سبأ في مقالة - بعنوان - ( سد مأرب ) الذي نشره في مجلة الإكليل العدد (1) ، (1985م) :" فسبأ الأرض والقبيلة والدولة هي عمود التاريخ اليمني القديم وتكوينه السياسي الكبير ، وقد ارتبطت بسبأ معظم الرموز التاريخية القديمة لليمن … فسبأ ـ عند النسابة ـ أبو حمير وكهلان ومنهما تسللت أنساب أهل اليمن جميعاً و( بلقيس) وإن اختلف الناس في اسمها وحقيقتها وتفاصيل قصتها ، هي عندهم في جميع الأحوال ملكة سبأ ، وهجرة أهـل اليمن إلى بقاع الجزيرة وخارجها وما نتج عن ذلك من ملاحم قد ارتبطت بشكل أو بآخر بسبأ ، وقيل في الأمثال ( تفرقوا أيدي سبأ ) ، وآخر دولة في اليمن قبل الإسلام عرفـت عند الإخـباريين بدولة حمـير ، ولكـن ملوكها كانـوا يحرصـون على أن يتصـدر ألقابـهم الملكيـة لـقـب سبأ … فكانوا يلقبون بملوك سبأ وذي ريدان ـ وذو ريدان هم حمير ـ ، والبلدة الطيبة التي أشار القرآن الكريم عنها هي في الأصل سبأ ، فتاريخ سبأ في حقيقة الأمر هو تاريخ الحضارة اليمنية في فجرها وازدهارها وأفولها ، وسد مأرب في أرض سبأ هو رمز تلك الحضارة نشأ معها وصاحب أوج نفوذها وواكب فترات ضعفها وقوتها وشهد لحظات انهيارها وانهار على إثرها ؛ بل إن صدى تلك الحضارة ظل يتردد وعلى مسامع الزمن مرتبطاً بسد مأرب إحدى معجزات حضارة الدولة السبئية، والآية الكريمة الدالة على تلك الحضارة قوله تعالى : " لقد كان لسبأ في مسكنهم آية " .

وقد اعتمدت حاضرة دولة سبأ في اقتصادها ـ إلى جانب الزراعة ـ على دخل الضرائب التجارية؛ لأنها كانت تتحكم بطريق التجارة الهام المعروف بطريق اللبان والبخور الذي كان يمتد من ميناء قنا ـ بير علي اليوم ـ على ساحل البحر العربي إلى غزة ـ في فلسطين ـ على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، والتي كانت تمر بمدينة شبوة ـ شبوة القديمة ـ عاصمة مملكة حضرموت آنذاك ، ثم مدينة مأرب ومنها شمالاً إلى مدن معين في وادي الجوف ومنها إلى نجران لتصل بعدها إلى شمال الجزيرة العربية .

وقد اشتهرت سبأ في القرن السابع قبل الميلاد بحاكمها " كرب إل وتر بن ذمر علي "مـكرب سبأ الذي اشتهر بنقشه المشهور بنقش النصر ، ويقول الدكتور محمد عبد القادر بافقيــه فـي مقالة بعنوان  ـ موجز تاريخ اليمن قبل الإسلام ـ المنشورة في كتاب مختارات من النقوش اليمنية القديمة ، تونس ( 1985م ) : " إننا مدينون " لكرب إل وتر بن ذمر علي " الـ : ( م ك ر ب) والملك السبئي بنقش يعد أطول وأهـم النقوش اليمنيـة العـائـدة إلـى عصـر مـا قبل الميلاد ( ربرتوار رقم (3945) ) ، وهو وإن جاء ، من الناحية الزمنية بعد فترة من الازدهار التجاري والحضاري وإقامة السدود والمعابد والقصور في الممالك اليمنية القديمة ليقدم لنا من خلاله حرص الملك الشديد على تعداد حملاته ونتائجها ، فكان أقدم مرجع يعرفنا بالجغرافية السياسية لليمن ، شملت تلك الحملات منطقـة واسعـة خارج الهضبة اليمنية الكبـرى مـن أنـحـاء المعـافـر ـ  الحجرية اليوم ـ  في الجنوب الغربي قريباً من باب المندب مروراً بدلتا تبن (ت ب ن و !) ودلـتـا أبـين ( ت ف ض ! ) حول عدن فيافع ( د هـ س ! ) ودثينة وسلسلة جبال الكور وأوديتها ، حتى أطراف حضرموت من ناحية ، والجوف فنجران من ناحية أخرى ، ويبدو من النقش أن " كرب إل " الذي يصفه البعض بنابليون اليمن لسعة وتعـدد حـروبـه كان قد استفـزه ( م ر ت و م ) ملك أوسان الذي كان – على ما يظهر – يسيطر على المناطق الجنوبية حتى البحر، بعد أن استحوذ على بعض أراضي جارتيه حضرموت وقتبان اللتين تحالفتا عندئذ مع " كرب إل " ، كما جاء في النقش ولا ننكر هنا أن دولة أوسان التي تكالبت عليها ثلاث قوى هي سبأ وحضرموت وقتبان لم تكن دولة عادية أو حتى تقترب في حجم أراضيها وقوتها مع واحدة من تلك القوى الأمر الذي جعل تلك الثلاث القوى تجتمع عليها لتقضي عليها لنجد بعدها دولة قتبان وقد ظهرت باعتبارها الوريث الشرعي لدولة أوسان.

أسماء المعالم السياحية حسب تصنيفها

البيان

التصنيف

مدينة مأرب - المركز

مدينة مأرب

مدينة مأرب القديمة

سد مأرب العظيم

شبكات قنوات الري

عرش بلقيس (معبد برأن )

محرم بلقيس ( معبد أوام )

الكنائس والجدران

البئر القديمة

جبل البلق الجنوبي

مستوطنة صوانا

مديرية رغوان

وادي رغوان

الأساحل (عررتم )

خربة سعود

مدينة الدريب

مديرية مجزر

مدينة براقش ( ي ث ل )

درب الصبي (معبد الإله نكرح)

معبد الأحقاف ( الشقب )

حصن خضران

أثرية

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثري

أثرية

أثرية

أثري

أثري

أثري

أثرية

أثرية

أثري

أثري

أثري

خربة اللسان

منصة المقفز

مديرية صرواح

مدينة صرواح

معبد أوعال (صرواح)

نقش النصر

المخدرة

مديرية الجوبة

وادي الجوبة

هجر الريحاني

هجر التمرة

دار الظافر

وادي يـــلا

شعب العقل

الجفنة

الدريب-يلا (مدينة جفري)

المساجد

قرية الجديدة

مديرية حريب

حنو الزرير (هـ ر ب ت )

أثري

أثري

أثرية

أثري

أثري

أثري

أثرية

أثرية

أثري

أثرية

أثرية

أثرية

أثري

أثري

أثري

أثرية

أثرية

أثرية

أثرية

أثرية

 

مديريات محافظة مأرب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

  • كتاب الإحصاء السنوي 2003م ، 2004م .

  • المسح السياحي 1996م .

  • النتائج النهائية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004م .

  • اليمن أرقام وحقائق . المركز الوطني للمعلومات .



عن اليمن.. أدلة تهمك قواعد بيانات خدمات تفاعلية

شروط الاستخدام  |  خدمات الموقع  |  تواصل معنا

Copyright © National Information Center 2014 All Rights Reserved

Designed By : Website Department